• ×
الجمعة 5 مارس 2021 | 03-04-2021
جعفر سليمان

اللعب على الورق

جعفر سليمان

 0  0  1221
جعفر سليمان
اللعب على الورق
ما أحلاها من أيام!
وما أسعدها ثواني هذه الأيام الشتوية التي يدفئها فرح الصفوة الغامر.
السعادة تبدو عنوانا كبيرا عند باب البيت المريخي، وأهله يضجون في فرح متواصل، ووعد بالمزيد بحول الله تعالى وقوته!
عاد الممتاز إلى دياره بعد غربة وشوق..وعادت إلى مدرجات العشق الأحمر كل نشوتها..وأكتسبت ألقا جديدا كانت تفتقده عنوة ..ولأسباب لا علاقة لها بالملعب الأخضر ولا عشبه الرطب النقي.
إكتسى الموسم باللون الأحمر، وتزينت جدران المنافسة باللون الأصفر الباهي الذي يسر الناظرين..وتحولت كل الألوان (بقدرة قادر) إلى لونين فقط هما لونا الذهب والنار..وصارت بقية الألوان تشترك في صفة واحدة وهي (الخفوت)!
ولم تقف الفرحة عند حدود الممتاز، بل توالت خلال اليومين الماضيين، بإنتصارات خارج الملعب ، وكالمعتاد، ضم المريخ إلى الصفوف كل لاعب أشارت له أصابع التميز ويحتاجه المريخ!
وعندما كان الآخرين يتحدثون عن إنتصارات ذهبية، وكيف أنهم وصلوا إلى حدود النجاح، وقرنوا القول بالصور ..قلنا لهم ..لا بأس فلوالي الجمال عبارة تطمين يبثها في دواخلنا عند كل سؤال ..وهو يقول (الكلام ما بقروش)!!
أقر النجوم ..أمير كمال ..عبدالرحمن كرنقو..زغبير ..فيصل موسى..والتزموا رسميا بالتوقيع للأحمر الجميل ..وهم ذات الأسماء التي قالوا أنها أحكموا القبضة عليها، وأنها في طريقها إلى هناك!
القلعة الحمراء هي مهوى قلوب الصفوة ..والنجوم المذكورين ..(وغيرهم) هم صفوة نجوم كرة القدم، ومن الطبيعي جدا أن يكونوا بين صفوة عشاق كرة القدم بالسودان..وما عدا ذلك مظلوم ..ومحروم!
وقطعا ..لا افقد العشم في توالي الفرح هذا المساء!
واليوم ..ننتظر من نجوم الأحمر الجميل أن يضعوا التاج على رأس الملك..وأن ينهوا الموسم بالفوز الأكيد على وصيفهم الذي تمرد عليهم طوال عامين ..وفرضته ظروفا غير عادية بطلا بلا بطولة!
وعلى حواف الوعد الجميل، ننتظر ساكواها ..والدبابة العاجية ..أديكو ..وبقية العقد لينهوا موسما بدأ بدموع حزينه..وأنتهى بدموع فرحة راقصت ليالي الوعد الحلو ..وتسرب منها الحزن إلى ما لانهاية بإذن الله تعالى!
نعم ..هي ودية ..كما هتفت الصفوة ..ولكنها بطعم آخر ..فالفوز على الهلال هو أمر له وقعه الخاص، فهو الند والمنافس، بكل غضه وغضيضه ..لاعبيه وجمهوره ..وحكامه وإتحاده، وكل من يناصره!
نريد أن يحكم النجوم القبضة على الفرح، ولا يتكرون لها مساما يتمرد من خلاله ويخرج بعيدا عن سرادق السعادة الحمراء.
وثقتنا التي لا تتزحزح في النجوم، وعشمنا الذي لا ينقطع، يدفع أحساسنا تجاه إنتصار مريخي زاهي فيه تأكيد الجدارة، وإشعار بسيطرة مستحقه، وفرض للكلمة على الجميع الصغير والكبير.
في نقاط
تتواصل الأفراح بإذن واحد أحد..وعلى جناح الفرح نطير هذا المساء إلى سماوات لا يصلها غيرنا ..اليس هو المريخ.
الفوز على الهلال له مدلولات أخرى غير أنها ثلاثة نقاط تنضم إلى أخواتها وتعني تميزا كبير في موسم متباين!
صام ساكواها عن التهديف..وأمامه اليوم فرصة أخيرة لزيادة الغلة وتأكيد الإنجاز!
وأديكو يحتاج إلى تأكيد تميزه!
جبرة والديسكو ثنائية كم قادت الزعيم للإنتصار على الهلال وهم بداخل الملعب ..وقطعا ننتظر منهما الأنتصار وهم من خارج الملعب!
وكلنا يتذكر تمريرات الديسكو لفاروق جبرة، وعكسيات جبرة على راس الملك فيصل العجب!
وغدا نكتب (فاتك مولد يا بدري)!!
الكوماندوز أمير كمال ..والأنيق فيصل موسى ..والصقر زغبير ..والمدفعجي كرنقو ..والقادم أجمل!
وطالما أن المساحة للفرح ..فلن نكتب سطرا واحدا عن قرار اللجنة (الظالمة) بشأن قرارها بالأمس فيما يخص (مهزلة) كأس السودان!
أجمل خبر ..حرمان المريخ من المشاركة بكأس السودان!
وباكرا جدا نبارك للند بطولة (البؤساء) في الموسم القادم!
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : جعفر سليمان
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019