• ×

وقس على ذلك

وقس على ذلك
hassanomr@yahoo.com
التحدي الأول
مواجهة الغد التي يستقبل فيها الهلال حامل اللقب نده التقليدي المريخ وصيفه التاريخي في بطولة الممتاز؛ تعتبر التحدي الأول للفريق الأزرق في الموسم الجديد الذي سيكون مليئاً بالتحديات على المستويين الداخلي والخارجي، ومن الإنصاف أن نقول أن مواجهة المريخ تعتبر مقياساً حقيقياً من واقع اللاعبين المتميزين في صفوفه والذين يمكن أن يقدّموا للهلال تجربة نعرف من خلالها أين يقف الفريق قبل الدخول في معترك المباريات الإفريقية التي اقترب اوانها، المباراة من هذه الزاوية فرصة سانحة للمدرب غارزيتو للوقوف على تشكيلته الإفريقية إذا قبلنا منه أنّ ماتمّ في المباريات السابقة كان بغرض اتاحة الفرصة لجميع اللاعبين حتى يكون الحكم النهائي على موقعهم من المشاركة مبيناً على أسس موضوعية وتجربة عملية.
لقد حقق الهلال من خلال المباريات الثلاث التي لعبها في الممتاز الأمر المهم وهو حصاد النقاط والتربع على صدارة المنافسة التي يحمل لقبها ويحمل الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بها، ولاشك أن المقياس الذي في حده الحد بين الجد واللعب هو مقياس النتائج والأرقام التي لاتكذب ولاتتجمل، والأرقام تقول إن الهلال يتصدر بتسع نقاط جمعها من ثلاثة انتصارات، وفي المقابل تعثر منافسه في مباراة الغد بالتعادل على ملعبه وفقد نقطتين ويمكن للهلال أن نجح في تحقيق الفوز عليه أن يرفع الفارق بينهما إلى خمس نقاط وهو فارق سيضع المريخ تحت ضغط كبير من أجل تعويضه وهو ضغط يمكن أن يفقده المزيد من النقاط.
على مستوى العناصر يمتلك الهلال أفضلية كبيرة ويمكن أن يصل غارزيتو إلى تشكيلة مثالية إذا مانجح في الممازجة بين عنصري الخبرة والشباب، فالخبرة يمثلها قائد الفريق عمر بخيت الذي لايحسن فقط التعامل مع مثل هذه المباريات لكنّه عرف الطريق مبكراً إلى شباك المريخ التي سبق له التوقيع عليها محلياً وإفريقياً، ويملك الفريق كذلك المدافع سيف مساوي المدافع صاحب المستوى المتميز والذي سبق له أيضاً زيارة شباك المريخ فضلاً عن حارس المرمى المعز محجوب والذي قدّم مستويات لافتة خلال مشاركتيه السابقتين قبل أن يتيح الجهاز الفني الفرصة لجمعة جينارو، وهنالك الغزال مهند الطاهر الذي يعرف الطريق إلى شباك المريخ وحارسه عصام الحضري.
أما الشباب فعلى رأسهم المحترف تراوري وقصة محترفي الهلال مع شباك المريخ قديمة ويكفي أن أول محترف يسجّل هدفاً في لقاءات القمة كان البرازيلي روبيرو قبل أن تتوالى الأهداف مروراً بقودوين وديمبا باري وصولاً إلى سانيه والفرصة سانحة امام الوافد الجديد ليبتعد على الأقل خطوة في صدارة قائمة الهدافين بعد أن زاحمه بابا أهلي شندي، الهلال بكل هذه المعطيات سيكون مسنوداً بعاملي الأرض والجمهور وهذا يشكّل قيمة مضافة يمكن استغلالها لتحقيق المطلوب وهو الفوز على المريخ ونيل دفعة معنوية قبل السفر إلى كوت ديفوار.

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : خليفة
 0  0  962
التعليقات ( 0 )
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات