• ×
الجمعة 14 مايو 2021 | 05-12-2021
كمال حامد

على مسؤوليتي

كمال حامد

 0  0  11478
كمال حامد
تكريم مستحق


{ أحس بتعاطف هائل مع الإخوة المغتربين لأنني عشت معهم أكثر من ربع قرن ولا أزال أحس بأنني منهم مستخدمًا إقامتي النظامية وبصورة خاصة يستحق الرياضيون منهم التقدير فلا يزالون في همّ الوطن وفي الآونة الأخيرة نظم بعضهم مهرجانات تكريم لأبرز الرياضيين الذين يستحقون التكريم.

وعملت معهم في هذا الجانب خاصة مغتربي منطقة الإحساء في شرق المملكة العربية السعودية.. وهم كما أصفهم بأنهم صفوة ونخبة ممتازة ومعظمهم من أساتذة الجامعات والمهندسين والأطباء والمحاسبين والحرفيين وقد كرموا العام الماضي الكابتن على قاقارين وكان حدثًا جعل النجم الكبير يجهش بالبكاء كما ظهر على شاشة التلفزيون.

{ الإخوة في الإحساء اقترحوا هذه المرة تكريم أسطورة الكرة الكابتن نصر الدين عباس جكسا.. وقد أشرنا لهذا في هذه الصفحة ولكن الكابتن اعتذر في شمم وكبرياء لالتزامه بالمشاركة في إعداد اللائحة الجديدة لقطاع الناشئين، واقترحت للإخوة تخفيفًا عليهم من مشكلات تأشيرة الدخول وتسهيلاً لهم في تذاكر السفر أن يتم تكريم رموز رياضيين موجودين في المملكة وكان قرارهم بتكريم الكابتن الكبير سبت دودو والكابتن الكبير الهداف ماجد عثمان والأرباب صلاح إدريس ووافق ثلاثتهم وأبلغت الإخوة في الإحساء محمد جعفر والطريفي وصلاح بوكو بذلك وكان الترتيب للتكريم والإعداد لندوة كبرى أتمنى نجاحها والمشاركة فيها.

{ التحية لكل لجان وروابط المغتربين الرياضيين والتي كان لشخصي الضعيف سهم في تأسيسها قبل خمسة وثلاثين عامًا.. ولا أزال أوصيهم بالبعد عن الصراعات والخلافات التي ضربت بعض روابطهم والحمد لله أن رابطة الإحساء لم تصلها بعد جرثومة الخلاف.

نقطة ... نقطة...
{ سأبدأ في الأيام المقبلة كتابة سلسلة من المقالات حول الرياضيين السودانيين في السعودية.. وحول علاقتي بالرياضة السعودية التي عشت معهم خطوات تطورها من خسائر ثقيلة حتى الوصول لنهائي كأس العالم وامتلاك كأس آسيا والوجود الفاعل في البطولات الخليجية والعربية.

{ جاء تأسيس أول رابطة رياضية في مدينة الدمام عام 1982 بمناسبة مشاركة الهلال في بطولة الأندية السعودية التي نظمها نادي الاتفاق وكان التأسيس بغرض دعم الهلال وقد حدث ثم حولت إلى رابطة رياضية نشطة وكنت سكرتيرًا لها وتولى الرئاسة المرحوم يوسف عبداللطيف ووجدنا الدعم من كبارنا الأعمام الجوكر ومقبول باشا وعبد اللطيف الجاك رحمهم الله جميعًا والدعوات بطول العمر والصحة لمن بقي منهم.

{ الكابتنان الكبيران ماجد وسبت يمثلان ركنين أساسيين من العصر الذهبي للكرة السودانية.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : كمال حامد
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019