• ×

وقس على ذلك

وقس على ذلك
hassanomr@yahoo.com
وبعدين معاكم؟؟؟
المشهد الهلالي محير جداً وتفاصيله في غاية الغموض وهو مايجعل الكتابة في أي شأن من شؤون فريق كرة القدم وحتى النادي بوجه عام أمر بالغ الصعوبة، العديد من الملفات العالقة لايستطيع أحد أن يجزم بمآلاتها، ملف المحترف المالي سيدي بيه معلّق وكان من الواضح أن الأمور تسير باتجاه مزايدات يود النادي المالي القيام بها من أجل ابتزاز الهلال واجباره على دفع مبلغ مالي وهذا ما اتضح بالأمس وفي ظل الأوضاع المالية الصعبة التي يعيشها النادي يبقى من العبث أن تنتظر الجماهير الزرقاء ظهور اللاعب بقميص الفريق في المشاركات المقبلة خاصة إذا مضى الهلال في طريق التقاضي ورفع الأمر للفيفا.
أما الملف الأكثر أهمية فهو ملف المدرب الذي نخشى أن تؤول معادلته في نهاية المطاف لأحمد آدم مجدداً ليقود الفريق خلال النصف الثاني من بطولة الدوري، يحدث هذا مع تمسك رئيس النادي بالتعاقد مع مدرب طورائ لمدة ستة أشهر وهو إصرار يعزز نظرية من يتحدث عن عزم البرير الاكتفاء بفترته الحالية رغم تأكيداته مرة بعد أخرى على عزمه العودة للترشح مجدداً لدورة أخرى لذلك نجده يبحث عن مدرب مؤقت يكمل الموسم بأقل تكلفة حتى ينفد بجلده ولايهمه بعد ذلك إلى ماذا تصير الأحوال وتمضي الأمور، والمتضرر الأول والأخير فريق الكرة الذي سيعاني أضعافاً مضاعفة من عدم الاستقرار الفني وسينعكس ذلك على نتائجه وترتيبه في الممتاز ومن ثم حظوظه في الظهور الخارجي وتمثيل السودان إفريقياً.
على صعيد دائرة الكرة تستمر عمليات التغيير والتبديل وفي ظل غياب المنهجية والعمل المؤسسي لانتوقع أن يكون هنالك جديد طالما أن الرئيس يحتفظ بمقاليد الأمور بيده ويصر اصراراً غريباً على التدخل في كل صغيرة وكبيرة دون أن تكون له القدرة على اتخاذ القرارات الحاسمة المتعلقة بمستقبل الفريق، دائرة الكرة من المفترض أن ترسم بصورة واضحة العلاقات بين مجلس الإدارة والجهاز الفني ولاعبي الفريق وفيما يلي الفريق فالدائرة مناط بها أن تهئ الأجواء التي تساعد على تحقيق النتائج وحصاد النقاط ويتعلق هذا بتنظيم عملية الحقوق والواجبات بصورة واضحة لالبس فيها.
المشهد الهلالي قاتم ويدعو للتشاؤم رغم المحاولات الفاشلة لتجميله من قبل بعض المستفيدين والمنتفعين من استمرار الوضع الحالي، وهو أمر يلبي طموح الرئيس الذي يهمه بشكل كبير أن يسمع على الدوام نغمة (تمام ياريس) ولن يعدم من يقولها له ويصف كل رأي مخالف لرأيه بأنّه رأي نشاز يستند على مصلحة خاصة وينطلق من أحقاد شخصية وطابور خامس وما إلى ذلك من المصطلحات الدخيلة على مجتمع الهلال والتي تسببت في انفضاض سامر الأهلة الخلص وأوردت الكيان مورداً جعل البعض يزعم امتلاكه صكوك الهلالية لتدور الساقية ويستمر الحال إلى وقت لايستطيع أحد الجزم بنهايته.


امسح للحصول على الرابط
بواسطة : خليفة
 3  0  1.9K
التعليقات ( 3 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    كاكا 08-08-1434 07:0
    أستاذنا حسن خليفة: قرار التعاقد مع المدرب لنهاية الموسم قرار موفق، ويمكن تجديد العقد إن قدم المدرب شخصية قوية ومتوازنة وقادرة فنياً بدلاً التعاقدات الطويلة التي تقصم ظهور المجلس المتتالية بالقمة فهل كنتم تريدهم أن يتعاقدوا معه 3 أو 4 سنوات لتكثر المشاكل في حال عدم التوفيق كما حدث ويحدث كثيراً ،، الأمر الثاني: يجب على إدارة الهلال أن تلجأ للفيفا لتعلم الفرق الأفريقية إن كانت تتلاعب فعلياً بأننا نعرف حقوقنا، علمأً بأن اللاعب ليس مهم لهذه الدرجة وإنما يجب اتخاذه وسيلة لاظهار الحنكة الإدارية السودانية ومزيد من الدربة على طرق الفيفا واللامام بقوانينها،، فلاداعي للانبطاع حتى لوبدفع دولار واحد بودن وجه حق،، والسلام،، ببعض الاستقرار الهلال قادر على تقديم موسم جيد بالاعتماد على الموجودين،، ولا لاتباع الإداريين فنحن نعرف الهلال ولا يهمنا إلا من يدفع ويقدم// والسلام،،
  • #2
    برير اسماعيل يوسف 08-08-1434 01:0
    الأمانة في تناول القضايا الهلالية تقتضي ذكر إيجابيات و سلبيات المجلس الذي يقوده الأمين البرير ، و هذا ما لم يحدث في هذا المقال ، فكل ما فعله صاحب المقال هو اتباع سياسة تبخيس الإعمال التي قدمها و يقدمها المجلس الحالي ، لذا نريد من عزيزنا كاتب المقال ان يقدم لنا كشف حساب المجلس الحالي ، لنعرف اين أصاب و اين فقد بوصلة الاتجاه الصحيح ؟
  • #3
    برير اسماعيل يوسف 08-08-1434 09:0
    العزيز حلمان بوطن أحلى سلام يا عزيز في البدء يا عزيزي يبدو انك قد خرجت من الموضوع الرئيس الا وهو كشف الحساب لما قدمه المجلس الذي يترأسه البرير لمعرفة ما له و ما عليه ، و هذا بالطبع هو الهدف الأسمى لأي عمل عام في هذه الدنيا ، فان أحسن الناس نقول لهم أحسنتم و ان لم يحسنوا التعامل مع قضايا تهم الرأي العام نقول لهم هذا العمل الذي قدمتموه غير صحيح و الصحيح هو ان تفعلوا كذا و كذا . اما حكاية ان العبرة بالخواتيم هذه فانا لا اتفق معك فيها لانها بصراحة تنسف مفهوم العمل العام من أساسه ، ذلك المفهوم الذي يقبل الصح و الخطأ . و انت تعلم يا عزيزي ان الناس لابد لها الاستفادة من أخطاء نفسها و من أخطاء الآخرين . اما حكاية ان هدف البرير و صلاح إدريس و الوالي هو الشهرة فانا اتفق معك في ذلك و هذا شيء أكثر من طبيعي ما دام هؤلاء بشر و لعلك تتفق معي في انه لا يوجد شيء مجاني في هذه الحياة الدنيا و حتي الذين يعملون الخيرات من اجل وجه الله الكريم ، يريدون ان يدخلهم الله في رحمته و في جناته يوم يقوم الحساب و لا عيب في ذلك ، فما هو المطلوب من البرير و من أمثاله من بني البشر ؟ حجتك ضعيفة يا عزيزي و تصبح على وطن أحلى يا حبيب .
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات