• ×

كبسولة صباحية


* بالأمس تلقيت دعوة عن طريق أصدقائي وبعض زملائي بأمانة شباب الحزب الحاكم لحضور تدشين أعمال (المجلس الوفاقي)، وبعد تفكير متأن وعميق قررت ألا أحضر هذا الإحتفال، والقرار ليس له علاقة بالتأييد أو عدمه، فقد نادينا بالوفاق وارتضيناه كمخرج آمن من أسوأ أزمة عايشناها في تأريخ المريخ الحديث، ولم نسمع بمثلها حتى في التأريخ القديم، ولأن هذا الإحتفال وحده كافي لكي نبرهن به أن الحكومة السودانية متمثلة في حزبها الحاكم وحكومة ولاية الخرطوم لم تفهم بعد وضعية وخصوصية الرياضة ومجتمع كرة القدم وأنه ينبغي أن تكون بعيدة كل البعد عن الحكومات، وهي المعنية تماما بالطرف الثالث، ورغم أننا أعلنا دعمنا لمجلس الوفاق، إلا أن ذلك لايمنع الإشارة إلى أن مايجري في الساحة الرياضية الآن وببطولة أمانة شباب الحزب الحاكم وإداريي (الديجيتال) وأعني هنا اللواء عامر عبدالرحمن والمهندس نصر الدين حميدتي، والذين يعملون بماكينات مزدوجة، رياضية مدفوعة بنفوذ سياسية، قدموا أسوأ أنموذج يسيء لمبدأ أساسي ومهم في العمل الرياضي، وهو إستقلالية مؤسساته تحت مظلة أهلية وديمقراطية الحركة الرياضية، وأنه طال الزمن أو قصر فإنهم سيجمدون الكرة السودانية بهذا المنهج المزدوج لأنه ضد مباديء الفيفا.. وقد سلمت الجرة بأعجوبة هذه المرة ولكن الوضع خطير للغاية.
* بكلمة والي الخرطوم عبدالرحيم محمد حسين ليل أمس، يجوز لنا القطع بأن المريخ قد طوى صفحة أزمة معقدة وفتح صفحة أزمة ربما تكون أكثر تعقيدا، تختلف فيها أسماء أبطال القصة فقط ولكنها متطابقة في كل شيء.. ولن نستبق الأحداث ولكننا سنترك التبيان للزمن وهو كفيل بالبرهان، ولكن الشيء المهم والخطير أن إستقلالية المريخ كمؤسسة رياضية لها سمعتها وتأريخها أصبحت ليس في خطر فحسب، بل جزء من التأريخ، والنادي فعلا جزء من حكومة ولاية الخرطوم، وبالأمس سهر الناس في صفوف المخابز في ولاية تعيش أزمات السودان وتقدم نماذجها بشكل مزعج.. بينما نستجير بها نحن لتمنحنا الإستقرار..
* لن تكون ولاية الخرطوم أول فاقد للشيء ويعطيه، ولن يكون المريخ أول إنجاز لحكومتها.. ولكن.. ليعتبر المريخاب مجلس الوفاق آخر فرصة لاستدراك ناديهم وإنقاذه من المصير المجهول.
* أزمة نادي المريخ في صفحاتها السابقة كانت كابوسا أدار ظهره بعد أن كبد المؤسسة خسائر لا تحصى ولا تعد، ولكن.. هذا الكابوس سيعود بشكل أفظع.. لذلك نحذر المريخاب ونطالبهم بالإنتباه.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : اماسا
 0  0  1.4K
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات