• ×

وقس على ذلك

وقس على ذلك
hassanomr@yahoo.com
ديربي الكأس وقمة السيول
كما هو معتاد بلغ الهلال والمريخ نهائي كأس السودان في سيناريو ظل يتكرر كثيراً خلال السنوات الماضية دون استثناء وإن كان الطريق هذه المرة قد اعترضته بعض مطبات الدور نصف النهائي بالنسبة للهلال تحديداً حيث خاض الفريق تجربةً قاسية أمام أهلي شندي وتمكّن من العبور في نهاية المطاف بفارق هدف وحيد مستفيداً من ثنائية مهند وكاريكا في جولة الذهاب، أما المريخ فلم يجد عناءاً يذكر في العبور بسداسية تقسّمت مابين جولتي الذهاب والإياب وأعلنت عن موعد جديد بين العملاقين.
ولاندري إذا كان المريخ سيخوض النهائي في الموعد الذي يحدده اتحاد الكرة أم ينسحب بزعم أن مباراة الكأس يجب أن تكون خاتمة مطاف الموسم على غرار مافعل الموسم قبل الماضي، وعلى أي حال فإنّ مانود الوقوف عنده هنا قمة السيول والمبادرة التي اطلقها السيد الأمين البرير رئيس مجلس الهلال (مع وقف التنفيذ) والتي التقط قفازها الدكتور معتصم جعفر رئيس اتحاد الكرة وهي المبادرة التي تتمحور حول اقامة مباراة تجمع الهلال والمريخ يعود ريعها لصالح المتضررين من السيول والأمطار التي هطلت على بلادنا خلال الأيام الماضية.
المطلوب الآن تحديد زمان ومكان المباراة في أقرب وقت وذلك تاكيداً لدور الناديين الكبيرين صاحبي الشعبية والجماهيرية الكبيرة وهو دور يتجاوز بكثير أفق التنافس الضيق والندية التي كادت أن تفسد الكثير من القيم الجميلة والمعاني السمحة التي كانت سمة الوسط الرياضي بوجه عام ومجتمع كرة القدم على وجه الخصوص، فالمباراة وإن كانت في ظاهرها من أجل الدعم والتأييد فإنّ في جوهرها رسالة على أن كرة القدم قادرة على تجميع القلوب وتوحيد الصفوف، وأنها أكبر من محاولات التحجيم والتضييق التي يفترض عليها، وقيام هذه المباراة تحديداً يمكن ان يفتح الباب أمام المزيد من المبادرات التي تسهم في حل الكثير من المشاكل والمعضلات التي باتت تعترض انسان السودان في كل طريق وسبيل.
إن قيام مباراة الهلال والمريخ دعماً لمتضرري السيول والأمطار يجب أن تبقى أولوية في سلم اهتمامات اتحاد الكرة في المقام الأول ثم مجلس الهلال والمريخ، ويجب أن تكون مقدّمة على قمة نهائي الكأس حتى تستوعب أكبر عدد من الجماهير وتحقق بالتالي العائد المادي المطلوب والقادر على الاسهام في اقالة عثرة المتضررين، وينبغي أن تكون هذه القمة كما نادى العديد من الزملاء خارج حسابات الربح والخسارة وهو أمر لايمكن ان يتم مالم تُجرى هذه القمة في أجواء بعيدة عن الأجواء التنافسية سواء في بطولة الدوري الممتاز أو كأس السودان، وإن كان المتضررون بحاجة لما يمكن أن تأتي به هذه القمة من دعم فإنّ الناديين وجماهيرهما في حاجة أكبر للمباراة من أجل التأكيد على وقوفهم صفاً واحداً متى دعى داعي الواجب ونادى منادي الوطنية.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : خليفة
 0  0  1.5K
التعليقات ( 0 )
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات