• ×

استقالة الكاردينال



عنوان المقال هو ما يجب أن يفعله الكاردينال لا يشاور في ذلك أحدا فلقد أثبتت الأيام والمواقف يا سعادة الرئيس أن المشورة لم تجلب لك غير السخط وحتى أصبحت بالنسبة لهم (تمامة عدد).
يخادعونك يا كاردينال فقط لأن وجودك في الهلال يعني استمرار مصالحهم الخاصة، وان كنت لا تصدق ما أقول أسأل من سبقوك، بل أسأل عدوك إن جاز لنا التعبير فسيخبرك أنهم ذات الشخوص بشحمهم ولحمهم الذين لعبوا على مسرح الأحداث في زمانٍ قبل هذا وظلوا على الدوام شعب كل حكومة.
ستجد نفسك مُجبراً أن تغادر ولك أن تختار ما بين الاعتراف بالفشل أو الاستمرار فيه كنوع من العناد أو ربما على سبيل المكابرة أو في رواية أخرى خوفاً من المعارضة.
دعني أصدِّقك القول يا كاردينال المعارضة التي تزعم أنّها سبب ما يحدث الآن بينها وبينك فقط هذا الهلال، وأعني بالهلال فريق كرة القدم فلا يهمها جوهرة ولا مبان فخيمة ولا غيرها من الكماليات الجمالية بقدر ما يهمها أن ترى لاعبين يتمتّعون بالمَوهبة والقُدرة على الإمتاع وتَعويض الجماهير المَكلومة من الظُّروف الاقتصادية المَطحونة بالغلاء بلحظات لا تتجاوز الـ 90 دقيقة لكنها كافية لمسح آثار ساعات من العناء والشقاء اليومي.
استقالتك ليس انتقاصا منك بقدر ما هي شجاعة فارس إن أردت أن تكون كذلك لإفساح المجال لمن يواصل المسير ويجعل من فريق الكرة ما يعادل جهدك الذي قدمته للمقصورة.
انفرادات متفرقة:
أن يفشل فريق في المحافظة على تقدمه في ملعبه وبين جمهوره فهذا بلا شك بعيد عن ملامح الفريق الذي يرغب في المنافسة على اللقب، لذا وبكل أمانة الهلال لا يحمل ملامح فريق يسعى للفوز بالألقاب على الأقل في الوقت الراهن.
كسر دفاع الهلال قلوب الجماهير التي امتلأت بها المدرجات ومنح الفريق الضيف حياة جديدة في مجموعة كان قبل المباراة بدون رصيد فيها.
الهلال ليس فريقاً صغيراً ليمتلئ بأنصاف المواهب ممن خفّ وزنه وقلّ ثمنه.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : غادة الترابي
 0  0  2.5K
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات