• ×

الاولمبى والاولمبية


كعادة اتحاد كرة القدم السودانى الذى نعتبره مثل الشعب السودانى لا يتحدث ابدا عن المعاناة والضايقة المعيشية يتحمل كافة ضروبها دون شكوى او تذمر وكما قال الرفيق الراحل محمد ابراهيم نقد اتبان سطوة السلطة ودخول البلاد فى شبه المجاعة قال ان الشعب لن يثور ضد الجوع ولكنه سيثور يوما ضد السلطة الغاشمة فاطمانت السلطة وصدقت نبؤءة نقد فى واحدة وبقت الثانية على منوال جارى البحث.......
فاتحاد الكرة لم نسمعه يشكى يوما من قلة المال ورغم انعدامه فى احيان كييرة الا انه يقاوم تلك الظروف ويخترقها انفاذا للواجب المفروض عليه
بمعنى انه يعرف كيف يوظف المتاح
اليوم وهو يدعو المنتخب الاولمبى للاعداد للمشاركة فى تمهيدى اولمبياد طوكيو 2020 حيث يواجه منتخبنا الاولمبى سيشل بعد ثلاثة اسابيع يجب ان يعرف ان اموال ومنصرفات هذه المشاركة مدفوعة من قبل لجنة التضامن الاولمبى التابعة للجنة الاولمبية الدولية التى تحرص على وصول اموال الاعداد للجان الوطنية قبل وقت كاف حتى تتمكن من الاعداد المبكر للابطال والمنتخبات
وكان الاتحاد الحالى قد ارسل فى وقت مبكر بعد انتخابه للجنة الاولمبية السودانية مطالبا باستحقاقات تفوق ال 35 الف دولار يبدو انها مستحقات اعداد المنتخب الاولمبى بالدورة الماضية وبغض النظر عن استلامها ام لا يبقى ان اللجنة الاولمبية مقصرة فى عملها طالما انها تركت الاتحاد حتى يخاطبها واذا لم يصعد شداد للقيادة لما طالبها احد حتى الان
وعلى ذكر هذه الواقعة يبقى لزاما ان تقوم الاولمبية بتسديد التزامات المنتخب الاولمبى قبل ان تسال عنه لانه من المستحيل ان لا تكون الاولمبية الدولية قد بعثته والتمهيدى قد انطلق
وفى الارسال المبكر عدة فوايد انها تكفى الاتحاد شر الاستدانة وتبعد الاولمبية من دايرة الاضطرار بصرف المبلغ المخصص لكرة القدم فى التزامات اخرى يدخلها فى دايرة القيل والقال
فالاولمبية وحتى لا نطلق القول على عواهنه ظلت ومنذ صعود مجلسها الحالى تدار بلا برامج او رؤؤى تدل على ان هنالك قيادة تعرف دورها دفعت لنميرى احمد سعيد مبلغ 250 مليون جنيه بواسطة المحكمة ولم تبين حتى لمجلس الادارة ناهيك عن الاعلام اى شيء
دخلت فى نزاع مع لجنة تطوير دارفور وهى تقبل على توزيع معدات رياضية تقول الهيءة والدفاتر الاولى للسكرتير السابق انها بقيمة 50 الف دولار و تقول ةلاولمبية انها ب 30 الف دولار
القيادة تبرعت لمشروع اولمب افريكا بالدامر ب 900 الف جنيه وعندما سلمت الدفعة الاولى هاج البعض وماجو وثربو الاسرار بانه قرار شخصى من الرءيس الذى هاج هو الاخر وطالب القادة المحتجون الذين فوضوهو ونسوا ذلك ان كانو يرغبو فى التراجع ان يعتزروا للجهة المتبرع لها فصمتو حتى اليوم
واقعة اخرى تشير للصرف غير المرشد بتسفير احد اعضاء المكتب التنفيذى لقطر لمعاينة وشحن معدات خاصة باتحادات اليد والملاكمة والمصارعة ورفع الاثقال والجمباز والكرة الطايرة وهى اتحادات اعضاء المكتب التنفيذى وليس بالمعدات اى اتحاد خارج المجلس فالاصل فى مثل هذه الهدايا ان تكاليفها على الاتحاد المعنى وليس مال اللجنة الاولمبية السودانية التى دلت هذه الواقعة على فقدانها تماما للبوصلة واللايحة المالية يا طارق عطا
ما اود الوصول اليه هو ان الاولمبية بطرفها اموال المنتخب الاولمبى الذى يستعد لمواجهة سيشل والاتحاد يشدد حاليا فى الاعمار بعدم الاعتماد على اعمار جوازات السفر بل بمطابقة الرقم الوطنى مما يعنى ان الاتحاد يسعى لايجاد منتخب باعمار حقيقية لن يضيع فيها الصرف مهما كثر
ولان الاولمبية لم تعتاد اخطار المعنيين بمستحقاتهم فعلى اتحاد كرة القدم ان تطالب بمستحقاتها قبل اختلاط الاوراق
دمتم والسلام

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : الصادق مصطفى الشيخ
 0  0  477
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات