• ×

القادم اصعب


الفوز يلغي العيوب الفنية والانتصارات المتتالية تخفي المشاكل الداخلية ، أما البطولات فهي كفيلة بأن تجعل النادي نموذجياً كل شيء فيه منظم ورائع، وموضع ثناء الإعلام فيه يُنصّب الرئيس رمزاً للقوة والحكمة وكل مترادفات البطل المغوار الذي لا يشق له غبار ولا يقف في وجهه أحد في وقت يموت فيه المتنافسون كمداً ويتميزون غيظاً، لكن خسارة واحدة فقط وفي منعطف مهم كفيله بأن تقلب كل ما سبق رأساً على عقب (فيأتيك بالأخبار من لم تبع له بتاتاً .. ولم تضرب له وقت موعد). كل شيء يقال أو يكتب ترى فيه العجب فهو من النقيض إلى النقيض وأشد. من كان يمدح الأداء الفني ويقول أن المهم الوصول الي الادوار الاقصائية

وربما تضع القرعة الهلال في صدام مؤكد مع اندية شمال افريقيا والمتمثلة في فريق النجم الساحلي اواحاسينة اغادير المغربي وربما تبعده عن الصدام المحتمل وتضعه امام قورماهيا الكيني في كل الحالات تنتظر الهلال مهام شاقة وعمل جبار يتطلب اعداد متكامل في الجوانب النفسية والفنية خاصة والكل يعلم بان اندية شمال افريقيا تتفوق علينا تكتيكيا وتلعب علي الجانب النفسي كماحدث للهلال في المواجهات الافريقية امام المغرب التطواني واتحاد العاصمة الجزائري ونهضة بركان المغربي واخيرا الافريقي التونسي الذي تفوق علي الهلال تكتيكيا في تونس ونفسيا بالخرطوم ووصل الي دور المجموعات في الاندية الابطال حيث تمتاز تلك الاندية تكتيكيا علي استغلال الاخطاء الدفاعية القاتلة خاصة في منطقة العمق والاستفادة من الضربات الثابتة وترجمتها الي اهداف وإضافة الي اهدار وقتل الزمن من اجل الوصول الي الهدف ووفق كل ذلك نطالب مجلس ادارة الفريق وقف احتفالات التأهل وتناسي الفوز علي الاندية الزامبية بجانب الاشانتي والعمل علي تلافي السلبيات العديدة من جانب الاجهزة الفنية وأمام الهلال ومديره الفني محك حقيقي يجب ان يكون علي قدر التحدي ويتوجب عليه معالجة السلبيات التي تمت مشاهدتها خلال جولات الهلال الاخيرة وهي الثغرات العديدة في الجانب الايسر لدفاع الهلال واضافة الي الاخطاء المتكررة في العمق الدفاعي مابين حسين الجريف وعمار الدمازين بتعزيز اداور اكثر صرامة في التغطية والرقابة من محاور وسط الدفاع والمتمثلة في الزيادة العددية في حالة الفقدان من جانب ابوعاقلة وديارا اضافة الي نصر الدين الشغيل

كل الاماني للجهاز الفني والطاقم المعاون الاستفادة من الاخطاء السابقة التي ابعدت الهلال من منصات التتويج الافريقي وتحويلها الي نقاط ايجابية تعين الهلال وترسم له الطريق الصحيح لتضع له موطئ قدما في المنافسة

مجرد احساس ليس إلا اتوقع ان يواجه الهلال النجم الساحلي في الدور الربع نهائي وتعيد سيناريو 2017 عندما كان الكوكي علي راس الجهاز الفني للهلال
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : حسين جلال
 0  0  348
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات