• ×
الجمعة 5 مارس 2021 | 03-04-2021
احمد علي عبدالقادر

ركلات حرة

احمد علي عبدالقادر

 0  0  7300
احمد علي عبدالقادر
ركــلات حـرة
أحمد علي عبدالقادر
يحيا العــدل!!
*قضيتي التي رفعتها ضد موقع الفيفا باللغة العربية تم الحكم فيها من اول
جلسة بالمحكمة الرياضية الدولية بلوزان!!
* وبعد مثول ممثلي الفيفا نفوا أن يكون لهم صلة بالموقع مشيرين الى أن
الموقع تابع للجزيرة الرياضية كخدمة منها للجمهور العربي وبالتالي محررين
ذاك الخبر الذي انتقص من حق السودان وفوزه على بوركينا فاسو بهدفين ونسب
الفوز لأنغولا هو يتبع لقناة الجزيرة الرياضية!!
* لتنتقل القضية مباشرة الى منحى آخر وتصبح بيني وبين قناة الجزيرة
الرياضية بدلا من الفيفا!!
* وهنا يتبادر الى الأذهان سؤالاً محدداً هل سؤاصل في القضية التي قصدت
منها إثبات حق السودان وإارجاع كرامته التي سلبت بواسطة ذلك الموقع أم
لا؟
*أنا بدوري طالبت من الموقع الإعتذار لمنتخب السودان وشعب السودان إذا
أراد التسوية!!
* ولكن..هي أشياء نضعها في الحسبان..نعم من حقنا المواصلة في القضية
ولكن طالما أن الجزيرة الرياضية تتبع لدولة قطر الشقيقة التي دعمت
المنتخب الوطني بشتى الأشكال ووقفت بجانبنا كثيراً فلا ضير في التنازل من
القضية برمتها من أجل عيون شعب قطر العظيم!!
*بالاضافة الى دعم قطر الرسمي للمنتخب إلا أننا نجد نفسنا مجبورين أمام
إحترام محمد سعدون الكواري لمنتخبنا وإنصافه له ومحمد سعدون الكواري وحده
يستاهل أن ندع له كثير من القضايا لأنه مثال للإعلامي المهني والعربي
الشقيق!!
*نعم نحن لا نساوم في بلدنا السودان ولا نرضى له السباب وإن كان محرر
الموقع بالخبر يملأه الحقد والكراهية والغبن على تقدم السودان في البطولة
الإفريقية في الوقت الذي خرج فيه منتخب بلاده من التصفيات مطأطأ الرأس
ووجد الفرصة المواتية للإنتقام لنفسه المريضة فنحن لها بإذن الله ولكن
طالما هو مجرد (عامل) بالموقع القطري فـ(عشان عين نكرم ألف عين)!!
*والسودان سيظل دائما ً وأبدا في حدقات العيون..وسيظل أمثال محمد سعدون
الكواري في حدقات عيون كل السودانيين غربا وشرقا وجنوبا وشمالاً!!
* قدمت (قطر)حكومة وشعبا السبت وواصل محمد سعدون الكواري ليقدم الأحد
(إعلامياً) ولكن أبت نفس ذاك المريض إلا أن تقلل من إنتصار السودان على
بوركينا فاسو بهدفي كاريكا وصورت له نفسه المريضة أن أنغولا هي من أهلت
السودان وكأن محرز الهدف هو مانوتشو أو فلافيو وليس كاريكا!!
*بعض (المتساهلين) نظروا للقضية بمنظارهم المعروف وقالوا (ايه يعني
الموقع يكتب هكذا؟)!!
* هذا مثل تاهلكم في أحداث فاصلة (مصر والجزائر) حينما وصفوا السودان
بأبشبع الوصف وشتموا جيشه وقوات أمنه وشعبه أسوأ شتيمة وخيم الصمت عليكم
وليس أنتم فحسب بل ذهب بعضكم من الإعلاميين إنبطحوا للجاني واعتذروا له
في أرضه بدلاً من يعتذروا لهنا!!
* التساهل في القضية الوطنية توضح جلياً سبب تدني (الوطنية) لدينا
وبالتالي لانستغرب بأن نسمع أحدهم يقول أنا بشجع ساحل العاج ضد السودان!!
*ركلة غير مباشرة
تعتذروا إنتوا ياحلوين..نجيكم نحنا بالتنازل
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : احمد علي عبدالقادر
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019