• ×

بروح الاصرار البلجيك يشعلونها نار ويحولوا تقدم اليابان لأعظم انتصار


عرب بلجيكا ناصرو مروان بعد ان قاد بلاده للفوز ولا عزاء للمنتخبات العربية
نيمار أكد انه النجم الأعظم في المونديال.. وجوليان روح الفريق وقلبه النابض
في واحدة من أجمل مباريات كأس العالم بروسيا واكثرها قوة واثارة فازت بلجيكا على اليابان بثلاثة اهداف مقابل هدفين لتحول تقدم اليابانيين الى خسارة بروح الاصرار على تعديل النتيجة.. بدأت المباراة بهجوم مكثف من جانب البلجيك ومحاولات جادة للوصول للشباك اليابانية التي صمد دفاعها الذي تحطمت تحت اقدامه كل الهجمات لاحراز هدف السبق.
وفي الشوط الثاني كشر اليابانيون عن أنيابهم واعتمدوا على الاداء الجماعي والتمرير المضبوط في الهجوم بالاطراف وداخل عمق الدفاع البلجيكي ليحرزوا هدفين رائعين كفلا لهم التقدم والسيطرة والسعي لاحراز الهدف الثالث لحسم المباراة والذي عاندهم الحظ ورغم وسيطرة اليابانيون الا ان البجليك الذين رشحناهم للذهاب بعيدا واطلقنا عليهم وصف الحصان الاسود لم يستسلموا ويرفعوا الراية البيضاء وشنوا هجمات متواصلة ليحرز يان الهدف الاول الذي اعطى دفعة معنوية كبيرة لزملائه لمواصلة الضغط من كل الاتجاهات مما ادى لاضطراب الدفاع الياباني الذي شد من ارزه الحارس اليقظ والمتابع بانقاذ مرماه من اهداف محققة من عدة ضربات رأسية وتهديفات للمهاجم الخطير لكوكو الذي كان في برج نحسه ليحرز مرواني فلايني هدف التعادل الذي اشعل المباراة وحولها الى معركة حربية تبادل فيها الفريقان الهجمات وخاصة اليابانيون الذين بذلوا جهداً كبيراً لتحقيق انتصار كان في يدهم وفرطوا فيه بالاخطاء الدفاعية بعدم التغطية والمراقبة بشكل جيد لعناصر الهجوم البلجيكي ليرتكبوا غلطة عمرهم عندما احتسب الحكم السنغالي ضربة حرة لصالحهم على بعد خطوات من المنطقة فاندفعوا بكلياتهم للامام للاستفادة منها فقطعت الكرة ليشكل منها البلجيكي هجمة مرتدة احرز منها ناصر الشاذلي هدف الفوز في الثواني الاخيرة للمباراة الذي اصاب اليابانيين في مقتل وسقطوا على الارض من صدمة الخسارة لمباراة تقدموا فيها بهدفين وكانوا الاقرب للتأهل لدور الثمانية لتنهمر دموع اللاعبين والجماهير اليابانية التي لم تصدق ان فريقها الذي لعب مباراة العمر قد انهزم وخرج من البطولة وهو الذي كان يطمح للوصول لمرحلة متقدمة والطريف ان اللاعبين من اصول عربية قادوا بلجيكا للفوز بينما تساقطت المنتخبات العربية من المرحلة الاولى.
ورغم ان اليابان قد خرجت من البطولة في مباراة كانت مؤشراتها تدل على انها في الطريق للاحتكام لضربات الجزاء فقد لعبوا مباراة كبيرة وقاتلوا حتى النهاية لتحقيق الفوز فشرفوا بلادهم بما قدموه من مستوى في بطولة العالم وكسبوا تعاطف عشاق الكرة في كل انحاء الدنيا ونالوا احترام منافسيهم واجهزة الاعلام التي تعاطفت معهم وخرجوا مرفوعي الرؤوس وهم يمثلون شموخ وعظمة الامة اليابانية التي هزمت امريكا في معركة بيرل هارير وكثير من معارك الحرب العالمية الثانية وأجبرتها على ارتكاب جريمة ضربها بالسلاح النووي الذي لازالت اثاره باقية على الارض والبشر والحجر ورغم ذلك نهضت هذه الامة العظيمة ونجح علماؤها في تطوير صناعاتها في مجال السيارات والاجهزة الاليكترونية ليكتسحوا الاسواق الاوربية والامريكية ويصبحوا من اكثر الدول ازدهاراً في المجال الاقتصادي ولذلك ليس غريباً ان يصبحوا من الدول المتطورة كروياً وينافسوا في كأس العالم رغم انهم لم يمارسوا الكرة الا قبل عدة عقود.

البرازيل تصعد لدور الثمانية على حساب المكسيك
واصلت البرازيل زحفها المقدس نحو الفوز ببطولة كأس العالم بروسيا لمسح الصورة المهزوزة التي ظهرت بها في المونديال الذي أقيم في ارضها ووسط جماهيرها ولرد اعتبارها كقوة كروية عظمى فازت ببطولة كأس العالم خمس مرات وذلك بانتصارها على المكسيك بهدفين دون رد بعد ان قدمت عرضاً رائعاً اطرب الجماهير بالسيطرة وسرعة التمرير وجماعية الاداء والهجمات المصنوعة بمهارة عالية من كل الاتجاهات ليمرر نيمار الكرة لجوليان ويندفع داخل المنطقة ليحرز الهدف من العرضية الرائعة لهذا القصير المكير الذي يمثل روح الفريق وقلبه النابض بسرعة الانطلاق واجادة المراوغة والعكسيات ثم صنع نيمار الهدف الثاني بتمريرة بينية داخل المنطقة ليحرز قيرمينو هدف الامان لتصعد البرازيل لدور الثمانية وسط فرحة غامرة من جماهيرها وعشاق لعبها الجميل في كل انحاء الدنيا. اما المكسيك فقد حاولت ان تصمد أمام لاعبي البرازيل المهرة والذين يملكون امكانيات فنية عالية وعندما فشلوا لجأوا للضرب والعنف الذي لم يوقف سيل الابداع الفني لهذا المنتخب العظيم.

السفارة وجهاز الأمن يكرمان الوفد الصحفي الرياضي
أقامت السفارة السودانية بموسكو وجهاز الأمن والمخابرات حفل عشاء فاخر بمطعم كامبوس الشهير على شرف الوفد الصحفي السوداني المشارك في تغطية بطولة كأس العالم بروسيا وذلك بحضور المستشار محمد حسين والمستشار احمد خليفة اللذان غمرا الوفد بكرمهما وحفاوتهما وقد تبودلت في الحفل الكلمات المناسبة حيث اشاد المستشار بمشاركة الوفد في بطولة كأس العالم لعكس وجه السودان المشرق من خلال اللقاءات مع الصحفيين من مختلف أنحاء الدنيا والتعرف على الصحفيين الروس للتعاون معهم في المجال المهني ورد عليهم الزميل دسوقي بكلمة شكر فيها أسرة السفارة بقيادة السفير نادر يوسف والجهاز على ترحابهم بالوفد وتكريمه والاهتمام به وتسهيل مهمته اضافة لدعوته لحضور حفل تدشين جمعية الصداقة السودانية الروسية والملتقى الاستثماري لتنشيط السياحة بين السودان وروسيا واكد ان الوفد الصحفي سيعمل على عكس الانشطة والاعمال الكبيرة للسفارة التي لم تجد الاهتمام الاعلامي ولفتح قنوات الاتصال مع السفارة لنشر أعمالها وجهودها لدعم وتطوير العلاقات مع روسيا كدولة عظمى يستطيع السودان ان يستفيد من قدراتها وتطورها في المجالات الصناعية والزراعية والتجارية والتسليحية خاصة وان التجارب قد أثبتت أن الغرب لن يسهم بأي قدر في دفع المسيرة السودانية نحو آفاق التطور الاقتصادي.
دسوقي - موسكو
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : محمد احمد سوقي
 0  0  336
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات
لا توجد مباريات