• ×

وقس على ذلك


العزل الرياضي
بعد ثوارت الربيع العربي التي شهدتها عدد من البلدان العربية تعالت الأصوات منادية بسن ماتم التوفق عليه باسم (قانون العزل السياسي) وهو قانون يقضي بحرمان من شارك في افساد الحياة السياسة ابان فترة الرؤوساء المُطاح بهم من تولي المناصب السياسية، ولسنا بصدد المكوث طويلاً هنا إلاّ أنّ واقعنا الرياضي في السودان بات بحاجة ماسة لاصدار تشريع (للعزل الرياضي) يقضي بابعاد كل الذين افسدوا هذا الوسط وجعلوه بؤرة للصراع والتناحر وانحرفوا بالرياضة عن معانيها السامية وقيمها النبيلة لتصبح ساحة يفر الأنقياء منها فرار الصحيح من الأجرب، والقانون الذي نعني ليس بحاجة لمشرع لأنّه يجب أن يستمد نصوصه وقوة تنفيذه من الذين مازالوا يرون أن التنافس لايعني التناحر والمنافس ليس خصماً ولاعدواً وأن الرياضة بلا أخلاق تستحق أن نقيم عليها مأتماً وعويلا.
لعل المتابع للشأن الرياضي بوجه عام في بلادنا وكرة القدم على وجه الخصوص يشعر بالكثير من الأسى والأسف على ماوصل إليه الحال على مستوى القيادات في الأندية والاتحادات وهي التي يجب أن تكون في موضع القدوة والأسوة الحسنة، ولعل ماحدث بين الأمين البرير رئيس نادي الهلال ومحمد سيد أحمد من تراشق و(عنف لفظي) لاخاسر منه سوى الرياضة التي ابتليت بمن يسعى لهدمها وتدميرها، ولعل ماحدث بينالرجلين يقع لومه في المقام الأول على اتحاد الكرة الذي فشل في ألجام عضوه محمد سيد أحمد وترك له الحبل على الغارب ليسرح ويمرح ويفتي في قضايا كثيرة بأسلوب مستفز يصب في خانة استفزاز (الآخر) إلى درجة جعلت حديث البرير يجد الرضاء والقبول عند الكثيرين.
أما رئيس نادي الهلال فأمره عجيب وطبعه غريب، يستجيب للاستفزاز ويلبس ثياب (المشجع) الذي ينفعل ويثور ويفرغ انفعالاته بأقوال وتصرفات مقبولة منه طالما أنّه (مشجع) لكنها مرفوضة وقبيحة ومستهجنة عند الرجل الذي ينبغي أن يكون (كبيراً) بحكم منصبه يخاطبه السفيه بكل قبح فيكره أن يكون له مجيباً، لكن ماذا نقول حيال رجل وجدت فيه وسائل الإعلام لقمة سائغة بل وعرفت كيف تستفزه تارة بالحديث عن المعارضة وأخرى بحشر من يملكون القدرة الفائقة على سحبه لمنطقةٍ يهرف فيها بما لايعرف.
إن محمد سيد أحمد الذي يطلق حجارته من منصة بيت الاتحاد العام يعرف أن هذا البيت مصنوع من زجاج الأخطاء الإدارية الفادحة والمجاملات والترضيات وغياب المؤسسية والفساد الذي بات يزكم الأنوف، ومن أجل هذا وذاك يبقى من المهم التنادي لسن قانون عزل رياضي مشرّعه الجمهور وحماته العامة يبعد كل الذين خربوا هذا الوسط وسرقوا صفائه سواء من الإداريين أو الصحفيين أو حتى الجماهير ليعود كما كان رسالته المحبة وهدفه الحق والخير والجمال وليذهب عنه أصحاب الغرض والمرض فقد ضقنا بهم زرعاً وأن أوان نهاية عهد الحسرة والأسف الطويل.


امسح للحصول على الرابط
بواسطة : خليفة
 1  0  1.5K
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    الصواعق 08-21-1434 06:21 صباحاً
    انت كاتب ممتاز ولكن لك عيب كبير يحعلك في مكانك سر.. فأنت محسوب على كتاب الهلال ولكنك في اغلب الاحيان تحاول ان تنتقد الهلال وفي نفس الوقت تمسك العصا من النصف لارضاء غريمه ... حتى موقف البرير الاخير القوي الذي لن نرضى بأن يكون اقل مما هذا ان لم يكن اكثر... فالبرير يمثل الهلال ولا يمثل الا تحاد فكيف يتساويان...محمد سيد احمد عضو اتحاد عام ولا يمثل شخصه او يمثل المريخ ... وقد فتح له الاعلام السالب ابوابه على مصراعيها لينال من الهلال وهو يتقلد مسئولية عامة لا تسمح له بالانحياز.. فلماذا تحاول انت ايها الكاتب الهمام ان تجد له مخرجا بمثل هذه الموازنة الظالمة التي اتوقع ان يتبناها السوالب في الدفاع عن رجلهم... فالبرير يدافع عن الكيان ضد شخص استمرأ الاساءة اليه والعمل ضده والبرير على قمة هرم المسئولية في الهلال فلماذا لا يتصدى اليه بعنف اعتقد وكثيرون معي انه قليل جدا بالنسبة لانحرافات الجكومي واستفزازاته والتي تصل بالاضرار بمصالح الهلال.... وسأحاول ان اقول لك بطرف خفي عما اقصد انني هلالابي على السكين كما يقولون... ولكني مثل غيري من كثير من الاهلة احترم مزمل ابوالقاسم وسلك وكثير من كتاب المرريخ احترم رمضان والرشيد عمر ومحمد عبدالماجد وكثير من كتاب الهلال فقط لكونهم لا يحاولون ان يقفوا في الحياد في قضايا انديتهم والدفاع عنها وهذا هو سر نجاحهم ... فكل الكتاب واصحاب الرأي والمبدعين وصلوا القمة من خلال المحلية ... فالنجاح والوصول لقمة كل شيء او منحى لا يكون اطلاقا عن طريق مسك العصى من النصف او خلط القضايا... يا بعض كتاب الهلال ارجو ان لا تضعوا السم في العسل ... فالبرير هو رئيس الهلال ويدافع عن الهلال بقوة ضد عدو استقصد ومازال يستقصد مصالح الهلال ...فهو موقف لا يحتمل مسك العصا من النصف ولا يشرف معارضة الهلال او يكسوها بالاحترام ان تقف او تساوي هذا بذاك من اجل التخلص من البرير الذي تعارضه... هذا الخطاب لا اوجهه لك فقط ولكن لكل الكتاب المحسوبين على الهلال ان لا يفجروا في الخصومة وخاصة اولئك الذين يستعملون اساليب غير حميدة.. عذل رأيي ...
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات