• ×

المريخ تنتظره مباراة صعبة


* رغم تفوقه على حي العرب في أخر دقائق اللقاء وإنتزاعه لصدارة دوري النخبة إلا ان الفرقة الحمراء تنتظرها مباراة صعبة للغاية امام بطل سوريا الجيش السوري الذي أنهى موسمه بطلا للدوري وعلى الرغم من الذي تمر به دولة سوريا الشقيقة إلا ان تلك المعاناة لن يكون لها اي تأثير على الفرقة السورية عندما تنازل المريخ في ملعب السلام زغرتا بضواحي العاصمة اللبنانية.
* مباراة الذهاب ستحدد بصورة كبيرة قدرة المريخ على الإستمرار في البطولة العربية التي وضح ان مجلس الوفاق يعلق عليها امالا عراض في رفد خزائن النادي بالمال للعمل على حلحلة المشكلات المالية التي يعيشها النادي جراء الديون الدولارية الضخمة والتي أضحت تهدد مسيرة النادي العريق بصورة لم تحدث من قبل، فما يعيشه المريخ من تهديدات بفضل أزمات الديون التي باتت بين يدي الفيفا وتحت رحمة الدائينين المتمثلين في لاعبين من قبل استجلبهم النادي وسط أكاذيب ودفوف وطبول ظل يقرعها أولئك الذي روجوا لان يصبح النادي رهينا بهذه الطريقة المزرية والتي نسأل الله فقط ان يعبرها بسلام في ظل مجلس ظل يدعي قدرته على حل كل الديون محلية وخارجية وحتى اللحظة فشل في حل الأزمات الحقيقية التي تهدد النادي ويكفي انه أعلن بطريقة درامية دفع وتحمل التركي اوكتاي لمبلغ (140) الف دولار وفي الواقع لم يدفع التركي اي مليم ، ومع ذلك تابعنا كيف ان الأمر تم تجيره بصورة قبيحة من مجلس الوفاق الذي يسير على خطى مجالس الأكاذيب التي تعتمد على الإعلام لتغطية الحقائق بأكاذيب على شاكلة ما تابعناه من مسرحية أوكتاي يسدد الديون ويلتزم بسداد الديون المحلية، فهذه الجزئية تحديدا يجب ان لا يمارس فيها المجلس الوفاقي اي تراخي لانه ليس مقبولا منه وهو الذي تواجد ضمن مجلس منتخب للقيام بهذا الدور ونذكر الأخ قريش بشروط مجلسه ال(6) التي لم نرى حتى اللحظة شيئا منها يطبق عدا تلك الإجتماعات الدورية والتي في كل مرة يخرج علينا فيها مجلس الهنا الوفاقي بفرية تلو الفرية.
وهج اخير
* بعيدا عن ترهات سداد التركي للديون فإن الفرقة الحمراء تبقى مطالبة بالعودة بنتيجة تقربها من التأهل لدور ال(16) في البطولة العربية.
* نادي الجيش لن يكون لقمة سائغة وان لم يجتهد المريخ امامه لن يتمكن من تخطيه.
* تمكن زعيم سوريا من حصد لقب الدوري في بلاده بعد ان خاض موسما قويا جعله في وضع بكل تأكيد أفضل من الفرقة الحمراء.
* المريخ امامه فرص لن نقول ضئيلة لكنها تبقى بحاجة لبذل كبير من قبل اللاعبين وجهازهم الفني بقيادة الزلفاني الذي من خلال حديثي معه قد أكد انه سيسعى لخطف بطاقة العبور بتحقيق نتيجة تكون مرضية وتسهل من مهمة الفريق عند مباراة الأياب المقامة في الحادي عشر من شهر أغسطس بملعب المريخ.
* الفرقة الحمراء يجب ان تقاتل بعنفوان امام الجيش السوري خاصة في لقاء لبنان الذي يجب ان يتجنب فيه الفريق اي نتيجة محبطة يصعب تعويضها بأمدرمان.

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : زاكي الدين
 0  0  883
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات