• ×

وقس على ذلك

وقس على ذلك
hassanomr@yahoo.com
في مواجهة الفرسان
تكتسب مواجهة الهلال أمام الفرسان في الأسبوع السادس من بطولة الدوري الممتاز أهميتها القصوى من كونها التجربة الأخيرة للفريق قبل خوض غمار مباراته المصيرية في إياب الدور الأول من دوري أبطال إفريقيا أمام سيو سبورت العاجي، وسيكون الشكل الذي سيظهر به الفريق، المحدد الأساسي لحجم المساندة الجماهيرية التي سيجدها في مباراته الإفريقية، ذلك أنّ أية نتيجة في مباراة اليوم مهما كانت إن لم تقترن بعرض قوي يؤكّد جاهزية الفريق فلن تحقق الفائدة المرجوة، وهي استقطاب الدعم الجماهيري، خاصة أن جماهير الهلال ومنذ لقاء القمة مروراً بمباراة الذهاب أمام العاجي وصولاً إلى مواجهة أهلي مدني ظلّت في حالة من القلق والترقب والتوتر حيال الفريق ومستقبله الإفريقي هذا العام.
المباراة من جهة ثانية تقام في ظل المباراة الإفريقية وهذا عامل يضاعف من خطورتها لأنّ الأهلي الخرطومي من الفرق التي تملك القدرة على احداث المفاجأة في الوقت الذي تكون فيه خارج حسابات الكثيرين وماقصة حرمان المريخ من العلامة الكاملة في الموسم قبل الماضي وهدف سولي شريف الشهير في شباك الحضري عن الأذهان ببعيد، لذا من الواجب أن توضع المباراة إلى جانب أهميتها الإعدادية في سياقها الصحيح باعتبارها أحد أهم المواجهات التي يخوضها الفريق في البطولة التي يسعى للمحافظة على لقبها، والتي يجلس على صدراتها حتى الآن بأفضلية تسجيل الأهداف عن المريخ الذي يخوض مواجهة صعبة أمام أهلي شندي المنتصر عليه في آخر مواجهة جمعت بينهما العام الماضي.
الهلال يخوض المباراة في ظل جدل واسع حول المدرب الفرنسي ديغو غارزيتو الذي بدأت الأصوات المنادية برحيله في التعالي مع كل مباراة يخوضها الفريق، والشواهد على انعدام الود بينه وبين الجماهير أكثر من أن تحصى، وانهيار جدران الثقة بين المدرب والجماهير يمكن أن يكون خطوة نحو انهيار الثقة بين الأنصار والفريق وهو مابدأت علامته في الظهور خلال المباريات الماضية، لذا فإن المباراة من هذه الزاوية فرصة لإذابة الجليد وتذويب الجليد قبل ثلاثة أيام من خوض مباراة سيو سبورت التي تحدثنا من قبل عن أهمية المؤازرة الجماهيرية فيها كعنصر قادر على ترجيح كفة الهلال ومنحه بطاقة التأهل والعبور.
معالجة ثغرات خط الظهر ستكون بحسب المراقبين والفنيين عبر تغيير خطة اللعب وعدم الإعتماد على ثلاثة مدافعين وهو مانتوقع أن نشهده اليوم، ويمكن أن تكون المعالجة كذلك بتغيير العناصر التي تشارك خاصة بعد المستوى الجيد للثنائي نصر الدين الشغيل وسامي عبد الله في مباراة الاتحاد الأخيرة وهو مستوى يؤكّد أن بدلاء الهلال يمكن أن يكون من بينهم من يتفوق على الأساسسين وينتظر فقط فرصة المشاركة مع قناعتنا الكاملة أن مباراة الفريق العاجي لاتحتمل التجريب وتتطلب خبرة المباريات الكبيرة التي يمتلكها أكثر من لاعب في تشكيلة الهلال.


امسح للحصول على الرابط
بواسطة : خليفة
 0  0  883
التعليقات ( 0 )
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات