• ×

وقس على ذلك

وقس على ذلك
hassanomr@yahoo.com
عند قوم فوائد
مباراة الهلال أمام الأهلي في إياب ثمن نهائي كأس السودان حفلت بالفوائد التي عادت على الفريق الأزرق وعلى رأس هذه الفوائد التشكيلة التي دفع بها المدرب صلاح محمد آدم والتي استطاعت أن تحقق المطلوب وتقود الفريق إلى التأهل ومواصلة مشوار استعادة الكأس، ولاشكّ أنّ الرابح الأكبر في التشكيلة هو المهاجم بكري المدينة الذي استعاد ذاكرة التهديف بعد غياب طويل، ولم يكن بكري ليسجل هدفه في مباراة الأمس لولا أنّه استعاد ثقته بنفسه بسبب المشاركات المتواصلة والتي تخلّص بها من الكثير من العيوب التي شابت اداءاه خلال الفترة الماضية، وإن كان المدينة هو الرابح الأكبر فهو كذلك المستفيد الأكبر من غياب المحترف تراوري والذي جعل من (العقرب) الخيار الأوحد أمام المدرب الذي منحه الثقة فأثمرت هذه الثقة مستوى نتمنى أن يتواصل في قادم المشاركات.
كذلك كان لغياب رباعي المنتخب مساوي، كاريكا، مهند ونزار أثره في الدفع بعناصر جديدة قدّمت مستويات لافتة وعلى رأس هؤلاء لاعب الوسط محمد أحمد الذي ظلّ بعيداً عن المشاركة لفترة طويلة قبل أن تتاح له الفرصة الكاملة مع المدرب صلاح وكان اللاعب عند حسن ظن مدربه وقد ظل مستواه يتطور من مباراة لأخرى، ومن المستفيدين من غياب رباعي المنتخب الثنائي سامي عبد الله وأتير توماس وهذا الثاني عاد إلى الهلال أكثر نضجاً وتميزاً وهي عودة تستحق الإشادة من المجلس الذي قام بتصحيح خطأ الإستغناء عنه في وقت سابق لتمثّل عودته إضافة حقيقية للفريق خاصة أنّه يجيد اللعب في أكثر من خانة.
من الأشياء الجميلة عودة الجماهير إلى المدرجات من جديد، لكن المحزن أنّ هذه العودة ارتبطت ببعض الاشتباكات التي تعتبر أمراً محزناً يكشف عن ازمة حقيقية يعيشها النادي الكبير نتمنى أن يخرج منها أكثر قوة، وهي فرصة لنهمس في اذان الروابط بمسمياتها المختلفة بأنّ فريق الكرة ظلّ على الدوام الرابط بين الجميع وينبغي أن يستمر الالتفاف حوله بغض النظر عن مجالس الإدارات أو الموقف منها تأييداً ومعارضة، لأنّ الأمر لايحتمل أن تتناثر (شظايا) الاختلافات لتطال فريق الكرة في هذا التوقيت المهم والحساس.
لقد أثبتت مباراة الهلال والأهلي حقيقة مفادها أن رهان الجماهير على لاعبي الفريق لايزال كبيراً وهذه الحقيقة يمكن أن تغير الكثير من المعطيات خلال النصف الثاني من الموسم والذي تنتظر فيه الفريق معارك شرسة ليس من أجل الاحتفاظ بلقب البطولة الكبرى فقط لكن لاستعادة طريق الانتصارات التي غابت عن الفريق ليحل في المركز الثالث بنهاية الدورة الأولى، ماحدث بين بعض الجماهير في مباراة الأهلي يجب أن يحاصر حتى لاتستشري هذه الظاهرة التي نتمنى أن تكون سحابة صيف تمر لتبقى قيم الاخاء والتسامح والمحبة هي السائدة بين جميع الأهلة.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : خليفة
 1  0  780
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    الصواعق 09-12-1434 09:25 مساءً
    رغم هجومي العنيف عليك في مقالين سابقين الا انني هنا اهنئك على هذه الكلمات الطيبة التي تعبر عن روح وتقاليد الاهلة التي يجب على كل كتابنا ان يحثوا عليها... فهذا هو الطريق الصحيح الذي سلكه السابقون ولا نريد ابدا ان يضيع منا هذا الطريق .. ان الافراد زائلون ويبقى الهلال وتعاليمه وقيمه التي يجب ان تسود...
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات