• ×

وقس على ذلك

وقس على ذلك
hassanomr@yahoo.com
الهلال في تحدي النمور
في البداية نتقدّم بعاطر التهاني والتبريكات للقراء في كل مكان بمناسبة عيد الفطر المبارك أعاده الله علينا وعلى بلادنا بالخير واليمن والبركات، كما نتقدم بعميق المواساة لكل المتضررين من أحداث السيول والأمطار التي هطلت على بلادنا والتي كشفت من خلال التداعي الكبير لكافة قطاعات ومنظمات المجتمع المدني أنّ الخير باقٍ في أمة السودان إلى أن يرث الله الأرض وماعليها، ونتمنى أن تتواصل الجهود دون النظر إلى المسميات طالما أن الهدف واحد والغاية مشتركة.
يحل الهلال اليوم ضيفاًعلى أهلي شندي في إياب الدور نصف النهائي لكأس السودان، البطولة التي أنعشها وجود أربعة من أندية الممتاز في هذا الدور، وتكتسب المباراة أهمية كبيرة للهلال ليس لأنّها خطوة في طريق الوصول إلى النهائي واستعادة الكأس الغائبة، لكن لطابعها الثأري بحسابات آخر مواجهة جمعت الهلال بالنمور بمعقلهم بشندي وهي المباراة التي جرت لحساب منافسة الدوري الممتاز، وغني عن القول أن نذكر أن سجل الهلال في مواجهات الأهلي بدار جعل يتضمن أربع مواجهات سابقة ثلاثة منها في الدوري الممتاز خسر منها الهلال اثنتان وتعادل في واحدة والرابعة في كأس الاتحاد الإفريقي وكان الفوز فيها من نصيب الهلال.
الهلال الذي يدخل مباراة اليوم بأفضلية التقدم في جولة الذهاب بهدفين دون رد لن يكون طريقه سهلاً أو ميسوراً للعبور وهذه الحقيقة يجب أن يضعها الجميع في اعتبارهم خاصة اننا تحدثنا من قبل عن صعوبة العبور إلى النهائي بسبب العناصر المميزة التي تدافع عن ألوان الأهلي وماتمتلكه تلك العناصر من دوافع من أجل بلوغ نهائي الكأس كهدف رئيسي والتأهل على حساب الهلال تحديداً وهي حسابات لايمكن اغفالها في ظل الرعاية التي يحظى بها الأهلي من رئيس الهلال الأسبق الأرباب صلاح إدريس لاسيما بعد تصريحه المثير للجدل والذي أدلى به في وقت سابق قبل مواجهة الفريقين في الدوري الممتاز وأكّد من خلالها أمنياته بفوز الأهلي على الهلال.
بالنظر إلى مستوى الهلال فلن تخطئ العين التطور الواضح في مستوى الفريق وهو تطور سبق وأن قلنا إن الفضل فيه من بعد الله سبحانه وتعالى يعود لدائرة الكرة وماتقوم به من مجهودات لعزل الفريق عن الأزمة الإدارية الطاحنة التي لها بلا شك انعكاساتها التي يُسأل عنه وزير الشباب والرياضة الولائي وأجهزة ولايته التي لم تصدر قراراً فاصلاً تعيد به المجلس إلى العمل أو تعين به مجلس تسيير لإدارة شؤون النادي، كما لاتخفى كذلك البصمة الواضحة للمدرب صلاح محمد آدم الذي نجح في إعادة الهلال إلى عهد كان فيه البديل على مستوى الأساسي في كل خطوط الفريق، وغاية مانتمناه أن ينجح الفريقان في تقديم مباراة بعيدة عن التشنجات والانفعالات التي يريد لها البعض أن تكون سمة العلاقة بين الناديين.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : خليفة
 0  0  778
التعليقات ( 0 )
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات