• ×

وقس على ذلك

وقس على ذلك
hassanomr@yahoo.com
حرب التصريحات
يفرض الشأن المريخي نفسه بقوة من خلال السجال المستعر هذه الأيام بين عبد القادر همت عضو مجلس إدارة المريخ (المستقيل) ومتوكل أحمد علي نائب السكرتير والذي وصل مرحلة التراشق بالألفاظ وتبادل الاتهامات بين أصدقاء الأمس الذين تنبيء التصريحات أنّهم سيتحولوا إلى أعداء الغد، وإن جاز لنا أن ننحاز إلى طرف من الأطراف في هذه المعركة التي لاخاسر فيها إلاّ المريخ فسيكون الانحياز بلا شك إلى جانب متوكل ورفاقه الذين آثروا البقاء على (تايتنك) المريخ ورفضوا القفز منها بمجرد مغادرة الوالي لها، المجموعة التي فضّلت التصدي للمهمة الصعبة وارتضت في سبيل ذلك الكثير.
هلاليتنا لاتمنعنا من الاهتمام بشان ندنا التقليدي المريخ وذلك لقناعتنا أن الفريقين الكبيرين يؤثران ويتأثران ببعضهما البعض، وليس أدلّ على ذلك من الأوضاع المشتركة التي يسير فيها المريخ حذو الحافر على أثر الهلال، محاولة تبرؤ همت من المسؤولية لن تعفيه من كل السلبيات التي يرمي بها المجموعة الحالية ذلك لانّهم (أولاد حفرة) و(دافننو سوا)، والخروج من مجلس الإدارة لايعني بأي حال من الأحوال الاعفاء من المسؤولية التاريخية لهمت وأمثاله من الذين يربطون علاقاتهم بالكيانات الكبيرة بالرجال فيذهبون معهم ويأتون معهم دون أن يتركوا بصمةً في العمل الإداري فينسبون إلى مجلس الرجل (الواحد) أكثر من نسبتهم إلى عمل محسوس أو انجاز ملموس.
وإن كنا نلوم همت على تصريحاته المشاترة فإنّنا كذلك لانعفي متوكل لأنّ نشر الغسيل بمثل هذه الطريقة أمر لايليق بالأندية الكبيرة، وإن كان همت قد أخطأ بتصريحاته فإنّ متوكل اغترف من نفس المنبع ولايمكن أن يكون رئيس أية بعثة بأي حال من الأحوال هو المسؤول عن هزيمة الفريق فالمسؤولية تضامنية لايقع عبئها على أحد، والقضية التي لا احتشم منها ولا أهاب الخصومة فيها أنّ المسؤول الأول والأخير عن كل ماحاق بالمريخ ويحيق به خلال هذه الفترة هو الرئيس المستقيل جمال الوالي الذي أورد المريخ مورداً يصعب الفكاك منه.
حالة (حراق الروح) التي تعتري أهل المريخ هذه الأيام مردها إلى النتائج السيئة لفريق كرة القدم وقد اعتدنا في السودان أن الفرق بين البطولة والخيانة لايتعدى الكسر من الثانية ويتمثّل في تلك اللحظات التي تعانق فيها الكرة الشباك لتكتب نصراً أو تدوّن هزيمة على الفريق، ولاشكّ أن حال الفريق الأحمر لايسر أحداً وإذا التمسنا العذر للجماهير في ماتقدم عليه من تصرفات باعتبارها تنفّس عن كبتها تجاه العديد من الأشياء فمن دون شك لن نجد عذراً مقبولاً للتراشق الذي يتم بين أعضاء مجلس الإدارة والذي يمكن أن يتطور إلى مالايحمد عقباه، تحكيم العقل أمر ضروري في هذه المرحلة الصعبة، التلاوم وتوجيه سهام الانتقاد نحو الآخرين أمرٌ سهل الحدوث لكنّه يفاقم المشاكل ولايساهم في حالها بأي حالٍ من الأحوال.

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : خليفة
 2  0  1.2K
التعليقات ( 2 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    سيف الدين خواجة 06-12-1434 10:0
    اخي حسن العقل زينة لكنها المصالح يا عزيزي همت ظل الوالي حتي في الحج والعقل يقول ان الوالي مشكلة لكل الكرة السودانية والاقتصاد السوداني والمريخ خاصة وليس علاجا ولكن مؤقتا قد يرد الروح للاحمر من اجل المنافسة التي نفسها انقطع واشك في اكمالهاتبقي المؤسسية وعودة الجماهير للاندية هي الكنز الحقيقي ولكن اضان الانقاذ طرشاء بحساب الالهاء
  • #2
    جعفر صالحين 06-12-1434 11:0
    وجع .... وجع .. الوالى رجع وبرجوعه تعود العافية للمريخ فكم افتقدك المريخ يا الرجل الخلوق فمرحبا بك فى دارك
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات