• ×

دردشة مع صديقي السابق ميسرة المنسق الاعلامي لهلال التبلدي المفخرة

احيانا تتامل في هذه الدنيا عندما تتراكم تناقضات الاحداث امامك قتلون الاشياء رغماً عن نقاء القلوب وصفاء النوايا وطيب الاخاء وصدق الالفة بين الاحباب في وطن واحد صغير في حجمه وكبير بل عملاق في معانيه واسراره وتواصله وتراحمه وتوادده واجتماعياته وترابطه .
نحن ابناء الابيض جمعنا كالجسد الواحد تتقاذفنا الحمى ويرهقنا السهر كلما اشتكى منا احد .
قلوبنا صافية كالسماء واشد بياضاً واسطع نوراً من شعاع الشمس .وضوء القمر .
ولذلك حينما يخطيء اخ في حق اخيه تتسابق علامات الاستفهام لتاخذ موقعها بحثاً عن الاجابة .
ميسرة بلدو .. اخ وصديق وزميل في الوطن والهلال وعروس الرمال .. شخص بسيط جداً ولذلك كنت احبه كثيراً حتى انني لم ارفض التنازل له عن عنواني وترويسة عمودي (ذرات رمال) عندما طلبه مني ولم اك ادري انه سوف يدر تلك الرمال في عينيه فتصاب بالرمد والغشاوة فلا يرى حتى وضاءة الاخاء وهو يستسلم لظلمه اجندة اصحاب الهوى المريض فرموا به في غياب التحدي المهلك وهو لا يدري ولا يدري انه لا يدري انه اشهر احد السيوف الصدئة في وجه اخوة احبوه بصدق ووقفوا معه بل كان لهم الفضل بعد الله سبحانه وتعالى ان يتم تعيينه منسقاً اعلامياً لهلال التبلدي لاننا جبلنا على الوفاء والنظر ابعد من تحت اقدامنا فكان ان طلب اخي وابن اختي الرشيد يوسف من مجلس الهلال قائلاً ان ميسرة بلدو هو الاحق بهذا المنصب فهو هلالي عاشق التبلدي وابن هذا البلد .
ثنيته وتواصلنا مع اعضاء مجلس الهلال النافذين الذين كنت على علم بان هذا المقعد نصبوا حوله الشراك حتى اقع فيه فاشرت اليهم بانني غير متفرغ لانني اعمل (14 ساعة) يومياً عدا الجمعة فكان لسان حالي هو اخي الرشيد واكدت لهم عبر الهاتف ساقف مع اخي ميسرة بلدو .
لا اسهب في القول او القيه على عواهنة ميسرة ومع تعدد سلبياته لم اجد سوى الدفاع عنه باسم حبه للهلال وليس بمنطق ايجابياته .
نعم انتصرنا واخي الرشيد يوسف واقنعنا احبابي واخوتي في هلال التبلدي الذين هم كانوا ولا زالوا الاكثر حرصاً على مصلحة هلال شيكان والعمل على لم الشمل وفتح الابواب لكل هلالي اراد ان يعطي هلاله بلا منٌ ولا اذى ولا هوى ولا غرض مريض .
الرشيد يوسف وصالح خليل رغم دفاعهما المستميت عن صديقهما ميسرة بلدو وهو يعلم تماماً انه لا يستحق .. الا انه وضعنا كخيار اول في اجندته .. فاسترسل في الاساءة لنا وتمدد في شتيمتنا وتلاعب بالالفاظ والحروف وحاول ان يتذاكى بين السطور كبائع المياه في حارة السقايين كما يقول الفراعنة .
كل ذلك دفاعاً عن المدرب ابراهيم حسين ابراهومة واشياء اخرى نعرفها ولكن لكل مقام مقال .
ابراهومة الذي يتوهم عزيزنا ميسرة مع بعض شفع الصحافة الذين يلتفون حوله ويدافعون عنه انه زين الدين زيدان او مورينهو او حتى التونسي الزلفاني الذي صنع من فريق المريخ شربات ووصل الى نصف نهائي البطولة العربية بعدد من اللاعبين المصابين وبدون مليارات ولا ملايين حتى .
ابراهومة ليس افضل من برهان تيه ولا شرف احمد موسى ولا ابراهومة الديسكو ولا مدثر عبدالرحمن ولا الجنرال صلاح محمد ادم ولا كمال الشغيل ولا بابكر سنجك .
ابراهومة خدمته الظروف يازعيم نقابة المحامين اخي ميسرة .. ووجد فريق مكتمل وطقس صحي ورعاية مثالية ومجلس ادارة متعاون فوصل الى مجموعات الكونفدرالية .
وعندما فقد الفريق بعض ركائزه امثال شيخ موكورو والسماني الصاوي والشغيل وديكور موسى واصيب عدد من اعمدته امثال مهند الطاهر ومفضل محمد الحسن وبكري بشير وعمر سفاري ومرتضى ابكر وزكريا حيدر تراجع مستواه لانه كان يبحث عن مدرب شاطر يعرف كيف يبني ويغرس فنون الانسجام والتناغم بين القدامى والجدد اصحاب اصحاب الخبرات والشباب .
هنا يازعيم نقابة المحامين ورئيس هيئة الدفاع عن ابراهومة .. هنا انكشف صديقكم واصبح لا فارق بينه واي مدرب مبتديء قبدأت رحلة الهزائم والتعادلات وتعدد المدربين حتى عاد مرة اخرى لان ماوجده في الابيض لن يجده حتى في الامارات او دوحة العرب او رياض المملكة .
هل تذكر ياصديقي ميسرة بلدو كيف انني اول من رحب باخي ابراهومة متمنياً له التوفيق ولكن فيما يبدو ان من اعتاد على المدح المتواصل لا يحتمل القدح وهذه طبيعة النفس البشرية ..
ولانني في سبيل الهلال لا يردعني حتى صديق انتقدت ابراهومة الذي تجمعني علاقة وطيدة قبلك ياصديقي ميسرة ولكني ابداً لا اكتب بالعاطفة طالما هنالك عقل يرى ويسمع ويتكلم .
عزيزي ميسرة هل تناسيت رايك السلبي في ابراهومة وهو اتفك الليلية التي اتعامل معها دائماً كما اتعامل مع احاديث الاطفال مع التأتأه الحبري لانني ادرك ان كلام الليل يمحوه النهار فكنت اعود اليك دائماً واتناقش معك في الصباح بمنطق حبنا للهلال والابيض والصداقة التي تجمعنا ولانني احبك كاخ وصديق اتحاشى كثيراً الرد عليك بعد منتصف الليل فمن يريد مخاطبة العقل لا يرغب في تتابع افرازات الباطن .
صدقني ياعزيزي ميسرة بلدو انني اكتب اللحظة وقبل لقاء هلال السودان وناكانا بساعة واحدة وانا اتحايل على دموعي .. ولكنني بكيت !! اتعرف لماذا ؟؟ لانني احبك فانت تحمل قلب طفل ضائع ولست حريصاً على فقدك لانك تحتمل حروفي ولكنك اخطأت في حقي وحق الرشيد خطأ لا يغتفر ولن تجد في هذا الزمن اللئيم اخوة يقفون معك ويحبونك بصدق .
انك تترنح الان وفي طريقك الى الهاوية وكل الذين من خلفك سوف يجتهدون بقوة لاسقاطك ثم تراهم يضحكون فلا تكن ( مخلب قط) ياعزيزي ولا تقفز بعيداً عن دائرة مهامك التي تتبلور فقط في عكس نشاط واخبار ومتابعة وملاحقة ومرافقة هلال البتلدي وليس ملاحقة صالح خليل والرشيد يوسف والزهو بالحروف السمجة والتباهي بالكلام الفارغ ) حتى تزرع الابتسامة الخبيثة في وجوه من جاءوا لهلال التبلدي من اجل الاستثمار وجمع المال .
صدقني لو كنت اي انسان سوى ميسرة بلدو لدفعتك الى الهروب والتوارى خجلاً لانني ابداً لا اجامل من يشتمني اللهم الا ان لم اقرأ مايكتبه السذج والاغبياء في حقي وكثيراً لا اتابع مايكتب وكل مايكتب ضدي استمع عليه بالهاتف او يقرأوه لي ابني وائل فاضحك لان شر البلية مايضحك ولان كل كتاب العالم ان اجتمعوا ضدي باقذر الحروف لن يهزوا شعرة في راسي .
هذه الدنيا .. خاصة عالم الرياضة مكتظ بالكائنات الشاذة والمخلوقات الغريبة تظنهم في مظهرهم من فخامته من عباقرة الزمان والمكان وكانما هم سلاطين الواقع وملوك اللحظة فتتاسف قدراً حينما تكتشف الخواء والفراغ في العقول فلا يغرينا حينها بهاء الوجوه الزائف ولا تطربنا نغمات الصراخ المستتر وصياح الانانية ومناوشات الشد والجذب مابين الخيال الافتراضي المريض والواقع الماساوي الجديد
الباحثون عن المناصب والموهومون بالسلطة والسيطرة في التبلدي من حقهم ان يسلكوا الطريق الصحيح طالما يتمتعون بالثقة في النفس لان الهلال للجميع في اي مكان وزمان .
فالذي يطمع عليه ان يصنع وابواب النادي مفتوحة وصدور كل اهل الهلال تتسع يوماً بعد يوما ولا تضيق ابداً بابنائها .
لكن من العيب استغلال الفجوة والتوتر بين الجنرال خوجال والمدرب ابراهومة للاصطياد في الماء العكر .
فاعلم ياصديقي ميسرة ان خوجال هو رئيس مجلس التبلدي ولو كان فظاً غليظ القلب لا نفض من حوله البعض ولهرب ابراهومة .
ولكنه يعمل لمصلحة الهلال بالابيض ولذلك تغاضى عن الصغائر وترك له الحبل على القارب وتناساه رغم كثير من التجاوزات وحشر الانوف في غير موضعها واستغلال صمت مولانا هارون واريحيته وحرصه على خلق طقس صحي حتى يستعد هلال شيكان موقعه ومكانته وسمعته .
خوجال ياعزيزي ميسرة هو رئيس مجلس ادارة الهلال ولو قرر مع مجلسه ابعاد ابراهومة واقالته اليوم لما اصبح حتى الغد .
ومن هنا اتوجه بالسؤال الاكثر صعوبة هل ماكتبته ياصديقي ميسرة بلدو كان بتوجيه من مجلس ادارة الهلال التي يقف عليها الاخوة الاحباب الاعزاء جداً الجنرال خوجال والماكوك عمر عبدالسيد والخبير على غبوش ام ايحاء من المدسوسين فعلاً في هلال التبلدي والطامعين والطامحين في مزيد من الاستثمار ام هو وحي والهام هاجم عقلك الافتراضي بعد منتصف الليل فتصور لك اعز الاصدقاء واكثرهم اخلاصاً لك .. كاعداء ياصديقي فاسهبت في البذاءات لترضي الاخرين وتشبع غريزتك العدوانية وتجلجل بضحكاتك التي للاسف افتقدت اهم صفاتها وعناوينها وهي البراءة .
لست غاضباً منك ابداً ولكني مشفق عليك لانك في موقف ضعف وطبيعتي المتسامحة لا تحب التجني على الضعفاء بالرد القاطع والكتابة بذات الاسلوب القبيح الذي استبحته ولو فعلتها ياعزيزي لن تقوى على احتمالها ولذا فان الحذر يستوقفني كلما رايتك واهناً واهياً فاتذكر انك اخي وصديقي فاتحاشى ان اقسو عليك .
اجتمع مع نفسك ياعزيزي ميسرة وياحبذا لو كان موعد الاجتماع والجلوس مع الضمير قبيل منتصف الليل ولكني احذرك من الشاي باللبن لانها تدفعك الى سهر الشوق في العيون الجميلة عندها ينفض اجتماعك ولن ينبثق منه الا المزيد من علامات الاستفهام .
اكثر من الصلاة على الحبيب المصطفى صلوان الله وسلامه عليه والاستغفار عندما تنفرد انت والنجم والمساء .
توضاء وصلي ركعتين لله وادعو فيها لاخوتك بظهر الغيب لانني ادعو لك الله سبحانه وتعالى من القلب للقلب .
واساله عز وجل ان يهديني مثلما اطلب لك الهداية لانك لا تهدي من احببت بل الله يهدي من يشاء
اتمناك يوماً في مجلسنا البريء في ميدان الحرية ليلاً مع الشاي والزنجبيل والقهوة والكركدي والنسكافي حتى الواحدة صباحاً نترك فيها كل هموم الدنيا وراءنا ونتناسى قرف الحياة ونحن بالقرب من قلعة شيكان ذاك الصرح الخرافي .. بعض من اعجاز هارون وجزء من تاريخه الذي يندثر ومن حقنا المحافظة على هذا الارث النبيل لاننا نعشق التبلدي وهلاله ومكانه وارضه وترابه واوراقه وجذوره وظله .
ايضاً نعشق الحرية ميدانها وملعبها ساحاتها وحروفها ولقاءاتها واجتماعياتها وجلساتها .. منطقها ومناطقها سحرها واصولها فهل تستوعب ها المعنى الفخيم عزيزي .
عفواً ان اطلت معك في الدردشة .. شيء واحد لست حريصاً على ذكره طالما ان عقلك الافتراضي اشار اليك بالقول المضحك .. ماهي علاقتنا بهلال التبلدي
اصدقك القول عزيزي ميسرة ان من ارتدى شعار هلال الابيض ودعم الفريق مادياً ومعنوياً وفنياً وادبياً وكانوا اصدقاء القرار وابناء النادي واخوة اصحاب الوجعة وخط الدفاع عن الفريق وحاملي لواء الحب النبيل والانتماء العفيف والولاء النظيف الذي رضعوا من ثدي هلال التبلدي هم في مفهومك المتمرد ومساحات نظرتك الخفية لا علاقة لهم بالهلال لانني مقتنع تماماً ياصديقي ان خيالك الواسع يرى مالم نراه ونعيشه ربما حياتنا كانت كذبة وانت الصادق .
نصف الدردشة انتهى ولنا موعد باذن الله في لقاء اخوي وجهاً لوجه في عروس الرمال بعد ان نكتسح المريخ ونحجز مقعدنا مع النخبة فالنترك ابراهومة يعمل اليست هذه هي كلماتك
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : صالح الخليل
 2  0  270
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات