• ×

وقس على ذلك

وقس على ذلك
hassanomr@yahoo.com
طريق العبور يمر من هنا
بيني وبين الزميل الأستاذ خالد عز الدين ود لايفسده اختلافي معه في قضية من القضايا، وهو عندي من الكتاب الذين يحسنون تناول القضايا من مختلف الزاويا لذلك لاتملك غير أن تحترمه وان اختلتفت معه في الرأي، ولأنّه من الكتاب الموضوعين فقد صدمتني العبارة التي اختارها عنواناً لبدون حجاب أمس وهي (في ناس بحبو الهلال ياجهلاء)، ولعل خالد أكثر الناس إيماناً بأنّ من حق أي شخص ابداء رأيه في أي قضية من القضايا باعتبار أن الرأي حر والاراء التي لاتستند على حجج منطقية ومبررات موضوعية تنهار وتذهب جفاء ويبقى ماينفع الناس، ومن هذا المنطلق فإنني أرى في عبارة الجهلاء تحديداً انفالاً لايشبه مفرادات خالد التي تغترف مدادها من بحر عشق الهلال.
والقضية التي لا احتشم منها ولا أهاب الخصومة فيها أنّ فئة بعينها باتت تدعى امتلاك مقياس الهلالية ناسيةً أو متناسية أن لكل شيخ طريقته في عشق الهلال، ولأننا في زمان تبدلت فيه القيم واختلت المعايير أصبح الانتساب إلى الأشخاص لا الأفكار وارتفعت نغمات (أربابيون وبريراب وهيثماب) وغيرها من العبارات التي تفرغ (الكيانات) من قيمها لتجعل (الأشخاص) فلكها الذي تدور حوله مع أن الأشخاص تخلدهم أعمالهم ومقدار بذلهم دون أن تنال جهة الحق في توزيع صكوك الهلالية، والذي يحدث هو أن هنالك من يرى انتصار الهلال في أي مجال من المجالات انتصاراً للرئيس بغض النظر عن اسمه ولأنّ هؤلاء يبالغون في الاحتفاء والاحتفالات بصورة تقارب الشماتة فلابد أن تنشأ على الجانب المقابل فئة ترى في الخسارة أو الهزيمة هزيمة للرئيس وفئته.
وإن كان خالد يعيب على البعض الانتقاد دون مشاهدة المباراة فإنّ النتيجة والخسارة الكبيرة التي تلقاها الفريق تغني عن انتظار أي حديث لشرح كيف حدث ما حدث، أربعة أهداف في شباك الهلال تكفي لتبرير الغضب واليأس والإحباط وغيرها من الانفعالات التي ضربت أمواجها الشارع الهلالي، لذلك لابد من القول أنّ الطريق إلى مسح اثار نتيجة المباراة السابقة يمر بالوقوف عندها واستخلاص العظات والعبر، الذي هُزم في المباراة الهلال وليس البرير والذي سيعبر إذا أحرز ثلاثة أهداف نظيفة هو الهلال وليس البرير وجماعته.
أي حديث عن التأهل يتجاوز جولة الذهاب يعني الوقوع على الخيار الخاطئ الذي سيضل به الهلال طريق العبور ويكتفي في باقي موسمه بالدفاع عن لقب الممتاز ومحاولة استعادة كأس السودان وانتظار عام كامل من أجل العودة لأجواء المشاركات الإفريقية، وعوداً على بدء نطلب من الأخ خالد عدم الانفعال فالذين يصفونه (بالبريرابي) لايملكون ذاكرةً يحفظون فيها أن صحيفة (عالم النجوم) ابان فترة توليه رئاسة تحريرها حملت وبالخط العريض خبر اعتداء البرير على الحكم الجزائري وهو خبر جرّ على خالد وصحيفته الكثير من المشاكل وقتذاك.

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : خليفة
 2  0  1.5K
التعليقات ( 2 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    الزدابي - الجزيرة ام طرفة 05-07-1434 08:0
    انكشف المستور في نادي الهلال . وبعض الهتفية والارزقية لايحبون الهلال الكيان انما يحبون الاشخاص فقط وذلك لمصالحهم .. وهم كثر . والاستاذ خالد عزالدين ماقال الى الحقيقة والحقيقة في هذا الزمن الاغبر بقت صعبة . اتركوا الهلال وشانه ..
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات