• ×
الأحد 5 يوليو 2020 | 07-05-2020
صديق ابونبيل

نظرة

صديق ابونبيل

 0  0  11254
صديق ابونبيل
المريخ و الالقاب و الشعار الاحمر

. الثابت ان مباريات المريخ منذ انطلاقة الموسم الحالي ظلت تحظى باهتمام جماهيري غير مسبوق و كيف ان الارقام التي لا تكذب و لا تتجمل اعلنت تفوق المريخ بفضل جماهيرته في مسألة الدخل و الذي نحسب ان المريخ ظل يحقق في هذا المضمار ارقاماً قياسية و يمكن للباحثين و الدارسيين و رصادي الارقام القياسية العودة الى الارشيف او دار الوثائق او الاستعانة بالزميل ( ابوبكر عابدين) لتزويدهم بما فاتهم من نتائج هذا السباق الفريد و المميز و المحبب للأحمر الوهاج .. هذا الاحمر الذي إذا تكلم اسمع و إذا مشى أسرع وإذا ضرب اوجع .. . وبمناسبة( الاحمر الوهاج) لماذا لا يرتدي المريخ الزي الأحمر الكامل في مباريات ومعروف ان الاحمر ظل يكسب ابطال المريخ عبر التاريخ الحماسة.. القوة..السرعة .. وربما نال المريخ معظم القابه التاريخية وهو يرتدي الشعار اللاحمر وهو( الاحمر الوهاج ) بينما لم يتغنى شعرائه كثيراً باللون الاصفر الذي صار العلامة الجديدة رغم ان الفريق يمزج بين اللونين في الفترة الماضية ..
.
يقولون ان (الرجال من المريخ و النساء من الزهراء) وتأسيساً على هذا القول يفترض ان تكون شمس المريخ حارقة لكل منافسيه (لكبيرهم و صغيرهم) و حماسة لاعبيه ساخنة كخط الاستواء و (حرارة) القلب في درجة 160 فهرناهايت ذلك انه الاحمر الوهاج الذي كان يبطش بخصومه دون رأفة وهكذا كان الاحمر (صائداً) للجوائز و الغنائم و( الحمائم) .. وهكذا كانت الأرض تغني للاحمر الوهاج وهو يجئ في سابقات الايام على متن بص ( الوهج ) من المطار و هو يطوف طرقات العاصمة المثلثة حين توج بلقب ( كأس الشارقة ) في إنزال جوى اخر اضيف للجويات رغم ان ناس حاحا لم يجدوا شيئاً سوى ان يسموه بكأس ( البشاقرة) في سخرية وحقد دفين ..
. الحق اننا ندعو للعودة الى الشعار الاحمر الكامل خاصة في المباريات الكبيرة و المصيرية لاهمية و سحر تأثير اللون الاحمر على حماسة اللاعبين المدرجات على حد سواء بينما يميل اللون الاصفر الى ( كوكب الزهرة) و نحن ننشد (كوكب المريخ) حيث السلاح الناري و البسالة و الإقدام .. وهكذا كان الاحمر يرتفع مقاماً ويسمو بالمدرجات الحمراء عالياً في سماوات الدهشة .. وهكذا كانت السيادة حمراء .. و الريادة حمراء .. و الحماسة حمراء ..و الجسارة حمراء .. و البطولات حمراء ..
. صحيح ان الشعار الخليط بين الاحمر و الاصفر الذي ادى به المريخ مبارياته الثلاثة امام ( الفهود ) و (القراقير ) و ( الذئاب) جميل و راقي لكنه قطعاُ لا يضاهي الاحمر الكامل الذي يذكرك بجيل مانديلا و المريخ الذي قال عنه الراحل ابن البان ( المريخ كالأسد إن قتل أو قُتل) .. الاحمر يا سادتي يمنحك القوة و الطمأنينة الفنية و يرهب الخصوم و الكواكب و(الاقمار) و يبعث فيك شيئاً من الصمود والفدائية وذلك حين تكون مريخي الجنسية محفوراً في ذاكرة الابداع ومزهواً في كبرياء و شموخ .. مرفوع الرأس في إباءٍ ..
. إذاً فنعد الى السلاح الناري ربما تعود الذكريات الاجمل و الالقاب الافضل و العروض الاقوى .. فنعهد لماض تعتش معه تجارة الهتافات السامية بحيث تهتز المدرجات ( بالطول بالارض مريخنا يهز الارض) فحقاً قد خباء بريق هذا الهتاف ولم يعد الهتاف هو الهتاف و لا الحماس هو الحماس و لا القوة هي القوة ولا الدهشة هي الدهشة ..
.. وإذا كنا ننشد الترحال و السفر بعيداً و الرقص على انغام دوري ابطال افريقيا فلنعد للون الاحمر مجده حيث الحماسة ورائحة البطولات و الالقاب .. علينا محاربة التراخي و الكسل و بالنجيع الحار حتى نقول انه المريخ و كفى ..
نظرة اخيرة
. ما دور رواد المريخ ؟؟ و هل مازالوا رواداً ؟؟
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : صديق ابونبيل
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:0 الأحد 5 يوليو 2020.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019