• ×

وقس على ذلك

وقس على ذلك
hassanomr@yahoo.com
دروس من القمة
بعيداً عن النتيجة التعادلية التي انتهت عليها مباراة الهلال أمام نده المريخ في الأسبوع الرابع من بطولة دوري سوداني الممتاز يبقى على الجهاز الفني للهلال الاستفادة القصوى من افرازات المباراة لاسيما والفرنسي غارزيتو يمتدح قرار إقامة المباراة دون الالتفات للأصوات التي كانت تنادي بتأجيل المباراة، ولاشكّ أن الدرس الأول الذي ينبغي للجهاز الفني أن يعيه يتعلق بصناعة الفرص الهجومية التي تثمر عن أهداف ولعلنا تابعنا من خلال المباراة كيف أن لاعبي الهلال لم ينجحوا في تهديد مرمى المريخ من خلال هجمات منظمة فكل الكرات الخطيرة التي وصلت مرمى الحضري كانت تسديدات من خارج المنطقة وهو حل قد ينجح في حالة التكتل الدفاعي وماعدا ذلك يكون مصير التسديدات مشابها لمصيرها في مباراة المريخ.
من الدروس المستفادة أهمية الجرأة في اتخاذ قرار التبديل بغض النظر عن اسم اللاعب طالما أنّ عطاءه داخل الملعب متراجعاً ونعني هنا مدثر كاريكا اللاعب المتميز الذي كان بعيداً عن مستواه في مباراة المريخ ولم يسحبه المدرب إلاّ في توقيت متأخر، ولعل مستوى كاريكا يفتح الباب عن جدوى توظيف اللاعب في الطرف الأيمن لاسيما أن مستواه يتأرجح مابين الإجادة والاحفاق في هذه الخانة، ومن الدروس التي يجب أن يعيها غارزيتو أيضاً أهمية تأمين الجانب الدفاعي خاصة أن الهلال لم يتعرض حتى الآن من خلال المباريات الأربع التي خاضها في الدوري لضغط هجومي وهذا لايقلل بكل تأكيد من الجهد الكبير الذي ظلّ يقوم به ثلاثي الظهر مساوي وبوي وكايا.
دروس القمة لم تقتصر على الأداء الميداني فقط لكنّها امتدت للخارج من خلال التصريحات الجيدة لرئيس مجلس إدارة نادي الهلال الأمين البرير والتي امتدح فيها أداء اللاعبين دون النظر إلى أن الفريق قد خسر نقطتين بالتعادل وهي تصريحات إيجابية تؤكّد على وعي المجلس بضرورة الدفع المعنوي قبل التوجه إلى ابيدجان لمواجهة سيو سبورت، مباريات الممتاز على أهميتها تتراجع في الترتيب عندما نذكر المباريات الإفريقية لاسيما أن الحديث في الهلال يتركّز بشكل كبير على بلوغ مراحل متقدمة من المنافسة التي وضع الهلال اسمه فيها كرقم عصي على التجاوز من خلال النتائج الجيدة والعروض القوية التي ظلّ يقدمها والتي يتمنى الجميع أن تكون مشاركة هذا العام امتداداً لها.
الجهاز الفني للهلال بات مطالباً بالكشف عن مدى استفادته من المباريات الأربع التي خاضها في بطولة الدوري الممتاز لأنّ الفريق مطالب بالعودة بنتيجة إيجابية تسهّل من مهمته في جولة الإياب بأمدرمان، الهلال دخل الآن إلى مرحلة أهم من المرحلة الماضية وإن قلنا أن مباراة القمة كانت تمثّل التحدي الأول للهلال فإنّ المباراة الإفريقية تمثّل تحدٍ من نوع خاص لفريق ارتفع سقف طموحه لدرجة جعلت بلوغ المجموعات الحد الأدنى لما هو مطلوب.


امسح للحصول على الرابط
بواسطة : خليفة
 3  0  1.4K
التعليقات ( 3 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    امير الحسن 05-02-1434 08:0
    واله يا استاذ /حسن انتى الكاتب الوحيد حتى الن تحدث المفيد والمضمون . ولم تعوم فى عوامة اهون من كتاب الضلال الهلاليين . كلم يتحدث عن هيم مصطفى والفريق مقبل على مبارا اريقي مهمه ... دى يسموه شنو دى.....
  • #2
    الزيدابي - الجزيرة ام طرفة 05-02-1434 11:0
    كلام فطير لابعد حد . ماذا تريدون من غارزيتو اكثر من كده يخلع البدلة وينزل الميدان . الهلال كان في قمة عطائه . بس المسالة سوء طالع . بلاش تنظير في الفاضي وعمل موضوع من عدمه . المشجع البسط صار يقرأ واقعية الملعب . مره اخرى بلاش تنظير في الفارغ ...:.
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات