• ×

عاد الهلال مشوار الحفاظ على اللقب




3 نقاط جديده اضيفت لنقاط حامل اللقب تؤمن مشوار الهلال فىالحفاظ على صدارة الترتيب وتفوق الهلال فى هذه المباراة على الاهلىالمروى بثلاثية شلش وولاءالدين وبشه والاول والثانى شاركا بعد غيبه وخصوصا ولاءالدين الذى ابتعد عن المشاركه كثير والمباراة شهدت ايضا عودة نزار وبوى وابوعاقله الذى اعاد الحيويه لوسط الملعب وشارك ايضا فارس وتألق هو الاخر .


الجمهور متأثرنفسيا من الخسارع الاخيره فى الكونفدراليه من نهضة بركان وبدا الغضب واضحا من خلال الحضور القليل فى المدرجات فطموحات الجمهور الهلالى اكبر من الانتصار فى الدورى لكن يجب ان نحافظ على لقب الدورى فقد خرج الفريق من كاس السودان والبطوله الافريقيه علينا ان نركز فى الدورى الممتاز ونساند الفريق من اجل الخروج ببطوله هذا الموسم ونبدا خطوه جديده من اجل الموسم القادم محليا وافريقيا وعلى مجلس الادارة ان يفهم مطالب الجمهور والاهم هو دعم الجهاز الفنى والفريق بلاعبين مميزين فى الساحه المحليه ومحترفين يصنعون الفارق رسالة الاولتراس كانت واضحه فى المدرجات وتظهر ان الجمهور قد مل الوعود كل موسم والتخبط فى تسجيلات المحترفين والتفريط فى لاعبين محليين رغم قناعاتنا ان الهلال به لعيبه مميزين .


جمهور ارتفع سقف طموحاته فى السنوات الاخيره بعد ان وصل فى 2007 لنصف النهائي و2009 و2011 وحتى 2015 جمهور الهلال همه الوصول للنهائى والوصول للقب الافريقى وهذا لن يأتى بالتخبط والقرارات الانفعاليه والمجاملات يجب ان تعرف انم تنافس فرق لها وزنها فى القارة وحتى الفرق الصغيره اصبحت تتفوق علينا حتى معلق المباراة قال ان الهلال كان يرعب افريقيا ولن تستطيع الانتصار عليه فى ملعبه وقال لم يبقى من الهلال سوى الاسم.


ارجو ان نراجع انفسنا من اجل الهلال ومن اجل تحقيق الحلم الافريقى وخلق عضم للفريق كما قال هيثم مصطفى ويجب على ادارة ان تستمع لجهمور الهلال لانه الوحيد هو الذى يتألم الوحيد هو المحبط


الجماهير هى الداعم الاول للفريق لن يضر مجلس الادارة شئ ان يستمع لها .


امامنا الفرصه لمعالجة اخطاؤنا يجب ان تعترف بها اولا بدلا من ان نكابر والاعتراف بالخطأ ليس عيبا


بل هو خطوه فى الاتجاه الصحيح


فالهلال بدون معسكر اراد الذهاب بعيدا فى البطوله الافريقيه وبدون كاريكا ومحمد موسى وشيبولا وماكسيم مع تسجيل محترفين لم يقنعو انفسهم قبل ان يقنعونا كجمهور.


العمل للموسم القادم يبدأ من الان وهو سد الثغرات فى الخانات بمحترفين لديهم الخبره والقدرة على الارتقاء بمستوى الفريق مع توفيرات افضل المعسكرات فى ظل جهاز فنى مستقر وبدون مشاكل اداريه للاعبين من هنا يمكننا ان نقول ان الهلال يستعيد هيبته افريقيا والسيطرة محليا كما هى العادة.


ننتظر ولنا عودة


(دمتم فى حفظ الله ورعايته
















































امسح للحصول على الرابط
بواسطة : أحمد فضل الله
 4  0  932
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات