• ×

أيّد نفسك


في محراب الذات دعنا نصفق
من غيرك يفعلها تدشين خواطرك بتأييد واثق يجليّ روعتها ويبرز امكانياتها ويحفز قدراتك كما ترجو ..وربما تدهش بالمزيد .
أيّد نفسك وصوّت لها في محراب ذاتك لان لها حقا" عليك..أيّدها لأنك وصيّ عليها من خالقك..أيدّها لأنها دون ذلك وحيده معزوله لايعرفها غيرك ..أيدّها لأنها تعطيك فرصة أنك أنت..أيدها لأنها تقاسمك رحلة فيها كثير من الإنتصار معها كثير من الخزلان بخزلانها.
لن تكون انانيا بتأييد ذاتك لأن الأخرون لايسطعون ذلك دونك..يثمر تأييدك لنفسك تصالحا" خلاقا" علي طريق إنجازك ..التصالح الخرافي المهول يعمل بكفاءه مزدوجه أو قل متعددة الأغراض تصالح مع وضعك الإجتماعي، المادي العلمي، المهني، الأسري .تصالح مع صفاتك خجول ،متهور كريم، قنوع ،حريص، طموح، نشط، كسول ..تصالحا" ثنائيا ينتج عنه رضا " مثمر ..نعم انه الانا المنتخب بكل البرامج المستقبليه المدعمه بخلفيه تاريخيه من سيرتي الذاتيه انتخب نفسي فقط للقياده مع ثقتي الكامله بها لأنني معها أسمع واري ..أيد نفسك ثم أقبل عليها مستكملا فضائلها فانت بالعقل لا بالجسم إنسان ..أيد ذاتك بحماس واستمتع بذلك لأن هذا السلوك ممتع جدا يبعدعنك شبح الملل والفراغ ..التصالح الناتج من تأييدك يشمل رضاك التام عما مضي من حياتك ليس بالإمكان أفضل مماكان ..او علي اقل تقدير ان تحمد الله وترضي بما كان ثم تبدأ مع نفسك المنتخبه لتنفيذ برامجك وإطروحاتك ..طموحاتك ..تأقلمك الإجتماعي ..عطائك الإنساني الخاص جدا.
ثم أيد نفسك شاكرا" انه أنت بكل معطياتك بكل ظروفك التي خلقت لك وخلقت لها حتي تغيرها وتتغير انت أثناء تغييرك لها ..ايد نفسك لان الرسول صلي الله عليه وسلم قد قال ( أنّ لنفسك عليك حقا") مامدي هذا الحق هل فقط ان ابدو بها مقبولا او ان يقتصر ذلك علي الوظائف الفطريه من اطعام وملبس وترفيه ..ان حقها اكثر من ذلك .تحديد إمكاناتها تدريبها تثقيفها تنقيتها بالعباده وإراحتها بالخواطر الطيبه والعباده الحقه في كل احوالها بمناجاة دائمه مع خالقها في الرضا والغضب الطاعه ..الحركه والسكون ....داوم علي هذه المناجاة لتفوز بسكينة دائمه وأمن نفسي
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : أمل بشير
 0  0  450
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات