• ×

وقس على ذلك

وقس على ذلك
hassanomr@yahoo.com
الخطر القادم
تعيش كرة القدم العالمية على واقع خطر داهم يهدد مشوارها كلعبة شعبية أولى في العالم تستقطب الاهتمام وتجذب أنظار الملايين من عشاقها في مختلف انحاء العام، ويتمثل هذا الخطر في التلاعب بنتائج المباريات والذي بدأت اخباره تأخذ حيزاً واسعاً خلال الأيام الماضية إلى درجة دفعت السويسري حوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم إلى التصريح بضرورة التعامل (بقسوة) مع المتلاعبين وبترهم حتى تبقى للكرة متعتها وإثارتها المتمثلة في عدم قدرة أي احد على معرفة نتائج مبارياتها حيث الفرص متساوية أمام أي فريق ليحقق الانتصار بغض النظر عن منافسه.
ولعل في الاجراءت الصارمة التي اتخذها الاتحاد الآسيوي لكرة القدم مايؤشر إلى خطورة القضية، والتي برزت بشكل واضح في لبنان من خلال القرارات الصارمة التي اتخذها اتحاد اللعبة هناك بفرض غرامات وعقوبات وصلت عند البعض إلى الإيقاف مدى الحياة، ولأنّ كرة القدم السودانية جزء من المنظومة الكروية العالمية يبقى من المهم جداً قراءة الواقع السوداني من خلال المتغيرات التي تطرأ على ساحاتنا الداخلية تأثيراً وتأثراً، ويبرز السؤال عن وجود الظاهرة في ملاعبنا وهل الهمس الذي يدور مرة بعد آخرى عن وجود (كباري) أو (بيع) للمباريات يمكن أن يكون شراراة تنطلق لتحرق الكرة السودانية في الفترة القادمة.
قد يرى البعض أن الحديث عن ظاهرة التلاعب بنتائج المباريات في كرة القدم السودانية ليس بالأمر الخطير الذي يستدعي الوقوف عنده او التنبيه له، وإن شئنا أن نغزل على منوال هؤلاء فسنقول أنّ الوقاية خير من العلاج واتخاذ التدابير الكفيلة بحماية الكرة السودانية من هذا الخطر القادم يحفظ مسيرتها ويصونها لاسيما أن الحلقات المتكاملة في سلسلة كرة القدم ليست بذات القوة والاختراق يمكن أن يتم عبر أية ثغرة من الثغرات سواء أن كانت ثغرة اللاعبين أو الحكام او الإداريين والذين هم قطب الرحى وأساس القضية.
إنّ (الكشف المبكر) من شأنه أن يقي الكرة السودانية من هذا (الداء) العالمي ويساعد على محاصرته لتحافظ الكرة على ألقها، ونتمنى أن يتخذ اتحاد الكرة من القرارات مايضمن له محاصرة الظاهرة بغض النظر عن حجمها لأنّ النيران من مستصغر الشرر، التلاعب بنتائج المباريات لايفرق بين بطولة وبطولة ولا يختار منافسة دون غيرها بل تستوي عنده جميع المنافسات هدفه واحد وغايته مشتركة وهي هدم الكرة وافراغها من متعتها وإثارتها، وإن كان وراء الامر شبكات عالمية فإنّ المستفيد من التلاعب بنتائج المباريات في الكرة السودانية أفراد أو اندية تخوض في (وحل) التلاعب من أجل تحقيق مصالح محدودة تتمثل في تحقيق بطولات او تجنب هبوط، ونعود للقول إن دور اتحاد الكرة في محاصرة الظاهرة مبكراً أمر حتمي تفرضه واجبات الاتحاد تجاه منافسته وضرورة حمايتها من جهة وتجاه جماهير اللعبة من جهة ثانية.






امسح للحصول على الرابط
بواسطة : خليفة
 0  0  985
التعليقات ( 0 )
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات