• ×

عادات افريقية هلالية وعودة الأجانب للمريخ..!!


Mohammed.kamil84@yahoo.com


* فرط الهلال في فوز كان قريباً منه امام الاشانتي كوتوكو الغاني عصر امس بالجولة الخامسة، قبل الاخيرة لبطولة كأس الاتحاد الافريقي (الكونفدرالية) وكان بالامكان ان يعلن الازرق عبوره الى ربع النهائي دون الحاجة للدخول في حسابات الجولة السادسة والاخيرة التي يستقبل فيها نكانا الزامبي في ام درمان..!!

* قدم الهلال شوطاً مميزاً في الاول، لكنه عاد للدفاع بداية من الشوط الثاني، وترك بالتالي الملعب لاصحاب الارض الذين عابهم غياب التركيز والذي لو كان حاضراً لخرجوا بفوز عريض وبعدد وافر من الاهداف.. لكنها عادة اللاعب الافريقي البعيد عن التركيز..!!

* والى جانب عادة اللاعب الافريقي تابعنا عادة اللاعب السوداني في اهدار الفرص السهلة امام المرمى وبصور غريبة خاصة في الشوط الثاني الذي وجد فيه شيبوب ووليد فرصاً سهلة كانت كافية لحسم النتيجة لصالح بطل السودان واطلاق رصاصة الرحمة على اللقاء والمنافس معاً..!!

* اما العادة الثالثة والتي ابت الاّ ان تواص لالتواجد والظهور في الملاعب الافريقية فتتمثل في التحكيم الذي احتسب هدفاً للاشانتي عصر أمس من تسلل واضح حيث كان اللاعب يعقوبا يقف خلف دفاع الهلال لحظة لعب الكرة عكسية في ظل صمت غريب..!

* افراد تشكيلة الهلال، لم يتفاعلوا مع الحدث وكأنهم استكثروا تفوقهم على مضيفهم ولم نتابع غير احتجاج الحارس جمال سالم بالحري على حامل الراية في حين تحول جميع افراد التشكيبة الزرقاء لى وسط الملعب في هجلة من امرهم وبطريقة اوحت بالكثير من الملاحظات..

* تقدم الهلال بالامس، ثم ادراك الاشانتي للتعادل، كشف لنا افتقاد لاعبنا السوداني لثقافة التربع على البطولات، فبجانب التفوق على المنافس بالكرة داخل الملعب لابد من الاستعانة بشئ من الخبث الكروي والابتعاد عن المثالية خاصة في ادغال القارة..

* عموما عاد الهلال بنقطة واقترب عملياً من العبور الى الدور ربع النهائي لكن ذلك بلا شك لا ولن يعني ان جولة الختام امام نكانا ستأتي سهلة خاصة وان تعادل الامس قتح الباب امام الفرق الثلاثة الهلال والاشانتي الغاني ونكانا الزامبي للمنافسة على التأهل..

* مريخ التسجيلات والسماسرة

* لا يختلف شخصان على حقيقة ان مريخ السودان، بلا اجانب، قدم خلال الفترة الاخيرة ما لم يقدم مريخ 2015 بقيادة كبار المحترفين الذين ولجوا الى الكشوفات عبر عمليات سمسرة كبيرة صبت خلالها الأموال الى جيوب السماسرة خاصة الكتاب..

* ولعل الوضع الحالي للمريخ والذي ساهم في وصول الفريق الى نصف نهائي بطولة الاندية العربية على كأس الشيخ زايد، لم يحدث لا باالتخطيط ولا القناعة وانما نتيحة لقرار صادر من الفيفا حرم فيه النادي من التعاقد مع اي لاعب نتيجة لاخطاء سابقة..

* الان وبمجرد رفع الحظر وانتهاء مدة العقوبة تابعنا كيور الظلام وهم يعودون الى امكانهم القديمة ويقودون الكثير من الحملات التي تهدف الى التعاقد مع عدد من اللاعبين الذين تسبقهم كالعادة الكثير من العبارات الرنانة وتنتخي كما هو معروف الى لا شئ.

* تخريمة أولى: تعادل منتخب السودان الاولمبي مع نظيره الجنوب سوداني أمس في القاهرة بهدف لكل في تجربة ودية اعدادية تأهباً للتصفيات المؤهلة الى نهائيات القارة الافريقية واولمبياد طوكيو وهذه المعلومة نبعث بها الى اولئك الذين لا يعرفون غير ادانة اتحاد الكرة ونشير اليهم الى ان معسكر الاولمبي احد ثمرات التخطيط التي يعتمد عليها اتحاد شداد..!!

* تخريمة ثانية: حقق نكانا فوزاً كبيراً وكاسحاً على زيسكو بثلاثية، ولكنه تفاجأ بتعادل الهلال امام الاشانتي كوتوكو الغاني بهدف عصر أمس.. وعليه فان الجولة السادسة والاخيرة ستكون هي الحاسمة والتي ستحدد ملامح الثنائي المتأهل الى ربع النهائي.. ذلك بعد وداع زيسكو الحزين..!

* تخريمة ثالثة: وتاني بنعيد: مرت الايام، كالخيال احلام ولا نزال ننتظر نتيجة شكوى لوزان التي أوهم البعض عشاق الكيان بانها (مربوحة) ولعل ما حدث من فشل متراكم في القضايا التي افتعلها المرضى بالسنوات الماضية سيكون هو السند الاول والاخير للبسطاء لتقبل واقع تبدد الحلم الوهمي.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : محمد كامل سعيد
 4  0  2.4K
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات