• ×

وقس على ذلك

وقس على ذلك
hassanomr@yahoo.com
النظام يريد
بعد فترة انقطاع طويل عن المسرح بسبب تراجع مستوى المعروض على مستوى الطرح والتنفيذ، حملت خطاي واتجهت لمتابعة مسرحية (النظام يريد) التي تعرض هذه الأيام، وقبل الحديث عن تفاصيل المسرحية لابد من وقفة عند العنوان الجاذب الذي مثّل عنصراً مهماً من عناصر النجاح حيث جاء متناسقاً مع الأحداث السياسة التي تمر بها المنطقة العربية بوجه عام وتداعيات الربيع العربي، جاء العنوان مستفزاً بدرجة كبيرة للمتابع الذي عرف خلال الفترة الماضية ماذا تريد الشعوب لتفاجأه المسرحية بعرض عن ماذا يريد النظام.
فكرة المسرحية تدور حول رئيس ضرب بينه وبين شعبه سياجاً منعه من الاستماع لأوجاعه والامه وحتى عندما بدأت الثورات واطاحت برؤساء من حوله ومن بينهم من اختار قصره مقراً له، وفي سبيل الهروب من ثورة التغيير رأى الرئيس أن يبادر بتغيير الشعب لينقلب السحر في نهاية المطاف على الساحر بعد أن أراد الشعب الحياة وقام بثورته التي جعلت مصير الرئيس شبيهاً بمصير من سبقوه، وداخل الفكرة الرئيسية تتفرع أفكار أخرى تناقش وتنتقد الحياة السياسية والاجتماعية ولا يسلم منها حتى الشعب، والملاحظة الجديرة بالاهتمام أنّ المسرحية كلما اقتربت من الواقع السوداني أبعدت نفسها عمداً ومثال ذلك عندما طرح السمسار (مقص) الشعب السوداني ضمن خيارات الشعوب البديلة.
المسرحية اعتمدت على البساطة في عناصرها من حيث استعمال مكملات العمل من ديكور واضاءة وصوت ونجحت بذلك في شد الجمهور نحو خشبة المسرح طوال زمن العرض وهذه بالتأكيد محمدة تحسب للمخرج الشاب المتميز أبوبكر الشيخ الذي يقوم بمجهودات كبيرة في خدمة الدراما السودانية من خلال سلسلة (حكايات سودانية) بقناة الشروق، وأبوبكر نموذج للمبدع الذي وجد نفسه في مجال خلاف مجال التمثيل الذي له فيه بعض الأدوار لم ترق لمستوى ابداعه في مجال الإخراج والذي نجح من خلاله في تقديم أعمال كبيرة جاءت مسرحية (النظام يريد) امتداداً له ولا أدل على نجاح مخرجنا الشاب من قيادته لفريق عمل فيه أحد أبرز مخرجي الدراما والمسرح في السودان ونعني به محمد نعيم سعد.
من إشراقات مسرحية (النظام يريد) نجاحها في إعادة جماهير المسرح فعرض الجمعة شهد حضوراً جماهيرياً غير مسبوق ضاقت به جنبات مسرح قاعة الصداقة واضطر البعض لمتابعة المسرحية وقوفاً في وقت عزفت فيه الجماهير عزوفاً تاماً عن دخول المسرح، والملاحظ أنّ الجمهور الذي تابع المسرحية كان شاملاً لكل المراحل العمرية بالإضافة للجنسين وكانت درجة التفاعل هي ذاتها من جانب الكل وفي ذلك تأكيد على أنّ المسرحية كسرت الفواصل بين الجميع وقدّمت قالباً قادراً على استيعاب كافة الفئات، ختاماً لابد من أن نسوق التحية للقائمين على أمر هذا العمل آملين أن تتواصل هذه المجهودات حتى يلعب أبو الفنون دوره ويحقق مقولة (اعطني مسرحاً اعطيك أمّة).






امسح للحصول على الرابط
بواسطة : خليفة
 2  0  1.2K
التعليقات ( 2 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #2
    محمد البصير ـ الرياض 07-02-1434 02:0
    بعد دمرتوا الهلال يا بوق المؤتمر الوطني ، أنصرفت للكتابة عن المسرح ، وتركت حال الهلال المائل ، ما هناك برضو في خشبة لعب فيها تايسون واللبلاب كل أدوار البطولة بمنتهى الإجادة ، وأنجزوا الدور المرسوم ليهم وتركوا الهلال جنازة بحر ، فهنئاً لكم يا حسن عمر .
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات