• ×

(( ناكانا وزيسكو موقعتين مختلفتين))


* يشد سيد البلد وسيد اسيادها رحاله الى زامبيا لأداء مواجهتين كبيرتين امام اندية ناكانا وزيسكو الزامبيين في معقل الزامبيين وامام انظار جماهيرهما الغفيرة التي لن ترضى بغير النصر بديلا وهذا حق مشروع للناديين وجماهيرهما كما هو حق مشروع لهلال الملايين الذي سيذهب إلى زامبيا وهو يحمل تطلعات كل شعب السودان الا من ابى ويقيني بان مهمة الهلال ولاعبي الهلال ومدرب الاحمال الذي جدد المجلس فيه الثقة يقيني بان مهمتهم لن تكون سهلة سيما وهم سيواجهون فريقين يدخلان المباراة بطموحات متباينةوجزئية التباين هذه هي التي تصعب من مهمة الفريق الهلالي في العودة بنقاط المباريتين كاملتين او العودة بنقطة يتيمة وهي تعتبر افضل الخسائر اما خسارة المباريتين معا في الاراضي الزامبية فهو امر لايندرج تحت حسابات لاعبي الهلال ومدربهم،،

* وكما اسلفت فان الظروف المختلفة لفريقي ناكانا وزيسكو الزامبيين هي التي تصعب من مهمة الهلاليين وتجعل منها مهمة عسيرة إن لم تكن مستحيلة ففريق ناكانا الذي سنلتقيه في اولى المواجهات خارج القواعد سيدخل المباراة وهو يحمل بين طياته الهزيمة الافتتاحية التي تلقاها من ابناء جلدته فريق زيسكو الزامبي بهدفين نظيفين وتبعاً لذلك فهو مطالب بضرورة تحقيق الفوز في مواجهته امام الهلال على اعتبار ان التعادل او الهزيمة قد تقذف به خارج اتون معمعة الدور ربع النهائي ومن هذا المنطلق فأننا نتوقع ان يجد الفريق الهلالي مقاومة شرسة من هذا الفريق لاندري كيف ستكون نهايتهاذ،،

هذا من ناحية فريق ناكانا الجريح واما من ناحية فريق زيسكو الزامبي متصدر فرق المجموعة الثالثة فان الامر مختلف شكلأً وموضوعاً بحكم ان فريق زيسكو يتصدر المجموعة وخطى خطوة موفقة امام منافسه اللدود فريق ناكانا وحصد اول ثلاثة نقاط ويسعى دون شك للظفر بنقاط الهلال ليؤكد جدارته بالارتقاء الى مرحلة الدور ربع النهائي وفريق زيسكو يختلف كثيرا عن فريق الاشانتي الذي اسقطه الهلال بنصف مستواهو فزيسكو فريق منظم يلعب الكرة العصرية الحديثة ولديه عناصر تحدث الفارق الفني في المباريات وقطعا فان مهمة الهلال امام فريق زيسكو لن تكون سهلة وتحتاج الى عمل كبير واستعداد بدني وفكري كبير من جانب اللاعبين والمدرب الزعفوري والاهم طبعا والاكثر أهمية ان يكون الهلال قد حقق نتيجة ايجابية في لقائه امام فريق ناكانا لكي تعطي الدفعة المعنوية الكبرى للقاء الزيسكو واستطيع القول بان تاهل الهلال لدوري المجموعات ينطلق من مواجهتي ناكانا وزيسكو ومتى اراد الهلاليون الترقي الى دور الثمانية فعليهم العودة بنتائج ايجابية من زامبيا وبعدها ستكون كل المخاوف أمان،،

اعطي الأجير اجره ياكردنه!!؟؟

* من ابرز سلبيات الرئيس السوبر مان اشرف الكاردنال انه لايعطي امر الحوافز اهتماماً وهي اي هذه الحواز تمثل عند اللاعبين جزئية اهم من المرتبات الاساسية على اعتبار ان الحوافز المتتالية يمكن ان تجعل اللاعب لايحتاج كثيرا للرواتب الشهرية حيث تبقى بالنسبة له كرصيد بنكي يرتقي به اخر كل شهر ولكن الرئيس السوبر مان يتلكأ كثيراً في الايفاء بالحوافز عقب الانتصارات التي يحققها الفريق سوى ان كانت محلية او افريقية وهو امر لم يجد له المراقبين تفسيراً غير انه تهرب من الايفاء بتلك الحوافز التي حق مكتسب للاعبين وهو نتاج عرق مسكوب وبذل سخي على ارض المستطيل الأخضر والمدهش في الامر ان الرئيس السوبر مان يطلق للسانه العنان منوهاً بالحوافز الدولارية والمكافاءات السخية ولكنه اي الرئيس السوبر مان لايفي بالوعود الا بعد ان يبلغ السيل الذبى وتصل الروح الى الحلقوم عند اللاعبين ولا تسلم الحوافز الا بعد ان يبلغ اليأس مبلغه عند اللاعبين ولاندري متى يعي الرئيس السوبر المقولة المأثورة اعطي الأجير أجره قبل ان يجف عرقه فقد مضت الان اكثر من 96 ساعة على لقاء الاشانتي الماضي ولايزال اللاعبين يتسولون الحوافز الدولارية دون ان ينعموا بدولار واحد !!؟؟

فاصلة ... أخيرة
* اضاءة استاد الهلال تحدثنا عنها مراراً وتكراراً وقلنا فيها مالم يقله مالك في الخمر وشددنا في اكثر من مناسبة بان اضاءة استاد الهلال لاتتوافق مع الثورة الانشائية التي انتظمت الاستاد بعد الترميمات والترقيعات التي احدثها الرئيس السوبر مان وقد ذهبت كل صيحاتنا الى وادي غير ذي زرع ولم تجد آذاناً صاغية حتى كادت الفأس ان تقع في الرأس عشية لقاء الاشانتي بسبب العطل الذي اصاب احدى الابراج الاربعة فالى متى ستبقى اضاءة استاد الهلال بتلك العتمة والظلال التي تشوب كل ارجاء الملعب يحدث هذا في حين أن ابناء عمومتنا المريخاب وهم مصنفين من الأندية الفقيرة يمتلكون اضاءة تحسب الليل في استادهم نهاراً ماشاء الله عليهم فأين نحن ياكردنه وملعبنا مصنف على انه جوهرة فهل هنالك جوهرة يشوبها الظلام الدامس؟؟
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : يعقوب حاج ادم
 2  0  1.3K
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات