• ×

وقس على ذلك

وقس على ذلك
hassanomr@yahoo.com
من يتوّج بالممتاز
دخلت بطولة الممتاز منعرجها الأخير وبات من الضروري أن يدور النقاش في هذا التوقيت عن من يتوّج باللقب ويحصد البطولة بعيداً عن الاماني لهذا الفريق أو ذاك، ولابد بدايةً من القول إن النسخة الحالية قد جاءت مختلفة عن غيرها من واقع التنافس المحتدم بين فرق الصدارة، ويكفي أن ننظر إلى جدول الترتيب لنلاحظ مدى الخطورة التي تحدث ليس فقط بصدارة العملاقين بل وحتى بوصافتهما في ظل المستويات القوية والرائعة لفرق الخرطوم الوطني أو المتمرد الوطني كما أطلق عليه الزميل اكرم حماد، وأهلي شندي وهلال كادوقلي، وهي مستويات أدّت لتأرجح الكراسي في مختلف المراتب بحيث لم يعد فريق يأمن على ترتيبه.
البطولة يتصدرها الآن المريخ بفارق نقطتين عن الهلال، وإذا لم يتعثر الفريق بالخسارة او التعادل خلال المباريات القادمة فسيعني ذلك أنّ لقباً جديداً سيضاف إلى ألقاب النادي الأحمر في اطار سعيه لتقليص فارق الألقاب بينه وبين البطل التاريخي للبطولة وصاحب الحضور الأقوى والأبرز في المنافسة منذ انطلاقها، ومهمة الفريق ستصطدم هذا الأسبوع بأكبر عقباتها والتي تتمثل في مباراة أهلي شندي الفريق الباحث عن انتصاره الثالث توالياً على المريخ في البطولة بعد أن ختم الموسم الماضي بالفوز عليه قبل أن يكرر الفوز عليه مجدداً في مباراتهما في الدورة الأولى من مسابقة هذا الموسم.
بالنسبة للهلال فواقع الحال يقول بأنّ الفريق عليه الاجتهاد في كسب جميع مبارياته القادمة من أجل وضع المريخ تحت الضغط من جهة وحتى لايفقد امله في الحفاظ على اللقب باهدار أية نقطة من جهة أخرى، وبالتأكيد لهذا الأمر أثره على الفريق الذي نتمنى أن تكون خسارته في الأبيض يوم أمس الأول شارة تنبيه لجهازه الفني حتى ولو التمس البعض العذر للفريق بمبررات الإرهاق واشراك لاعبي الصف الثاني، الانتباه والحذر هما سلاح الهلال للحفاظ على فارق النقطتين ومن ثم انتظار الخبر السعيد الذي يمكن أن يأتي من (الضواحي أو طرف المدائن) فالأندية القادرة على احداث المفاجأة موجودة ويكفي أن نراجع نتائج هذا الموسم لنتأكّد من ذلك، تعثر الهلال لايعني فقدانه اللقب فقط بل قد يعني فقدانه فرصة المشاركة في دوري أبطال إفريقيا في ظل الضغط الهائل من صاحب المركز الثالث الخرطوم الوطني.
كما قلنا من قبل فإنّ الحديث عن بطل جديد للدوري الممتاز هذا الموسم يبدو من خلال الواقع الماثل أمراً بعيد المنال لكن الشيء الذي لابد من التأكيد عليه والتنبيه له أن امراً جديداً قد يحدث في قادم البطولات إذا ماسارت الأمور على نهجها الحالي وواصلت الفرق سعيها من أجل التطور والسعي الجاد لكسر طوق سيطرة القمة على بطولة الدوري الممتاز، وحينها يمكن أن يصعد إلى منصة التتويج فريق آخر ليكتب تاريخاً جديداً للكرة السودانية.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : خليفة
 0  0  11.2K
التعليقات ( 0 )
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات