• ×

كتابات مجنونة!!

(١)
من باب الستر لن نقول من هم؟ و لن نبحث عنهم و من باب أن مثل هذه الأخبار مضرة أقسم بالله العظيم أننى لم أتلق و لا قطعة باسطة ناهيك عن قطعة أرض في كافوري.. و لم اتناول بالتالي ولا حبة بيض واحدة.. انتقدنا تعميم الاخبار على شاكلة طبيب يفعل و القبض على مذيعة و شيخ يغتصب من باب اهتزاز صورة ناس يعملون في نفس المجالات ولا ذنب لهم. و نبرئ ساحاتنا كصحفيين طفحت أخبار ما كويسة في حقنا في الايام الفائتة..
(٢)
اتضح ان الأخ جمال الوالي كان يدير المريخ على طريقة (اتدين و اتبين)، الغريب أن اللاعبين و المدربين لا يطالبون بحقوقهم في وجود جمال.. أخشى أن يسمع الحضري بهذه الجوطة و يطالب بحقه.. منع فيفا المريخ من تسجيل لاعبين و اي عقوبة أخرى ستكون مؤلمة (ضربتين في الراس بوجعو)..
المشكلة أن يظهر الدائنون في الهلال اذا غادر الكاردينال الرئاسة قبل ان يتم الخمس و الثلاثين عاما التي وعد بها جمهور الهلال.
(٣)
لا غضاضة في ظهور بعض الزملااء المريخاب كاعلاميين و مستضافين في قناة الهلال.. فالهلال (النادي) عملو المريخاب.. ثم ان هذه قناة الكاردينال و ليس الهلال و نسبته فيها مثل نسبة الماء في بعض الكائنات (٧٠٪)!
(٤)
أهداني مشروبا غازيا و به اسمه.. احتسيت المشروب و رميت العلبة الفارغة.. لا تحزن يا صديقي فحتى لو كان مكتوبا فيه اسمي لفعلت ذات الشئ!
(٥)
في هذه البلاد رفع الدعم عن أي شئ الا الهلال فهو (مدعوم دائما) كظرف الزمان مبني دائما..
(ظروف الهلال الافريقية) اسم دلع للدعم!
(٦)
ليس الجنون أن تفلفل شعرك أو تتجول حافيا او تكسر العدة .. الجنون الذي بينه و بين العبقرية شعرة: أن تأت بما لم يستطعه الأوائل ( و من نفس ال ٢٨) حرفا .. و أن تأت بغير المتوقع زي موية الزرقاء البقت بي ستة جنيه دي.. في جنون يا أخوانا أكتر من كدا؟؟؟؟؟؟
(٧)
من باب تكامل الادوار.. أديسون اكتشفها.. و ناس الكهرباء بقطعوها!
(٨)
المضطر بركب بص الوالي.. الغريب بص الوالي بقى يتعزز و يتعذر : (ما راجعين)! شان كدا الزول في الدنيا ما ييأس!
(٩)
الخريف يفاجؤنا سنويا بينما الأسعار تفجعنا كل ثانية.. و كل ثانية و انتو طيبين.. و زايدين!
(10)
نحتاج تطبيق تقنية (الفار) في أشياء كثيرة .. و بخاصة مع (القطط) السمان.
(11)
المشكلة ما انك تغير لاعبين .. المشكلة في انهم بدربوا نفي اللاعبين!
(12)
معظم السودانيين - الما عندهم ترحيل- بفكروا كيف يصلو الشغل و يرجعو من الشغل؛ أكتر من الشغل.
(13)
وقفنا مشروع الجزيرة و جو الصينيين عملو مصنع في مارنجان.. فصلنا الجنوب و جوا اخوانا الجنوبيين ملو السودان و بقروا الانتباهة كمان.. طيب طالما كدا كدا.. فاصلين المشروع و الجنوب لشنو؟!
(14)
كرة القدم تحتاج لركد.. و الحياة برضو!
(15)
الصراف الخالي صار ألأم من الكماسرة و السواقين.. يلفظ بطاقتك قبل ان يعرف ماذا تريد!
(16)
ما أظن في علاقة بين انك تكتب و انك تلعب.. لو كدا كان ميسي بكون أكتب من مؤلف (العادة الثامنة)!
(17)
في الوقت الذي تدهور فيه كل شئ حتى البشر.. ازدهرت مراكز و معاهد و كتابات (التنمية البشرية)
(18)
اشارات خبيثة و خسيسة تطعن في نزاهة حارس النمور يس؛ و هو أسلوب هلالي قد يم.. مع ملاحظة انه نفس الحارس حينما هزم النمور المريخ بالثلاثة.. و الحارس الذي انهزم من الهلال!
(19)
شعور جميل و مبادرة طيبة من جمهور الهلال (نظافة ملعب المريخ).. و نتمنى ان يدخل حراس الهلال في مبادرة (نظافة شباك الهلال)!
(20)
ظروف امنية و ظروف افريقية و ظروف تخديرية و ظروف (كعبة).. و رغم ذلك لم يترك الشعب السوداني (ظرفه) و بشاشته و كرمه.
(21)
١٣÷١٠ و ١٧÷ ١٠ و العاشرة ÷ ١٥؛ و بحري ÷ ٥ هذه ليست حصة رياضيات و لكنها مواصلات بأسعارها.. و كبري ÷ ١٠ قاسم مشترك فيها!
(22)
كتبت الصحفية في مقالها الاسفبري عن أزمة المواصلات ثم مرت بنا ممتطية فارهة بمليار و شوية.. عموما انتو اكتبوها و نحن بنستناها!
(23)
الجو الأيام دي جو رغيف.. و الأفران ما فيها رغيف.. حتى الجو السمح حارمننا منو!
(24)
٣٥٠ (مليون) دولار؟
(بأسمك) نغني... (مكتوبة) في الممشى العريض! دا موضوع يحتاج لمقال منفصل!
(25)
فاتورة الموية مع فاتورة الكهربا مع فاتورة النفايات؛ شان كدا البلد جايطة و كذا الموية و الكهربا و النفايات و المواصلات!.
(26)
اي زول بقى شاعر و فنان طيب (مين يسمع و مين يقرأ)؟
(27)
في ظل الظروف التي نعيشها صرنا نسمع (نشيج الألم) كل صباح مع امتداد (طوابير) المعاناة!
(28)
ليس بالخبز وحده يعيش الانسان (معاو طعمية).. و لكن بالبنزين وحده تعيش العربات! و الجاز! - على حسب - .
(29)
احتمالات كرة القدم ثلاثة: فوز هزيمة تعادل.. و دايما نحن مع الاحتمال الثاني.. في الركد الكروى و كذا الحياتي.
(30)
نحن اكتر شعب (تقني) و بعد كدا (كيسنا فاضي)!
(31)
لو بنات المدارس و الجامعات و الموظفات و ... كانو زمان (الله أعلم كان يكون في أغنية حقيبة)!
(32)
الكلام دا قاعدين نعملو كتير .. ما البت العمرها ١١ سنة و عقدو عليها: المنقة البالشطة و الجداد البالحقنة و الشغل البالواسطة.. شفقانين ما بنخلى الحاجة تنجض و ما بننجض حاجاتنا!
(33)
دراسة : انخفاض خصوبة المرأة السودانية (عرفتو كيف)؟.. و نحن نؤكد انخفاض خصوبة التربة السودانية ما أصلو (الأرض أنثى و بتحمل بالحلال)!
(34)
تغريدة : من طرف الحبيب جات أغرب رسائل قال عربية النفايات جاتهم مرتين الاسبوع الفات دا!
تدوينة: الشرف من عملو ليو (مرتبة) نام!
منقة بالشطة: ما باقي الا الركشة تبقى ٤ لساتك.. كلو زاد!
تخريمة: زمان (التطبيق) بعد الدرس هسه بقى في اي وكت!
أيقونة: ليه الزول في الجو السمح بحس انو سمح.. معناتها نحن ما كعبين (الكلام الجو)!
باص بيني: الايام دي الدعايات كلها كليات و جامعات.. و الكليات بقت أكتر من المدارس الخاصة.
كلام نادر: حقو نسامح شان (الله يسامحنا)
و يظل المريخ الحاضر و المستقبل و التاريخ!
المخدرات قضت على (الأخضر) و الجنيه.. الحقوها
آخر قطرة: يوم بكره جميل (إن شاء الله)
اللهم صل و سلم و بارك على سيدنا محمد و على آله و صحبه بقدر عظمة ذاتك يا أحد!
و هذه بصمتي
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : نادر التوم
 0  0  1.2K
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات