• ×

نحن كدة

إلى الشعب حبيبي وأبي ( مُجاراة ):
*********

علّموني صغيرا بان سودانيتي هي شرفي
وناصيتي وبوصلتي وعنواني
وكنا في مدارسنا نردد بعضَ الحانِ
ونردد بيننا مثلاً :
بلاد الفور أوطاني وبجبال النوبة اخوانى
وكنا نرسم منقو ممشوقاً بهامته
له صدرٌ يصُدُّ الريحَ إذْ تعوى
مُهاباً يحمل حربته
وكل قبيلته أبطالٌ

***
تحرِّكُنا مشاعرُنا
ونسْرحُ في الحكاياتِ التي تروى بطولاتنا
وأن بلادنا تمتد من حلفا إلى نمولي
وان حروبنا كانت لأجل هذه ( الـ عـَزّة )
و أنّا قد نلنا بفضل أبطالها العِزّة
و كنتُ أحلم بأنِّا و أنِّي
سنبحر بزورقنا عندما نكبر
نمر بأزرق نيلنا في الفاشر
ونجني التمر في عبري من الناصر
ونعبر من توريت بالبر لمقاصِر
نسافر عبر كادوقلي نهرا إلى الدامر
وكنتُ اخبىء الإشعار في قلبي ووجداني
بلاد الغرب اوطانى وكل الشرق اخوانى


***

انا سوداني و لا اخجل
ولدت بكردفان الخيرِ من أصل حلفاوي
وعمري زاد عن إلفٍ و أرضي لا تزل تحْبَل
إنا الدينكاوي فى أرقو لىَ نخْلٌ
وفى أمدرمان شريانى
إنا محسي وشايقي وفواروي
مسيحي وسني وأنصاري وصوفي وعلماني
ويُعلِنُ شعبنا كما كان متحداً
شمالا جنوبيا وجنوبا شماليا
فلا السودان منقسمٌ
ولا دارفور تخْتلّ
ولا الشرق منكسرٌ يداوى الجرح منفردا
سنجمع لالوب الغرب فى الصحراء نزرعها
فينبت حبُّه قمحاً على جروف النيل متقداً

ينبئني التاريخ:

بأن حبل هذا الشعب موصولٌ
وحبائلنا وان ضعفتْ فحبل الله مفتول
سأكبر تاركا للأجيال أحلامي وأفكاري
ويبقى يتخيل السوداني كما كان ممشوقا بهامته
ويبقى صوتُ الحاني
بلاد النيلين اوطانى
و أفخر بأني سوداني
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : جلال داوود ابوجهينة
 0  0  6.0K
التعليقات ( 0 )
أكثر
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات