• ×

خواطر زول


(( خواطر زول )) عبد الله القاضي
يا شداد .. آلا يوجد شباب مؤهلين في البلاد؟!!
مصيبة كبرى تعيشها النخبة السودانية في كل الجبهات والمواقع وهم لا يجدون حرجاً في أن يتمسكوا بديناصورات تأبى أن تنقرض وترفض أن تترك مكانها لجيل الشباب لكي يأخذوا فرصتهم في قيادة الوطن سياسيا وثقافيا ورياضيا واجتماعيا في تعاقب وتبادل كوني طبيعي للأجيال!!
كما يحدث في رئاسة وقيادات العمل التنفيذي حيث جل من يتقلدون المناصب القيادية من الذين تجاوزوا الستين ومنهم من هو أقرب للثمانين ورغم ذلك يتمسكون ويتشبثون بهذه الكراسي ولا يمنحون أي فرصة لقيادات شابة تأخذ مكانها في تبادل طبيعي للأجيال كما يحدث في العالم من حولنا!!
الدكتور كمال حامد شداد من هؤلاء الذين أخذوا فرصتهم مثنى وثلاث ورباع بل اخذ أكثر من حقه بكثير وجسم على صدر كرة القدم السودانية أكثر من عقد كامل من الزمان رئيساً لاتحاد كرة القدم السودانية دون أن يقدم ما يشفع له بالبقاء دورة واحدة فجلس عدة دورات متتالية لم تتقدم فيها كرتنا ولم تتطور لا في نشاطها ولا في طريقة إدارتها للدوري الممتاز ولا في إدارة المنتخبات الوطنية في مراحلها المختلفة بل اختفت بعض منافسات الفئات السنية بحجج واهية ظل يرددها البروف في كل وقت وحين !! خلال فترات قيادته للاتحاد العام حضر الدكتور شداد للدوحة مرات عديدة وأقمنا له فعاليات لا حصر لها من تكريم وندوات ومحاضرات وورش عمل وفي كل مرة لا جديد لديه إطلاقا نفس ما قاله لنا عام 2003 عند حضوره افتتاح ملعب نادي الغرافة هو نفس ما قاله في الرحلة التي تسمم فيها وهو يتناول وجبة عشاء من الروبيان ! وهو نفس كلامه عن تخلف إدارات الأندية وتخلف الوزارات وعدم قيام الدولة بواجبها وسيل الاتهامات التي لا تنتهي عندما سألناه عن الناشئين في ندوة بدار السفارة بتاريخ 25/12/2009 برفقة مجدي شمس الدين حيث قال أن الممارسات الخاطئة في الأندية وخاصة الهلال والمريخ قتلت الفكرة لأنهم لا يعرفون كيف يديرون نشاط الفئات السنية وقال في اتهام صريح بالتواطؤ ان الهلال والمريخ يخزنون الأشبال في أندية صديقة في الولايات ليلعبوا لصالحهم!! وتحدث عن الإعلام ولخص كلامه في أن مصائب السودان كلها بسبب الإعلام حيث قال الإعلام وما أدراك ما الإعلام ؟ أنا أقدم من الجميع كإعلامي وصحفي وأعرف معنى الإعلام وعمل الإعلام جيداً ولكن عندنا الإعلام أما احمر وهاج أو أزرق دفاق !!! ولا توجد علا قات حميمة بيني وبين الإعلاميين لأنهم يهدمون ولا يبنون ويكيلون كل أنواع الشتم والخلافات ويكرسون للبغضاء والشحناء ولا يفيدون في شيئ !! انا مافاضي انا عندي اشياء اهم بكثير مما يكتبه مزمل او غيره !!
بالكو
هذا هو الدكتور كمال شداد منقذ الرياضة في السودان كما يتوهم الواهمون الذي قال في ذات الندوة عن دوري المحترفين في السودان حيث قال (( عمل دوري محترفين ليس بالأمر الهين لأن شروط الفيفا لقيام دوري المحترفين لا يتوفر لنا وبالتالي لن يقام دوري محترفين في السودان .. ثم ضحك وهو يردد خلوها مستورة ..خلوها مستورة )) !
ورأي شداد في تطوير كرة القدم السودانية دائما سلبي حتى وهو يقود هذا العمل وكل ما يفعله هو انتقاد ولوم الآخرين ورمي الفشل عليهم ولا يقبل أبداً أن تقول له أنك فشلت في تطوير كرة القدم لعقود مضت ..!!
كمال شداد في ندوة أخرى ظل يكيل التهم للنخب الرياضية حتى فوزنا الوحيد ببطولة الأمم الأفريقية قال أنها مسروقة ولا نستحقها والتفت لصحفي صديق له يعمل في مجلة الصقر يجلس بجواري وهمس له قائلا وهو يضحك (( هذا ليس للنشر))!!
بتاريخ 12/03/2010 أثناء عودته عبر الدوحة من زيوريخ بعد أن أدلى بشهادته أمام لجنة الفيفا عن أحداث مباراة مصر والجزائر سألته لماذا يا بروف لا تحضر أي نهائي لبطولات الاتحاد العام وتقوم بتسليم الكأس وأنت رئيس الاتحاد .. وهل هذا تكبر ام ماذا ؟ وهل اعترفت أمام اللجنة أنك لا تدخل الملاعب ولم تحضر حتى مباراة مصر والجزائر ولماذا سافرت لسويسرا وأنت أصلا لم تدخل الملعب؟! قال ليس من مهمتي كرئيس اتحاد أن أحضر المباريات وأقوم بتسليم الكؤوس !! هذا ليس عملي ويكفيني ما جلسته في الملاعب وأنا مدرب وهذا أصعب بكثير من الجلوس في المقصورة وشرب الشاي وتسليم الكؤوس !!
بتاريخ 20/05/2010 حضر البروف الدوحة لحضور نهائي كأس أمير قطر وهي المرة الثالثة التي يحضر فيها هكذا مناسبات وقد سألته نفس سؤالي السابق وكرر ما قرأتموه أعلاه !!
هذا هو شداد المفكر الذي لم يفكر لنا يوما ولم يأتي بأي خطط ولا برامج لتطوير كرة القدم السودانية !!
متى يتم منح الفرصة لشباب الوطن ؟! ألا تنظرون من حولكم ؟! هل يمكن أن تقتدوا بأمير قطر الذي منح كل مقاليد الحكم وإدارة الدولة للشباب ؟! فكانوا عند حسن الظن بهم حتى أنهم وضعوا خارطة طريق لا تترك شاردة ولا واردة لمستقبل قطر رياضيا واجتماعيا لدرجة وضع نماذج للمساجد التي تحتاج إليها قطر عام 2030!!
الله يسامح الذين أتوا بمعتصم وشلته الفاشلة وربنا يسامح الذين سيأتون بمعتصم أو بشداد مرة أخرى!!
أنصح صديقي الدكتور قاقارين أن لا يحرق نفسه مع شداد فيبدو أن قاقارين لا يعرف قدر نفسه فهو أكبر من أن يكون مجرد ديكور لشداد كما كان معتصم!! ألا ترى زملاءك العرب يا كابتن وقد تقلدوا وزارات الرياضة في بلادهم وهم لا يحملون مثل شهاداتك العلمية؟!!
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : عبدالله القاضي
 1  0  893
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    Hassan 09-10-1434 10:0
    نقطة نظام .. بلاتر عمره حوالي 80 وقبله هافيلانح فوق 80 وبريطانبا رفعت سن الخدمة من 60 ال65 نسبة لان التقدم في العمر قمة الخبرة وحتي عندنا في السودان زمان كان في قانون (المشاهرة) وهو الاستفادة في الشخص بعد نزوله للمعاش لعدة سنوات مابين (5-8) والله اعلم
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات