• ×

وقس على ذلك

وقس على ذلك
hassanomr@yahoo.com
قولة بحبك مابتكفي وكل كلمات الغرام
إليك في كنف الله وتحت ظلال رحمته، اقف في هذا اليوم وقفة تحية وإجلال واعزاز واكبار وتقدير واحترام مخاطباً روحك الطاهرة ومقتبساً من ذكراك العطرة نوراً يضئ دياجر حياة كنتي ضياءها وقمرها المنير، أحداث كثيرةً مرّت منذ أن اسبلتي اجفانك وارتحلتي في رحلة غيابك الأبدي، فيها المفرح الذي كانت نغمته نشازاً لأنّ قيثارة الفرح فقدتك وانتي الوتر الذي يمنح اللحن عزوبةً والنغم شجى وشجناً وطرباً، وفيها المحزن الذي يدمع القلوب قبل العيون وانتي التي كنتي تتولين مسحها بفيض من حنان ودفق من عطف وكثير من حب.
تأتى ذكرى عيد الأم وانتي التي كانت بحياتك للأعياد طعم وللمناسبات مذاق وللأفراح رونق، رحلتي ومثلك الكثيرات اللاتي اختارهن الله إلى جواره فمضين بعد أن خلّدن ذكراهن وتركن بصمتهن على حياة ابنائهن، وفي يوم يتحلق فيه الأبناء حول امهاتهن مابين مهدٍ وطالب للدعوات قدري وآخرين مثلي أن نبحث عنكن فلا نجد من تدعو لنا مع (الليل الأمسى والاوكات الخمسة) ولا من تشرع يديها مع (الضحوة الترّت والسعية الفرّت) ولا مع (حلول الصباح وفرّة الجناح وجبريل الفي المدينة صاح)، وحينها نوقن حقاً وصدقاً بمقولة (موت الأب نعمة وزالت وموت الأم هملة وطالت)، ومن ينابيع للعطاء إلى منتظرات لابن صالح يمد يديه إلى السماء داعياً بالرحمة والمغفرة.
أعلم علم اليقين أن بحر عطاء الأم الممتد لاتحده حدود يوم واحد حتى وإن حمل هذا اليوم مسمى عيد الأم، وندرك أن ديننا الحنيف قد حضّ على العناية ببر الوالدين وخصّ الام بالكثير من العناية والاهتمام فجعل الجنّة تحت أقدامها وجعلها النبي صلي الله عليه وسلم أحق الناس بحسن الصحابة، وعندما ننضم إلى ركب المحتفلين بعيد الأم فإننا نفعل ذلك لجعل هذا اليوم منصة انطلاق نحو بر الأم وجعل عيدها كرنفالاً يمتد طوال أيام السنة ببرها وحسن معاملتها والتودد إليها والتقرب منها، فالأم كنز عظيم وهبة ربانية جليلة ففي احشائها تخلقنا وفي كنفها درجنا سهرت لننام وجاعت لنشبع وعطشت لنشرب.
وإن كان من كلمة في هذا المقال فهو طلب للقراء الأعزاء بأنّ يشرعوا أكف الدعاء بالرحمة والمغفرة لأمي ولكل أم راحلة وأن يسألوا المولى عزّ وجلّ أن يسكنها فسيح جناته مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقاً، أما الأحياء من الأمهات فدعوتي للقراء أن يطبع كل منهم قبلة حب على جبين أمه ويستوصى بها خيراً فهي الخير والبركة في رضائها رضاء المولى عزّ وجلّ وبدعواتها يفتح الله الأبواب المغلقة ويرسل النعم ويوسع الرزق ويزيد في الفضل، وأسأل المولى عز وجلّ أن يطيل في طاعته أعمار امهاتكم وكل ثانية وكل لحظة وكل أم طيبة وأخص بالتهنئة (أم ولدي) رزقها الله بره وحسن صحبته.

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : خليفة
 0  0  1.2K
التعليقات ( 0 )
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات