• ×

وقس على ذلك

خوفي من نفس المصير
* القرار المهم الذي تمّ الإعلان عنه في المؤتمر الصحفي لوزارة الشباب والرياضة ومفوضية الهيئات الشبابية والرياضية بولاية الخرطوم ليس هو القرار رقم 14 للعام 2013 والذي أفضى لإعلان عدم شرعية مجلس الهلال برئاسة الأمين البرير، لكنّ القرار المهم هو ذاك الصادر عن الوزير والذي يحمل الرقم 37 لسنة 2013 والقاضي بتكوين لجنة محايدة لحصر ديون مجلس الإدارة السابق، ذلك أن مثل هذه اللجان غالباً ماتنتهي أعمالها وتوصياتها في أدراج المسؤولين دون كشفها للرأي العام فتضيع الكثير من الحقوق ويهدر المال العام وليس ببعيد عن الأذهان اللجنة التي كوّنت في بواكير عهد المجلس (المحلول) لحصر المديونيات ثم لم يسمع عنها أحد من بعد ذلك.
* إنّ ملف المديونية في نادي الهلال ظلّ ملفاً يحيط به الغموض منذ أن تسنّم الرئيس الأسبق صلاح إدريس هذا الملف وجعل الشؤون المالية أمراً محصوراً عليه لايعلمه إلاّ أقرب الأقربين إليه، ولامراء في أنّ الرجل قد قدّم الكثير في بواكير عهده ودفع دفع من لايخشى الفقر قبل أن يتوقف ويثقل كاهل النادي بديون ظلّت شوكة في حلق كل من تقدّم لتولي المسؤولية، وقد عايشنا أوامر القبض التي صدرت بحق رئيس لجنة التسيير ورئيس الهلال السابق الأمين البرير بصورة مزعجة وفي أوقات متباينة لصالح العديد من الجهات التي تعود مديونياتها لعهد الأرباب.
* ورغم أنّ البرير كان من المكتوين بنيران ديون من سبقوه إلاّ أنّه يلوّح بذات الكرت ويتحدّث مناصروه عن مديونية تبلغ أربعة عشر مليار جنيه، يأتي هذا والعديد من الملفات المالية التي تمّت إدارتها في عهد الأمين لاتخلو من غموض وعلى رأسها ملف (الدكاكين) الذي أسال الكثير من المداد بل وصل الأمر إلى تقديم شكاوي عديدة طعناً في انشائها وطريقة تمويلها وإدارتها، وليس ببعيد عن ذلك ملف المحترفين الذين ضرب البرير رقماً قياسياً في التعاقد معهم بصفقات كبيرة على رأسها صفقة الكاميروني (اوتوبونغ) التي كلّفت الهلال مبلغاً فاق المليون دولار، ومثل ذلك يمكن أن يقال عن صفقة التعاقد مع المدرب غارزيتو.
* إن رحيل مجلس البرير قد لبى أشواق أهلة كُثر ووجد قبولاً وترحاباً وليس أدل على ذلك من الفرحة التي غمرت قاعة المؤتمر لحظة إعلان قرار عدم شرعية المجلس، لكن أن يرحل هذا المجلس كما رحلت المجالس السابقة دون حسيب أو رقيب فهو أمرٌ يجعل مال الأندية مالاً سائباً وقديم قيل أن (لمال السائب يعلم السرقة)، في تقديري أنّ التركيز يجب أن ينصب بدرجة كبيرة على لجنة متابعة الديون على أن يتم تمليك الصحافة والرأي العام مقرراتها أولاً بأول، أما مسألة حل المجلس ومايعتزم البرير تقديمه من استئناف يصل به إلى الفيفا فهي مسألة أخرى ربما عدنا إليها لاحقاً.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : خليفة
 2  0  1.9K
التعليقات ( 2 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    عاشق الهلال 09-03-1434 10:0
    هل يعقل اخى حسن ان تتحدث عن الديون والآثار المترتبة على القرار و تترك القرار نفسه ومدى اتساقه وروح القانون ،،، والله انى اكبرت ما قاله السيد صلاح ادريس دفاعا عن القانون رغم انه من اشد المعارضين للبرير و ما بالدواخل فالله اعلم به ،،،، البرير كان واضحا و قد ذكر بان المبلغ سيعتبر دينا اذا تم التدخل وحل المجلس بالصوره التى تمت ،،، القرار يعتبر سابقة وقد تتكرر مع من تؤيدون ،،، لك التقدير
  • #2
    الصواعق 09-05-1434 04:0
    في ناس عينهم في الفيل ويطعنون في ظله ... انت لست منهم وانما انت من فئة اخرى هي من يصطادون النملة بطلقة قاتلة في جبهتها (منتصف المسافة بين العينين) ويخطئون في اصطياد الفيل الذي أمامهم... يالهذه الدقة... فقد استطعت تجاوز الشرعية والمؤامرة المحبوكة والقوانين المهتوكة والانحيازات المسبوكة لتتحدث وكأن الشرعية تمت ازاحتها ونحجح هؤلاء المتآمرين في مسعاهم ومرماهم ... أي نوع من الكتاب انت... قبل مدة عندما تحدثت عن الكاتب الهلالي الرائع محمد عبدالماجد كنت اود ان اعلق واقول لك ان تميز عبدالماجد في شيئين الاول حبه للهلال الذي لا يجامل فيه... (وهو ينم عن الاصالة) وكتابته بالدارجي المحبب وبأمثال من واقع بسيط .. لذا فانه من هذه المحلية والبساطة والصدق اصبح من اميز الكتاب على الاطلاق وفي كل المجالات لأنه صادق ومطلع وسوداني بسيط وأصيل... اما انت عندما كتبت عنه اردت ان توحي للقاريءانك اعلى منه علما ومرتبة لذلك حاولت من موقعك ككاتب ان تقيمه باسلوب ينم في مظهره بالاستاذية وبقليل من التمعن فيه نجده يتسم بالسطحية ... بينما انا كقاريء ومتلقي ومتزوق لاغير اكتب من خلال اطلاعي له ولكثير من الكتاب بهذه الصفة ولست مثلك التي تحاول ان تجعل من نفسك استاذا تقييم كاتبا يفوق عنك بكل المقايس لتوحي للاخرين بطرف خفي يفتقر عن الذكاء لا يخرج عن تمجيد ذاتك... اخي الفاضل... ان القاريء هو من يستطيع ان يقييم الكاتب ويكشف مراميه مهما حاول الكاتب اخفاءها... فانتبه.. ونصيحتي لك ان كنت من عينة من لا يستطيع الا أن يمسك العصا من الوسط او من عينة من يصطاد النملةويخطيء الفيل او من كلاهما فنصيحتي لك ان تبحث لك عن وظيفة في مكتب ارشيف ربما تنجح فيها افضل من ان تمسك قلما وتشرح (بتشديد الراء) فيه بهذه الصورة ... فالكاتب لكي ينجح عليه ان يكون شجاعا ويقف مع ما يراه حقا بقوة وان استبان له انه اخطأ فبنفس شجاعته تلك ان يعترف بخطأه ... محمد عبدالماجد على سبيل المثال كان ومازال يهاجم الوالي هجوما شرسا بلا مواربة وعندما استقال الوالي ورفض العودة وصرح بأنه لن يعود مسك عبدالماجد قلمه وكتب عن الوالي بصورة افضل وادق عن الوالي وايجابياته.... وعندما عاد الوالي كان موقف عبدالماجد هو ان اعتذر للقاريء وللوالي عما كتبه عنه وقال فيما معناه ان الوالي خدعه لانه صرح بانه لن يعود لرئاسة المريخ مرة اخرى... وعاد مرة اخرى للهجوم عليه لاعتقاده واعتقاد الكثيرين من بعض سلبياته انه يعمل لاضعاف الهلال بدلا من تقوية المريخ... وهذا هو اعتقاد الكثير من الاهلة وانا منهم...
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات