• ×

ليس هناك مايبرر هزيمة الموردة بعد ان توفرت لها كل مقومات الفوز



القرعة أعادت الأمل للموردة ولابد من انتهاز الفرصة لتحقيق حلم العودة
الموردة وجدت الدعم والتعاطف من قيادة الدولة والجماهير ورد الجميل بالعودة للممتاز
خسرت الموردة مباراتها المهمة والحاسمة امام الدفاع الدمازين بهدفين دون مقابل لتتجرع مرارة الهزيمة للمرة الثانية من الدفاع الذي وقفت أمامه عاجزة عن مجاراة فتيته الأشاوس الذين انتزعوا الفوز عن جدارة واستحقاق بعد ان فشلت الموردة في تقديم ماتستحق به النصر من اداء قوي وروح قتالية وهي التي تسعى لاستعادة مكانها الطبيعي في الممتاز بعد ان ظلت تشارك في دوري الخرطوم والممتاز لاكثر من 80 عاماً كانت خلالها أحد أندية القمة السودانية التي عرفت عبر تاريخها بأسلوبها الجماعي المتميز ومهارة لاعبيها العالية وقدراتهم الكبيرة ليطلق عليها السد العالي سليمان فارس لقب الموردة بتلعب.
ورغم ان الموردة قد كسبت القرعة وصعدت لدوري الخمسة الا ان هذا لايبرر الهزيمة القاسية لفريق توفرت له كل امكانيات التفوق من معسكر استمر لاكثر من ثلاثة أشهر بسلاح المهندسين وجهاز فني مقتدر ومرتبات وحوافز تدفع لهم عقب كل مباراة، فمجلس الادارة لم يقصر في واجبه نحو الفريق الذي يضم لاعبين مستهترين لايدينون بالولاء للنادي الذي يلعبون له او يقدرون تاريخه الموشح بالعطاء والتضحيات عبر مسيرة امتدت لاكثر من ثمانية عقود منذ أيام ترنه ودرار والعمرين وعلي سيد احمد وود الزبير وبكري وحتم والمحينة وبشير عباس والصياد والصبابي وبريش وحسن حامد ومغربي وعصمت الامتداد وبقية العقد المنثور من نجوم سطروا تاريخ الموردة بفنهم وقتالهم حتى أصبحت واحدا من أكبر وأشهر الاندية السودانية بمستواها الكروي الرفيع وتاريخها الوطني العظيم وعلاقاتها الاجتماعية الممتدة مع كل الاندية علي مستوى العاصمة والوطن لتنال شرف اول نادي سوداني يصل نهائي البطولة العربية امام القادسية السعودي بالدوحة.
لقد تهيأت الفرصة للموردة في هذا الموسم للعودة للممتاز بمجلس ادارة بذل كل جهد ممكن بقيادة رئيس النادي عاطف محمد عبدالرحمن وبدعم وتعاطف كبير من رئيس الجمهورية ووالي الخرطوم ووزراء الشباب والرياضة والقيادات على كافة المستويات اضافة للمساندة الجماهيرية الكبيرة من مشجعي الأندية الأخرى الذين وقفوا خلفها بكل قوة في مباراة الاتحاد مدني وكانوا أحد اسباب انتصارها الكبير ولذلك لابد ان ينتهز اللاعبون هذه الفرصة ويتسلحوا بروح العزم والاصرار ويقاتلوا بشراسة واستماتة من أجل تحقيق حلم العودة العظيم ليسجلوا أسماءهم بأحرف من نور في تاريخ النادي الذي ردوا له اعتباره وأعادوه لموقعه الطبيعي ضمن اندية الممتاز وهو انجاز يستحقون عليه أعظم تكريم وأكبر المكافآت
خلاصة القول انه ليس هناك مستحيل في كرة القدم اذا توفرت الروح القتالية والرغبة الجادة في تحقيق حلم العودة والتي تدفع الموردة للفوز على من يتفوقون عليها مهارياً وفنيا بالبذل المتفاني والعطاء المتواصل القادر على تحقيق انجاز اللعب في الممتاز في الموسم القادم ولذلك لا صوت يعلو على صوت وقوف كل المورداب خلف الفريق لقهر المستحيل وتحقيق يوم العودة الذي تنتظره جماهير موردة الحضارة والاصالة بشوق بالغ وصبر نافذ.
حوافز المعارضة للهلال تؤكد انها لا تتآمر عليه
في الوقت الذي يفترض ان تتضافر جهود الاعلام الهلالي لمساندة الفريق ورفع معنوياته قبل مباراة المريخ المهمة في الممتاز، تتوالى الاتهامات من الاعلام الموالي للمعارضة بالعمل على هزيمة الفريق بالمؤامرات والدسائس وهو حديث مكرر هدفه الواضح ايجاد شماعة يعلقون عليها الفشل في حالة حدوثه لا قدر الله، وأعتقد ان قرار معارضة الهلال بتقديم حافز مالي كبير لنجوم الهلال في حالة الفوز يؤكد ان المعارضة هدفها مصلحة الفريق وانها تفرق تماما بين المعارضة القوية لاخطاء وسلبيات المجلس وبين مساندة ودعم الفريق الذي يمثل الكيان وليس مجلس الادارة.
وما يدعم ويؤكد جدية المعارضة في تقديم الحوافز التصريحات التي أدلى بها البرير زعيم المعارضة أمس الاول أي قبل يوم من اعلان الحوافز وأكد فيها ان هدفهم اعادة القوة والهيبة للفريق الذي تراجع مستواه بسبب اخطاء الشطب والتسجيل ،وكما ذكرت بالأمس بأن من يأتي للاسهام الجاد في معالجة مشاكل الفريق لا يمكن ان يتآمر عليه.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : محمد احمد سوقي
 3  0  1.0K
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات