• ×

لمصلحة من تتم تصفية كباتن الهلال !!؟؟


* مايحدث في الهلال النادي القيادي شئ يدعو الى الحسرة ويشعر كل المراقبين بان العمل في النادي الكبير بعيد كل البعد عن مصلحة الكيان الذي هو وكما وضح اخر اهتمامات المجلس الحاكم الذي ابتلى الله به شعب الهلال في هذا الزمن الغابر فليس من العدل في شئ ان يستهدف المجلس كباتن الهلال الواحد تلو الإخر وكأن الرئيس السوبر مان يخطط لكي يتقلد هو بنفسه شارة الكابتنية بعد ان فشل في قيادة القطاع الرياضي الذي كان يديره بالمراسلة بعد ان ابعد حبيب القلب المهندس عبد اللطيف هارون والذي وجد نفسه بين عشية وضحاها يتبواء ارفع المناصب في اكبر نادي رياضي في البلاد وهو الذي لايحلم بقيادة ادنى فرق الدرجات الدنيا ولكنه عهد الكردنه الذي تستوي فيه كل الاشياء غير الممكنة بحكم العقلية الادارية المتواضعة التي يدير بها الرئيس نادي التربية البدنية فبعد تسريح الكابتن سيف مساوي وحرمان الفريق من قائد مخلص وغيور كان الهلال بالنسبة له بيته الاول حيث دافع عنه بالمهج والارواح والغالي والمرتخص فكان ان نال جزاء سنمار وشطب بجرة قلم دون مراعاة لتاريخه الطويل في البيت الازرق وانجازاته التي تحققت ومن ثم جاء الدور على الكابتن الخلوق مدثر كاريكا انبل واعظم من حمل شارة القيادة في البيت الهلالي فلم يكن مصيره افضل من زميله سيف مساوي ليجبر بطريقة او اخرى على مغادرة اسوار البيت الهلالي ليفقد الفريق قائد مهول ونجم يحتاجه الفريق في مجال التنافس الافريقي ولا يجف مداد الحبر الذي شطب به كاريكا الا وتاتي ثالثة الاثافي والتي تمثلت في السيناريو الحزين الذي مارسه المجلس مع النجم الخلوق والخلوق جداً محمد احمد بشير بشة والذي يمثل اخر جيل الكباتن في البيت الازرق ليجبر وبصورة وحشية على مغادرة اسوار البيت الهلالي وعندما احس المجلس بغضبة الشارع الهلالي سعى بطرق ملتوية لاثناء القائد عن قرار اعتزاله ولكنه اشترط عليه كتابة خطاب اعتذار وكانه اقترف خطأ لايغتفر فكان من الطبيعى ان يرفض القائد الأذعان لهذا الاسلوب التاديبي الذي لايشبه اهل البيت الهلالي لينفذ قرار اعتزاله ويخسر الفريق الهلالي اخر جيل العباقرة وهو في امس الحاجه لجهوده في هذا المنعطف الهام من تاريخه والفريق سيخوض اشرس المعارك في دوري مجموعات الكونفدرالية،،

* ولان الاستهداف لن يتوقف ولان سوء النية لايزال مبيتاً عند مجلس الكرادنة فاننا لانستبعد ان يكون القائد عبد اللطيف بويا هو الضحية القادمة بين كباتن الهلال سيما وان روح العداء والاستهداف كانت قد طالته قبل هنيهة من عمر الزمان وستبقى الفرصة مواتية الان للانقضاض عليه والحاقه باخوته الكباتن المغضوب عليهم فمن اسواء مساوي المجلس الحاكم انه لايجد نفسه الا في معاداة الكباتن عندما يتقلدوا شارة القيادة وهو امر غريب ومحير ولانجد له تفسير البتة ولو اراد النجم عبد اللطيف بويا الحفاظ على موقعه ولو كان يسعى للديمومة في صفوف الفريق الهلالي فليعتذر من الان عن قبول شارة الكابتنية فهذا الرئيس السوبر مان لايجن جنونه ولايطير الدم في راسه الا عندما يرى شارة القيادة تتلألا في كتف اي لاعب هلالي ولانملك الا ان نتحسر على ايام منزول وديم الكبير وديم الصغير وابراهيم يحى وطارق ادم وعلي جاجارين ومصطفى النقر وغيرهم من الكباتن الذين حملوا شارة القيادة ووجدوا التقدير والاحترام من رؤساء النادي السابقين الذين كرموا اولئك القادة واحسنوا وفادتهم اثناء حمل الشارة وبعد اعتزالهم لنصل الى العهد الذي يهان فيه كباتن الهلال وتراق مياه وجوههم على مرآى ومسمع من كل أهل الوسط الرياضي بلا واعز من ضمير !!؟؟

فاصلة ... أخيرة

* ليس بالمال وحده يدار نادي التربية البدنية !!!!!!!!!!!!!!!!!!

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : يعقوب حاج ادم
 2  0  1.2K
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات