• ×

عشوائية الأختيار لمنتخب الوطن





* فريقنا القومي الذي يستعد للمواجهة الاهم امام المنتخب السنغال على ارضه ووسط جماهيره في الثالث عشر من شهر اكتوبر الجاري وهو الخاسر للجولتين الافتتاحيتين الماضيتين يحق لنا ان نطلق عليه لقب فريق المناسبات او لحم الراس بدليل انه يتم تجميعه على عجل وبصورة غير مدروسة ليشارك في مباريات التصفيات المؤهلة للنهائيات المرتقبة في الكاميرون بدون اعداد مسبق او معسكرات منتظمة تكسب اللاعبين الانسجام المطلوب وبالتالي الانصهار في بوتقة الجماعية الشاملة فتكون النتيجة نتائج متردية ومستويات متدنية على نحو ماحدث في الجولتين الافتتاحيتين واللتين اعطيتا مؤشر قوي عن الحال المزري الذي تعيشه رياضة الوطن والدليل اننا قد لعبنا 180 دقيقة داخليا وخارجيا وعجزنا عن الحصول حتى على نقطة التعادل،،

* وهاهو السيناريو يسير على نفس النمط وليالي العيد تبان من عصاريها فقد اتت تشكيلة المنتخب للمواجهة المرتقبة امام السنغال وهي تحمل بين طياتها الكثير من المفارقات والعجائب وضم المدرب لاعبين من الارشيف بعيدين عن المشاركة والاحتكاك في المباريات الدورية مما يدل على انعدام حساسية المباريات لديهم وشخصياً لم استوعب استبعاد حارس امين مثل يونس الطيب حارس الفريق المتوج بالبطولة وهو الاميز والافضل بين كل حراس الدوري وتفضيل حارس اهلي شندي اسحق ادم عليه وحارس المريخ منجد النيل وكلاهما منجد واسحق غير جديرين بحماية عرين السودان هذه واحده والثانية والتي تعتبر هي الاكثر غرابة فهي الاستعانة بجهود عمر صولون وهو لاعب معطوب ولم يشارك في مباريات فريقه الاخيرة الامر الذي يدل على عدم جاهزيته كما تم اختيار النجمين محمد موسى ومهند الطاهر نجمي هلال الابيض وولاء الدين موسى نجم الهلال العاصمي من على الدكه وهم بعيدين عن اللعب التنافسي ... واغفل الجهاز الفني اسماء مفيدة واكثر ايجابية من بعض الاسماء امثال الطاهر سادومبا واطهر الطاهر والصادق شلش من الهلال والتاج يعقوب والنعسان واحمد ادم من المريخ وغيرهم .. وبرغم العك المروي الذي ننتهجه في اعداد واختيار المنتخبات وبرغم العشوائية الضاربة باطنابها في كل اروقة رياضاتنا السودانية الا اننا نرفع اكف الضراعة الى العلي الأعلي بان يجعل التوفيق حليف نجومنا الوطنيين وان يسدد خطاهم في هذه الموقعة الصعبة والتي تعتبر اكثر شراسة من سابقتيها امام مدغشقر وغينيا الاستوائية عسى ولعلى ان تتجدد طموحاتنا في نيل احدى البطاقات المؤهلة الى نهائيات الكاميرون 2019,,

بين لجنة المسابقات ولجنة الاستئنافات

* في الوقت الذي حسمت فيه لجنة المسابقات امر الشكوى التي تقدمت بها ادارة هلال الابيض في لاعب المريخ محمد ادم في ظرف 48 ساعة واعلنت رفضها للشكوى وتاكيد صحة مشاركة اللاعب وانه لم يكسر حاجز البطاقات الثلاثة في مثل هذا الوقت وفي ظل تلك السرعة الغريبة التي حسمت بها لجنة المسابقات شكوى هلال الابيض فان لجنة الاستئنافات لاتزال تتلكأ وتتحجج بغياب بعض اعضائها خارج العاصمة وتتزرع بعدد من الحجج لتطويل عملية الفصل في شكوى المريخ والتي يتخوف الكثيرون في ان يكون لهذا التطويل مرده وان وراء الإكمة ماورائها حيث يسعى الاستئتافيون الى ايجاد اي ثغرة تحول نقاط المباراة لمصلحة الوصيف الواهن الضعيف برغم من ان حيثيات القضية واضحة وضوح الشمس في رابعة النهار والقوم جنوا على ناديهم بجهلهم وهم لايفرقوا بين الغث والثمين والصالح والطالح والقضية رفضت شكلاً اي انها قتلت بحثاً قبل الخوض في أتونها فعلاما التلكؤ وعلاما التحجج وعلاماً الأنتظار .. بل علاماً التطويل افتونا افتاكم الله،،

الكلام ... الأخير

* حتى امير كمال تم اختياره لمنتخب الوطن !! كم انت مسكين ياوطني
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : يعقوب حاج ادم
 2  0  1.5K
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات