• ×

اصابة تيري.. في (الجيب)..؟!


Mohammed.kamil84@yahoo.com


* اقترب المريخ (نظرياً) من العبور الى الدور نصف النهائي في بطولة الاندية العربية على كأس الشيخ زايد، وذلك بعد التعادل السلبي الذي عاد به من الجزائر امام مولودية التي اهدر لاعبوها العديد من الفرص السهلة امام مرمى ابو عشرين بينها ضربة جزاء..

* وبالنظر الى ما ينتظر كل فريق في لقاء الاياب الحاسم الذي سيقام يوم (16) من شهر فبراير الجاري بام درمان، سنجد ان المهمة ستكون صعبة ومعقدة للفريقين، فبالنسبة الى الضغط سنجد انه سيظهر بنسب متساوية في الجانبين وذات الشئ بشأن للحذر والتركيز.

* المريخ مطالب بالتسجيل، وفي ذات الوقت فهو يسعى للحفاظ على مرماه والتعامل بكل الحذر المطلوب مع جميع محاولات الضيوف الذين لا ولن يركنوا الى الدفاع لانهم لا يملكون ما يخافون عليه بعد ما فشلوا في الاستفادة من عاملي الارض والجمهور ذهاباً

* الوضع المعقد والصعب الذي ينتظر المريخ امام المولودية يحتم على الجهاز الفني اعداد اللاعبين بالصورة المطلوبة خاصة من الناحية النفسية، وتهيئتهم لكيفية التعامل اذا لا قدر الله وتأخروا بهدف مبكر في بداية المقابلة وبالصورة التي تكفل لهم العودة..

* الوضع في لقاء الاياب الحاسم والصعب يتطلب اسلوباً تكتيكياً عالياً، وتعاملاً احترافياً من الدرجة الأولى، من جانب كل فرد من افراد الاسرة المريخية، بداية من الاعلام، ومروراً بقادة المجلس، وانتهاء باللاعبين والجماهير المحبة العاشقة للكيان المرتبطة به..

* مدرب المولودية لا ولن يترك اي فرصة لمحمد عبد الرحمن، وسيزيد من درجات الرقابة عليه، وبالتالي فان البحث عن بديل لا يقل في خطورته عن ميدو يظل هو الهدف او الغاية المراد الوصول اليها لضمان انتصار المريخ واعلان عبوره الى نصف النهائي

* وهنا، وفي هذه الاثناء بالتحديد، يبرز الدور او المهمة التي من المفترض ان يقوم بها المهاجم سيف تيري، خاصة وانه لا يزال مجهولاً بالنسبة للاخوة الجزائريين الذين يعرفون بكري وسرعته، وميدو وخطورته.. لكن كيف يمكن اقناع تيري بالعودة..؟!

* سيف تيري، ظل ـ للاسف ـ ومنذ الساعة الأولى لانضمامه الى كشوفات المريخ يعاني من اصابة غريبة وجديدة لنج، غرابتها في انها بعيدة كل البعد عن الاصابات العادية التي تلحق بالجسم وبالتالي تحرم صاحبها من التمارين أو الظهور في المباريات..!!

* وتماشياً مع سياسة (الشفرة) التي سكنت ديار المريخ منذ سنوات فان اصابة اي لاعب ـ خاصة عندما يتداولها اولئك المحسوبين على الكيان بشكل يومي وممل ـ فان المتابع العادي يدرك حينها انها (اصابة جيب) او كما حدث لتيري منذ اليوم الاول لانضمامه..

* (الفرمالة) كانت ولا زالت كما هي، حتى بعد ما توقف تيري قبل اسابيع ـ للمرة العاشرة والاّ الـ(15) لا ادري ـ فان رئيس التسيير محمد الشيخ مدني اعترف بالحقيقة واكد ان اللاعب غير مصاب وكل ما في الامر انه واسرته (فهموا العقد غلط)..!!

* ونسبة لاصابة تيري (في الجيب) لا مانع مع التخلي عن الفكرة التي طرحتها قبل ايام في هذه المساحة، والمتعلقة بابعاد كل المصابين في تلك المنطقة عن المشاركة حتى لا يسرقوا جهود غيرهم من اللاعبين الذين تحاملوا على انفسهم ونجحوا في العودة بالتعادل

* ان الضعف الاداري الذي ورثه قادة الشرعية هو الذي فتح الباب لكل اللاعبين الذين انضموا الى الكشوفات خلال السنوات الاخيرة لممارسة لي الذراع والضغط على القادة عبر الحقوق المالية المتأخرة والتي تحولت للاسف مع الايام لسلاح بيد كل المستهترين..

* سيف تيري لم يقدم للمريخ ولا ربع ذلك الذي قدمه للخرطوم الوطني، والمنتخب على الرغم من اننا توقعنا له مستقبلاً زاهراً، ورشحه الجميع للاحتراف خارجياً بعد ظهوره المميز في نهائيات الامم الافريقية للاعبين المحليين بالمغرب ولكن ذلك لم يحدث.

* تخريمة أولى: خسارة الاهلي شندي امام حي العرب الدوري الممتاز اكدت ان لاعبي الفريق وجهازهم الفني صاروا يتعاملون مع الاستحقاقات المحلية بالقطعة.. مثلاً امام الهلال والمريخ يقاتلون وينتصرون ويتقدمون، وامام بقية الاندية يتواكلون ويتجرعون الهزيمة تلو الاخرى.. ولا عجب..!!

* تخريمة ثانية: فوز الهلال على الاشانتي بالجولة الأولى بمجموعات الكونفدرالية اصاب كثير من المدريبن بالحزن والألم، خاصة وان معظمهم كان يتمنى خسارة الازرق او تعثره بالتعادل حتى يقفز الى وظيفة المدير الفني (تصوروا).. لقد ظهر ذلك في تحليل البعض ورؤيتهم عن مستوى الفريق..!!

* تخريمة ثالثة: مرت الايام، كالخيال احلام.. ولا نزال في انتظار نتيجة شكوى لوزان التي أوهم بها البعض عشاق الكيان بانها (مربوحة).. ولعل ما حدث من فشل متراكم في كل القضايا التي افتعلها البعض في السنوات الماضية سيكون هو السند الاول والاخير للبسطاء لتقبل واقع تبدد الحلم الوهمي.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : محمد كامل سعيد
 6  0  2.0K
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات