• ×

وقس على ذلك

وقس على ذلك
hassanomr@yahoo.com
بكري المدينة
مامن لاعب وقف على شفا حفرة الرحيل من كشف الهلال مثل ماحدث للاعب بكري عبد القادر الشهير ببكري المدينة اللاعب الذي يعيش هذه الأيام فترةً زاهيةً بعد أن استعاد مستواه ونجح في استعادة ذاكرة الهدّاف الخطير القادر على زعزعة المدافعين وهز الشباك، ولابد أن عوامل عديدة تسببت في تراجع مستوى اللاعب إلى حدٍ وصلت معه جماهير الفريق إلى درجةٍ باتت فيها الجماهير تترقب قرار شطب المهاجم الشاب الذي زادت (كهربته) وقّل عطاؤه وتراجع مردوده بشكل لافت للأنظار، وكان من الطبيعي أن ينعكس هذا التراجع والابتعاد عن التشكيلة في خروج اللاعب عن النص في أكثر من مناسبة وكان ثمرة اشتباكات بالجملة طالت في من طالت المدرب الفرنسي غارزيتو والمحترف الغيني إيكانغا.
بزغ نجم بكري في فريق المدينة بحضارة الجزيرة مدني وسرعان ما تدرج في مصاف الأندية مترقياً إلى مدرسة سيد الأتيام حيث أعلن عن نفسه هناك كلاعب يمتاز بالقوة والسرعة والمهارة والحساسية المفرطة تجاه الشباك، وكان من الطبيعي أن ترصده عيون القمة لكن القوانين المقيدة لحرية اللاعبين وقتذاك ذهبت به إلى أهلي شندي حيث كان رئيس الهلال الأسبق صلاح إدريس يقيّد اللاعبين الذين يرى أن عليهم البقاء في محطة الانتظار قبل الدخول لكشف الهلال بسبب موانع فنية إو إدارية وغير خافٍ أن الأرباب في فترة من الفترات ظلّ يفاوض اللاعين لأهلي شندي باسم الهلال.
انتقل بكري إلى الهلال وكان عليه أن يقاتل من أجل انتزاع مقعد في التشكيلة الأساسية حدث هذا والمقدمة الزرقاء يقودها الإعصار الزيمبابوي إدوراد سادومبا ومدثر كاريكا هذا خلافاً للمرابطين الذين تنوعت جنسياتهم خلال الفترة الماضية من عمر المدينة في كشف الهلال، ومن بين هؤلاء فليكس الزامبي وسانيه وصولاً إلى تراوري الذي كان المدينة أكبر المستفيدين من عدم رحيله حيث تحسس مكانه في التشكيلة مسنوداً بثقة المدرب صلاح محمد آدم، وشيئاً فشيئاً استعاد بكري مستواه وبدأ اللاعب الملقّب بالعقرب يلسع المدافعين ويعود لمعانقة الشباك ويطرق بأهدافه أبواب قلوب الجماهير التي فُتحت له بالدعم والمساندة.
بكري المدينة يمر بفترة زاهية يجب أن يحسن استثمارها بالمزيد من التركيز حتى يتخلص من عيوبه التي تتمثّل في التسرع الزائد الذي يجعل يفقد فرصاً في متناول اليد، وإن كان المدرب قد منح اللاعب الفرصة وساعده ودعمه فعليه الآن أن يحسن التشبث بمقعده الذي ناله في تشكيلة الفريق في وقت بالغ الصعوبة والتعقيد، خاصة أن تألق بكري لن تعود فائدته على اللاعب أو الهلال فقط لكن ثماره ستمتد ليقطف منها المنتخب الوطني الذي هو بحاجة للمهاجم الهدّاف والذي كان غيابه عاملاً من عوامل تراجع المستوى وفقدان فرص التأهل في بطولات كانت في متناول اليد لاسيما بطولة المحليين الأخيرة.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : خليفة
 0  0  981
التعليقات ( 0 )
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات