• ×

لالوب بلدنا وبعثة الجزاير






ربما يكون العنوان طويل ومتشابك وغير مترابط فقد فرضت على ظروف الابتعاد القسرى ان اعلق متاخرا على نجاح الوالى بهدم ديمقراطية المريخ من اجل اشراك شعبان حسين اوكتاى وغيره من الذين لا يتمتعوا بعضوية نادى المريخ وبالتالى لا يحق لهم قيادته لكنها ارادة الوالى الذى اتاح السانحة ليس لغير اعضاء النادى فحسب بل من ليس عضوا فى المجتمع السودانى والغريبة انهم يعولوا عليه للدعم ويريدوه ان يدفع بالعملة الصعبة وهو مستثمر بمعنى يريد لامواله ان تنمو وليس العكس فنادى المريخ وغيره من الاندية السودانية ليس مجالا خصبا للاستثمار الذى يقصده اخواننا الاتراك فهم ميالاون للاستثمار فى الاثاثات والديكور حيث يكملوه بالموكيت الذى اشتهرت بلادهم بانتجاه بنوعيات فاخرة ان تضاءلت نسبة الاقبال عليها بالسودان لظهور السراميك يبقى المجال الاخر الناجع هو انتاج الطوب بكل انواعه فى ظل مصادرة والتغول الرسمى على كماين الطوب البلدى وشاهدنا الاتراك فى هذا المجال فى مناطق ناءية بالعاصمة لم يعرفها حتى سكان الخرطوم كالفتح او الجخيس والوادى الاخضر وغيرها حتى فى مناطق الشيخ الطيب والبادوبة والريف الغربى امدرمان يستثمرون فى البلوك والارضيات فما الذى اتى بهذا الاوكتاى لمادى المريخ ولماذا لم يستفيد الوالى من امكاناته المالية فى شؤؤن النظافة وشق الترع ومجارى الانطار ؟
ان اصرار الوالى على تواجد شعبان ضمن مجلس المريخ لدرجة حل مجلس منتخب وراؤه ما وراؤه ويفتح الباب للتكهنات طالما ان البلاد تعيش ازمات لن تجعل المستثمر مركزا على نجاح النادى بقدر نظرته لنمو امواله فها هو الوقت يمضى على مهلة الفيفا وهو لم يبادر جديا بالاجتماع مع اللاعبين او طلب ذلك من ودالشيخ الذى لا يعقل ان يفاتحه فى مثل هذا الموضوع المفترض ان يكون الوالى هو الصلة ولكنه غير متابع ولا يدرى عن موقف المريخ الحرج شيءا

ولان الامر كذلك كان الافضل استمرار سوداكال رغم ظروفه فقد بداء فى الدفع وتعرض لظلم الحسن والحسين ولن يترك مستشارو الشعبان السير فى ذات الطريق
فلالوب بلدنا ولا عنب الشام
او التركى ولا المتورك
بعثة الجزاير
رغم ان الموضوع مختلف تمام ويحتاج لافراز حيز كامل وكبير لكن استفزتنى النتايج التى خرج بها السودان من دورة كل الالعاب الافريقية المقامة بالجزاير وقد شارك فيها السودان ب 39 فرد الاصل فيها 30 ولا ندرى من اين اتت البقية وتلك اولى اباب مواصلة الانهيار الذى بداء منذ قطر 2010 وكانت مصر التى حازت على المركز الاول قد شاركت بعدد 366 فرد بينهم 276 لاعب ولاعبة و27 مدرب فى سبعة مناشط تم تاهيل عدد كبير لتصفيات دورة الالعاب الاولمبية للشباب بالارجنتين
مرصد اخير
من يتحدثون عن حرية الصحافة والتعبير ثم لا يتعاملوا مع الامر بجدية لا ندرى ما نطلقه عليهم لكن نظل على قناعة بانهم جادون وليس لنا مثقال ذرة من الشك سوى ان خانهم التصرف مثلما يفعل بعض المدربين عندما يكلفوهم بمهمة نادى لا يسالوا (زميلهم) المقال عن اسباب ابعاده
دمتم والسلام



امسح للحصول على الرابط
بواسطة : الصادق مصطفى الشيخ
 0  0  706
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات