• ×

اللعبة القذرة (1)




* ( في تطور مثير أعلن مستثمرين أجانب عن تقديمهم لطلبات للجهات المسؤولة في السودان بغرض شراء ثلاثة من أكبر الأندية الرياضية في البلاد، وقال مصدر مطلع لـ (باج نيوز) إن هناك رجال أعمال من قطر والإمارات والسعودية دخلوا في مفاوضات مع جهات قيادية بالدولة من أجل إكمال عملية شراء بعض الأندية، وتجيء خطوة المستثمرين الأجانب بهدف تطوير كرة القدم في السودان والتي تجد شعبية كبيرة، وحسب مصادر موثوقة فإن تعارض قانون الرياضة الإتحادي والولائي في السودان حال دون الإعلان عن العروض، ويشار إلى أن ووزير الشباب والرياضة في السودان أبو البشر، كان قد إلتقى نظيره المصري اشرف صبحي مؤخرا في القاهرة، وتم الإتفاق على التجربة المصرية وتعديل قانون الرياضة السوداني) إنتهى الخبر المنشور أمس يصحيفة الجوهرة الرياضية الأولى، هذا الخبر أقل مايمكن أن يقال خبر موجه لأجندة وأهداف محددة، وللموقع المذكور (باج نيوز) قصص وحكاوي في تلوين الأخبار وتوجيهها لصالح أجندة تخدم مصالح وتقاطعات القائمين عل أمره والقريبين منهم، وسياسات أخرى تتعلق بالجانب الرياضي تحديدا، ومنها وفقا للخبر المذكور بيع الأندية الجماهيرية، وهي فكرة قديمة داخل المؤتمر الوطني الحزب الحكام تظهر في كل مرة بشكل مختلف.
* ولكنها هذه المرة ظهرت بشكل جعل التوجه المذكور يدخل في خانة اللعبة القذرة، لبيع الأندية السودانية خاصة الجماهيرية، ولعلنا نذكر حكاية الرخصة التي أعلنها الإتحاد الدولي لكرة القدم، وتناولها البعض بحسن نية والآخرين بسوء على أن نيل الأندية للرخصة لايتم إلا بتحويل الأندية لشركات، تناول عكس جهل فاضح لعملية الترخيص التي فرضها الإتحاد الدولي بجمعية عمومية شهيرة عقدت في العام 2007، على الأندية في العالم. المضحك أن من إعتبروها فرصة لبيع الأندية في إستثمارات فاسدة، أقاموا الندوات وأفردت لها مساحات كبيرة في الإعلام للتأكيد على عملية البيع الفاسد للأندية الجماهيرية.
* الغباء في هذا الخبر الموجه وفقا للأجندة المعروفة، حمله في داخله لرأي واضح، كشف حقيقة اللعبة القذرة التي تحاك في الظلام في الفقرة التي تقول ( وتجيء خطوة المستثمرين الأجانب يهدف تطوير كرة القدم في السودان والتي تجد شعبية) إنتهى .. هذا رأي يخص من كتب الخبر بتحويل الخبر لرأي ليفقد تلقائيا قدسيته كخبر .. وفي جزئية أخرى تفضح الهدف من هذا الخبر والتي جاء فيها: ( يشار إلى أن وزير الشباب والرياضة بالسودان ابوالبشر كان قد إلتقى نظيره المصري أشرف صبحي مؤخرا بالقاهرة وتم الإتفاق على التجربة المصرية، وتعديل قانون الرياضة) إنتهى .. سذاجة لاتحتمل ماعلاقة مصر بتعديل قانون اتحادي في السودان حتى يتم الإتفاق معها؟ وماهي التجربة المصرية التي يجب أن نأخذ بها في السودان، خبر به كم مذهل من التضليل، والتأليف (الفبركة) ليسقط الخبر الفضيحة في إمتحان المهنية الصحفية أولا ..
* أواصل
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : حسن فاروق
 0  0  1.1K
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات