• ×

مجاملة تيري.. ووداع المريخ من التمهيدي..!!


Mohammed.kamil84@yahoo.com


* على ما يبدو ان شعب المريخ بداية من قادة الادارة، وتجار الكلمة، ومروراً بأفراد فرقة الكورال، وانتهاء بعدد أو لنقل جزء مقدر من الجماهير الحمراء، لا زالوا يصرون على عدم الاستفادة من السلبيات الكبيرة الواضحة التي ساهمت في تقزيم وفركشة الكيان

* وتظل السياسة العرجاء، الانبهارية التي يتعامل بها جل المحيطين بالكيان، الى جانب اعتماد اسلوب الدلال والدلع مع اللاعبين (وطنيين او اجانب) هي الداء والسم القاتل الذي يفتح باب السقوط سنوياً في بطولات القارة والاقليم وامام اهيف واضعف وأقل الفرق..!!

* ولأن الآلة الاعلامية ملهية وبعيدة كل البعد عن مصلحة الكيان فان تكرار فيلم السقوط يبقى من الثوابت التي نتابعها سنوياً ويكتفي امامها هواة بيع الوهم بالاستمتاع دون ان يرمش لهم طرف. وكيف يحتجون على اذلال الكيان وهم الأبعد عنه والأقرب لمصالحهم

* ويبقى الدلال هو المدخل المباشر لكل من هب ودب من اللاعبين، والمحفز الاول لهم للتعالي على الكيان، والتمرد في ظل دفاع مستميت من تجار الكلمة الذين لا ولن يتجرأ احدهم على رفض ذلك لانهم سمسروا وقبضوا نظير ضم هذا النجم او ذاك للكشوفات..

* وفي ظل تمدد تلك السياسة الهوجاء تراجعت بعض المسميات التي كانت بالامس هي المحرك والصفة المميزة للمريخ، وعنوان تفرده الاول والابرز على بقية الاندية سواء داخل السودان او خارجه والمتمثلة في الولاء للشعار والغيرة عليه والقتال من اجله..!!

* ومع التحولات والتغيرات التي احدثها تجار الكلمة وفرقة الكورال صار التحريض هو العنوان الابرز في التعامل ولا شعورياً قاد الى ظهور شلليات وتجمعات يترأسها كل من يجيد سياسة التطبيل ودق الطار وبث الكراهية والبغضاء بين محبي الساحرة المستديرة..

* عشرات اللاعبين، الوطنيين والاجانب، انضموا الى المريخ، وتابعناهم يتفنون في التعالي على الكيان والتمرد عليه دون ان يسمعوا ولا حتى كلمة عتاب واحدة، بل على العكس فقد وجد تجار الكلمة ضالتهم في هذه الجزئية وازدهرت علاقتهم مع هواة التمرد

* الذاكرة العادية تحتفظ بالكثير المثير من قصص اهانة الكيان التي قام عدد من الاجانب والوطنيين بدور البطولة فيها بجهل لقيمة المريخ فتابعناهم وهم يتمارضون ويتمردون بمباركة تجار الكلمة وفي مقدمتهم المالي تراوري والحضري وجمال سالم وغيرهم..!!

* اي نعم لقد فتح اولئك المتمارضون السكة، وصار المريخ موعود كل موسم بثلاثة او اربعة لاعبين بامكانهم تشكيل عصابة، واتحاد بهدف التآمر والتمرد على الكيان في ظل صمت قاتل لقادة الادارة والمطبلاتية الذين يشاركون في مرات عديدة في التحريض..!!

* الداء القاتل الذي بدأه تراوري وجمال سالم والحضري بالامس سار على دربه اليوم كل من بكري (الكواي)، وبيبو، وامير كمال، وحمزة داؤد، واخيراً وليس آخراً الكابتن الكبير و(هداف كأس العالم) سيف مالك الشهير بـ(تيري) والذي هلل البعض لعودته..!!

* تيري تمرد عياناً بياناً، ولم يجد من يحسمه، لا مجلس، ولا صحافة، ولا جهاز فني، ولا دائرة كرة، بل تابعنا تجار الكلمة وهم يقيمون الكرنفالات ابتهاجاً بمناسبة موافقة صاحب السعادة (سيف مالك) على السفر مع البعثة الى يوغندا لاداء جولة الاياب..!!

* ويا لها من مأساة و(مجاملة) تحمل معها الكثير من معطيات السقوط اياباً امام الافاعي اليوغندي يوم الاربعاء، ولا ولن نكون متشائمين اذا اكدنا ان تلك الخطوة الخاصة بـ(تحنيس وجمع الأموال وتسليمها لتيري) ستفتح الباب وتقرب المريخ من السقوط..!!

* أقول ذلك ولا اتمناه لانه لو كان بالمريخ مجلس قوي وصحافة ايجابية لقررت فوراً ايقاف اللاعب وحرمانه السفر والخصم من مستحقاته لحفظ هيبة الكيان اولاً، وارسال اكثر من رسالة لبقية اللاعبين ولكل من تسول له نفسه تكرار ذلك او التفكير في التمرد.

* تخريمة أولى: ظهر المريخ كـ(الحمل الوديع) امام (الأفاعي) اليوغندي لنتأكد من ان ما حدث امام اتحاد الجزائر لم يخرج عن دائرة الصدفة او التوفيق البعيد عن التخطيط والعمل المدروس سواء من جانب الادارة او الجهاز الفني بقيادة الفرحان الزلفاني..!!

* تخريمة ثانية: توقعت ان يخرج علينا تجار الكلمة بنيتهم في التقدم بـ(شكوى) ضد الاتحاد الافريقي (كاف) الى (كاس)، واتهامه بالتواطؤ مع الهلال والبروف كمال شداد وتدخلهم في القرعة وتعمد وضع المريخ امام الافاعي والهلال امام جيش زنزبار..!!

* تخريمة ثالثة: يعجبني في البروف شداد انه لا يعير اولئك الطبالين بقيادة (ود العمدة) اي اعتبار، ولا يقرأ ما يلوثون به الصفحات من عبارات فصّلت لغش الغلابى وتخديرهم والتكسب منهم، حيث لا تزال صفعته في (الامارات) تؤلم اصحابها ولنا عودة باذن الله.

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : محمد كامل سعيد
 14  0  3.0K
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات