• ×

وقس على ذلك

وقس على ذلك
hassanomr@yahoo.com
يااخوانا كان روقتو
في الأخبار أن مجلس إدارة الهلال بصدد الاستغناء عن خدمات اللاعبين ابراهيما سانيه وأيكانغا وإن صحّت هذه الأخبار فإنّ المجلس سيكون قد ضرب الرقم القياسي في عدد اللاعبين الأجانب المستغنى عنهم بعد أن استغنى المجلس عن الثنائي أوتوبونغ وابراهيما توري واتبعهما بباري ديمبا وسادومبا مروراً بالثنائي النيجيري يوسف محمد والهارب فالنتاين ليرتفع العدد بالثنائي سانيه وايكانغا إلى ثمانية لاعبين يكشف الاستغناء عنهم بالشطب أو عدم التجديد أو الهرب غياب الرؤية الفنية في التسجيلات وحضور المجاملات والترضيات التي تكون حصيتها استنزافاً لخزينة الهلال التي لاينقصها أن تتعرض للمزيد من الاستنزاف وهي التي تشكو قلة الفئران.
ذهاب ثمانية محترفين في فترة عامين ونصف أمر يدق ناقوس الخطر وينتقص كثيراً من قيمة الهلال في بورصة الأندية المرغوبة من قبل المحترفين خاصة في ظل التدني المريع للنتائج والتراجع الكبير في المستوى بصورة جعلت السامر ينفض والجمهور يبتعد، ولأنّ الفترة المقبلة تتطلب عملاً مضاعفاً وجهداً متواصلاً من أجل وضع الفريق على الطريق الصحيح فإنّ جعل فترة التنقلات التكميلية التي ستنطلق الأسبوع المقبل قاعدة للانطلاق يصبح أمراً بالغ الأهمية بحيث يكون التسجيل حسب الحاجة الفعلية للفريق وليس من أجل التباهي والصراع المحموم على لاعبين يدخلون الكشوفات بصورة احتفالية تبلغ درجة الطواف بهم بعربة مكشوفة قبل أن يغادروا في صمت ولايسمع عنهم أحد بعد ذلك.
تسجيلات (البوبار) أضرت كثيراً بالهلال ولم يجن منها شيئاً بل أن ماكلّفته تلك التسجيلات للخزينة الزرقاء كان كافياً لصناعة فريق قوي يهز الأرض تحت أقدام المنافسين في كافة أنحاء القارة السمراء، مجلس إدارة نادي الهلال لم يتبق أمامه سوى أشهر محدودة لنهاية فترته لذا هو مطالب بعدم التورط في تعاقدات بعيدة المدى إلاّ إذا كان يعتزم العودة مجدداً وهو أمر شكك فيه عدد من المقربين من رئيس النادي الذي يتحدّثون جهراً عن عدم نيته تجديد تعاقد الثنائي مدثر كاريكا وسيف مساوي وترك هذا الملف مفتوحاً أمام المجلس القادم لاسيما أن دورة المجلس الحالي تنتهي قبل فترة التسجيلات الرئيسية في ديسمبر القادم بشهرين.
مجلس الهلال مطالب (بالروقة) في ملف التسجيلات والدخول إلى هذه المرحلة باستصحاب نتائج الفريق في الفترة الأخيرة وهي نتائج كشفت بجلاء عن حاجة الفريق الماسة لبعض العناصر أبرزها في حراسة المرمى في ظل تراجع مستوى جمعة والغياب (المحيّر) لحارس السودان الأول المعز محجوب والاحتجاب القسري لبهاء الدين وابتعاده عن المشاركة، الهلال بحاجة كذلك لدعم خط الوسط وسيكون سيدي بيه على المحك بعد أن عانى الفريق كثيراً في مسألة صناعة اللعب، وقبل كل هذا وذاك الهلال بحاجة لمدرب مقتدر وقادر على إعادة التوزان الفني والنفسي للفريق بعد الهزة العنيفة التي تعرض لها في النصف الأول من الموسم الحالي.

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : خليفة
 0  0  686
التعليقات ( 0 )
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات