• ×

وقس على ذلك

وقس على ذلك
hassanomr@yahoo.com
الحضري والحق العام
لم تصدق لجنة شؤون اللاعبين غير الهواة بالاتحاد السوداني لكرة القدم أن يتقدّم عصام الحضري بطلب لسحب شكواه المتعلقة بمستحقاته المالية ضد ناديه حتى قامت بتسوية الملف واغلاق القضية واعتبار أن شيئاً لم يحدث، وإن كان المريخ يملك الحق في التنازل عن حقه الخاص في قضيته مع حارس مرماه المصري فلا اعتقد أن اللجنة المنتمية لاتحاد الكرة السوداني والتي تحمل لواء تنظيم العلاقات بين اللاعبين والمدربين والأندية قد سامحت الحضري فيما بينه وبين المريخ فمن واجبها أن تطلع الرأي العام على مافعلته بشأن الحق العام الذي لاينبغي أن يسقط بمجرد الصلح بين اللاعب وناديه لاسيما أن الضرر قد حاق بقطاعات واسعة جراء التصرفات غير المسؤولة للحارس سليط اللسان.
إن النظر إلى ملف الحضري من منظور الندية بين الهلال والمريخ من شأنه أن يوجد الكثير من المتخندقين للدفاع عنه، نصرة للحمية وغلبة للانتماء تحت شعار وما أنا إلاّ من غزية إن غوت غويت وأن ترشد غزية أرشد، لكن النظر المجرد من الانتماء والمستند على الواقع والمنطق يقول أن مالحق بالمريخ من إساءة امتدت للكرة السودانية بوجه عام من قبل الحضري يتطلب وقفة جادة وحازمة من اللجنة التي سخر الحارس منها واستهزأ وعندما تلطف بها و(حنّ) عليها بعث بوكيله ليلعب عليها (بكلمتين) قبل أن يعود الرجل إلى الفريق مجدداً حاملاً لافتة (الريس جمال دا حبيبي) ليعود كما كان دون اعتبار لأنّ القلوب إذا تناثر ودها مثل الزجاجة كسرها لايشعب.
عودة الحضري وسحب شكواه تكريس لمبدأ اختزال الكيانات الكبيرة في أشخاص، خرج الوالي من (باب) الاستقالة العريض فذهب عصام واتخذ من القنوات المصرية منصات لاطلاق هجومه اللاذع على من خلفه ولما أراد الوالي العودة من (شباك) التعيين بدأ رسم سيناريو العودة بمهرجان التكريم الذي استجاب الحضري والذي هو في الأساس لاعب المريخ لدعوة حضوره معززاً مكرماً ولم يأبه مجلس المريخ للاستقبال العاصف والرفض القاطع الذي وجده (سي عصام) من قبل الجماهير الحمراء لتكون النهاية عودة الحارس الذي ترك الفريق في أحلك الظروف وهرب في زمن (التقشف) ليعود محمولاً على أجنحة رضاء اللوردات.
لقد كنت من المساندين بشدة لانضمام حارس بقيمة وتاريخ الحضري إلى الدوري السوداني باعتباره سيقدّم الكثير لفريقه وسينعكس ذلك إيجاباً على المنافسة بوجه عام، وكان الظن أن يقود الحارس الفريق للتويج ببطولة خارجية ظلّت غائبة لزمن طويل عن خزائن الأندية السودانية، لكن الحضري لم ينقل إلى السودان سوى مشاكله المتعددة وارائه الصادمة في كل من يخالفه الرأي، وحتى المريخ لم يستفد من وجود الحضري في شيء فظلّ وفياً لعادته في الخروج المبكر من البطولات الخارجية عوضاً عن بطولة واحدة للدوري الممتاز لم يكن الفريق بحاجة للحضري حتى يحققها.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : خليفة
 2  0  1.1K
التعليقات ( 2 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    فؤاد كدو 08-09-1434 11:0
    الأستاذ/ حسن خليفة لك كل الود والتقدير واضح أن أعضاء الاتحاد العام لكرة القدم ممثلة في هذه اللجنة تنقصهم الحصافة والتمحيص حتى يحفظوا للجماهير الرياضية كرامتها التي داس عليها الحضري في وسائل الإعلام المصرية. وواضح أن جماهير المريخ ورئيسها الأكثر شعبية لا يهمها من الأمر شئ لأنها تتعامل مع الحضري وفق المثل المصري (الكلب كان لك مصلحة عندو قوللو يا سيدي ). فنحن لا نستغرب تصرفات الحضري فهذه طبيعة الرجل ولكن ما بال أصحابنا في اتحاد الكرة والمريخ يتعاملون على طريقة من يهن يسهل الهوان عليه وهذه هي نقطة الضعف التي بنى عليها الحضري استراتيجيته لأنه كمصري مفتح يعلم أن من يتنازل مرة سوف يتنازل ألف مرة وقد كان !!!
  • #2
    أسامة 08-09-1434 01:0
    أكثر ما غاظني هو قيام البيه (خريج المرحلة الإعدادية ) بنقد النظام التعليمي في السودان بأكمله ووصفه بالفاشل !!! فعلا من يهن يسهل الهوان عليه , طالما القطاع الرياضي في قمة هرمه أمثال مرجان أحمد مرجان , توقعوا المزيد من المصائب
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات