• ×

وقس على ذلك

وقس على ذلك
hassanomr@yahoo.com
(شكلة) بكري وايكانغا
* لست من القائلين باستهداف مهاجم الهلال الدولي بكري المدينة من قبل أي جهة رسمية في الهلال، ذلك أن من يشطب هيثم مصطفى بكل جماهيريته (السابقة) ويستغني عن علاء الدين يوسف ويرفض التجديد لهداف بمواصفات الزيمبابوي إدوارد سادومبا لن يعجزه أن يستغني عن بكري، وبغياب نظرية الاستهداف يبقى من المهم النظر إلى القضية من خلال زاوية أخرى خلافاً للزاوية المعتادة التي قتل الموضوع من خلالها بحثاً وهي زاوية محاولة البحث عن تجريم هذا اللاعب أو ذاك، أما الزواية التي نعنيها فهي زاوية علاقة لاعبي الهلال مع بعضهم البعض ونذكر اللاعبين اجمالاً الهلال دون التفصيل مابين أجنبي ووطني.
* إن أهم مايميز لاعبي الهلال ويعطيهم أفضلية على بقية لاعبي الأندية الروابط الأخوية والأواصر التي جمعت بينهم، ومجتمع لاعبي الهلال الذي اتيحت لنا فرصة معرفته عن قرب يمتاز بخصائص قادرة على الغاء الفوارق مابين قديم وجديد وكبير وصغير، القادم إلى الكشف الأزرق لايحس بغربة أو وحشة إذا أنّه يجد من تعاون اللاعبين معه داخل وخارج الملعب مايؤنس وحشته ويخفف غربته فيستعيض بمجتمعه الجديد عن كل مجتمع، ولعل السبب الرئيسي في ذلك وجود اللاعبين مع بعضهم لفترات تطول وتمتد لأكثر من الفترات التي يكونون فيها مع أهلهم وذويهم باعتبار أن مشاركات الفريق المتواصلة في المنافسات المختلفة تفرض عليهم هذا التلاقي.
* مجتمع لاعبي الهلال بترابطه وتماسكه كان عصياً على الاختراق إلاّ أن ذلك لايعني أنّه كان المدينة الفاضلة حيث كان يحدث بين اللاعبين مايحدث بين الأخوة في البيت الواحد دون أن يتطور ذلك الأمر إلى درجة الاشتباك بالأيدي أو حمل (السكاكين) ولعل ماحدث في أديس أبابا يعطي مؤشراً لما أعتور النفوس من تغييرات يمكن أن يكون لها أثرها السالب على فريق الكرة، فالهلال يمكن أن يفوز بعرض سيء ولياقة بدنية متدنية لكنّه لايمكن أن يفوز بنفوس متحاربة وقلوب تضمر خلاف ماتظهر، وهنا لا نود أن نغزل على منوال من يقول إن ايكانغا هو ابن المدرب المدلل وبالتالي يمكن أن يجد الحماية لكننا نقول إنّ الأمر يجب أن يجد من الاهتمام والتمحيص مايفوق كونه حالة شجار بين لاعبين.
* لقد مرت على مجتمع الهلال بوجه عام خلال الفترة الماضية أحداث الكبيرة ألقت بلا شك بظلالها على فريق الكرة والذي كان في فترة من الفترات بمعزل عن كل مايدور خارج الميدان، وماحدث بين بكري وإيكانغا إذا لم يدرس وفق منظومة المتغيرات المختلفة يمكن أن ينتقل إلى المدرجات فجسد الهلال الواحد يشتكي أكثر من عضو منه الآن من الحمى والتشخيص غير السليم من شأنه أن يقود إلى وصفة طبية غير صحيحة تؤدي إلى استفحال الداء في وقت يظن فيه البعض أنّ فيها الشفاء.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : خليفة
 2  0  1.3K
التعليقات ( 2 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    رافع محمد خالد 03-29-1434 10:0
    ياسلام عليك يا أستاذ دا الكلام الهادف الممكن يستفاد منه انامريخابى لكن أحترم وأقدر كل من يكتب بمهنية فالقلم أمانة يسأل منها يوم القيامة
  • #2
    elfatih 03-29-1434 12:0
    الهلال كان ربنا كفاه شركم انتو ما بتجيهو اي عوجه بس انتو ساعدونا بالسكات والمويه البااااااارده
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات