• ×
الإثنين 8 مارس 2021 | 03-06-2021
السمؤل عبدالباقي

قطع شك

السمؤل عبدالباقي

 0  0  5965
السمؤل عبدالباقي

إرهاق الزيتونيين .. وإرهاب التونسيين

* حفظ الهلال أمس الأول ماء وجهه أمام الإفريقي التونسي بهدف الزمباوبوي سادومبا

في الشوط الثاني من المباراة.. ليصعب من مهمته كثيراً في لقاء الإياب برادس.

* وعلى الرغم من أن الإفريقي لم يظهر بأي بوادر أنه فريق يمكن أن يحقق نتيجة إيجابية في اللقاء وأداءه للمباراة وكأنه يواجه الريال وليس الهلال .. أي بخطة دفاعية منذ إنطلاقة المباراة وحتى صافرة النهاية.. لم يستطع الهلال تسجيل عدد وافر من الأهداف يسهل به مهمته في الإياب وتفنن أراده في إهدار الفرص وإرسال الكرات سهلة ليد الحارس.

* أكثر ما أسفنا له في اللقاء هو التصرف المشين لجماهير الهلال وهي تعتدي على مشجعي الإفريقي الذين أتوا معه من تونس لمؤازرته في أم درمان.. تصرف أحمق لا يشبه قيمنا وموروثاتنا الرياضية السودانية.

* قبل أن ينتهي الشوط الأول من المباراة نقل قائد الهلال هيثم مصطفى من ملعب إستاد الهلال بـ(أم درمان) لمستشفى الزيتونة بـ(الخرطوم) .. بغرض علاجه نسبة لـ(الإرهاق) الذي تعرض له اللاعب في المباراة في شوطها (الأول)..!!.

* ولحقه بعد المباراة اللاعبين سيف ويوسف محمد وسادومبا لذات السبب ..! ونحن نتساءل كيف ينقل ثلاثة لاعبين دوليين إلى المستشفى بسبب الإرهاق في مباراة دولية مدتها 90 دقيقة فقط لا غير ؟.

* وهل مستشفى (الزيتونة) الذي يبعد عن إستاد الهلال بـ(20) أصبح أقرب في المسافة من مستشفى (أم درمان) الذي يبعد (2) من إستاد الهلال !!!؟.

* وطالما أنها حالة إسعافية .. لماذا لم ينقل اللاعبون إلى مستشفى قريب من الإستاد..؟ * علماً أن إثنين منهما غادرا الملعب منذ شوط اللعب (الأول) بسبب (الإرهاق).

* نحن نتساءل فقط !!.

* في الموسم الماضي تعرض لاعب وحارسه حافظ أحمد حامد إلى استطدام مع مهاجم سانت جورج الإثيوبي .. فنقل اللاعب إلى مستشفى النيل الأزرق بأم درمان .

* وكذا الحال بالنسبة لحالة الراحل إيداهور نقل لمستشفى أم درمان مباشرة من الملعب.

* وعلى الرغم من تباين الحالات بين لاعبي المريخ والهلال .. إلا أنه دائماً ما ينقل أي لاعب أصيب في أم درمان من المريخ والهلال إلى المستشفيات القريبة في أم درمان.

* أما في حالة ثالوث الهلال المرهق.. يبدو أن العود فيه شق .. عشان كده بقول طق..!

* وطق سمعناها من الشوط الأول .. إرهاق إثنين وخروجهما من الملعب.. أما الثالث فكان جلده أقوى.. صبر وقاوم .. حتى أحرز الهدف ولحق بسابقيه.

* جماهير المريخ تطالب الإتحاد بإجراء الكشف الطبي على كل لاعبي الدوري الممتاز.. رغم علمها أن الهوا والكتاحة الأيام دي بتجي من الشمال.

* أصلو الأيام دي في تغيير الجو وكده .. التقلبات الحرارية خاصة في المساء.. ناس كثافتهم بتجي الصباح.. وناس بعد الدوام.

* أجرمت جماهير الهلال في حق الضيوف أمس الأول .. بإرهابها والإعتداء عليها داخل الإستاد ومنع الجماهير التونسية من ممارسة حقها المشروع المتمثل في دورها التشجيعي لفريقها الذي أتت معه بطائرة لتشجعه .. لا لتتفرج على جماهير الهلال وهي تشجع فريقها وهي صامته دون حراك.

* وليت الأمر وقف عند هذا الحد .. بل إعتداه إلا أكثر من ذلك بإعتداء منسوبي الهلال على أعضاء الجهاز الفني للإفريقي.. وكذلك الإعتداء على الإعلاميين التوانسة .. وإنتزاع أفلام المباراة من القنوات التونسية التي رافقت الفريق.. ومنع المصورين من القيام بواجبهم الوظيفي.

* إلى متى سيظل الهلال دوماً يعكس سمعة سيئة عن السودان وجمهوره..؟ ومن قبل فعلت جماهير الهلال أكثر من ذلك مع الأهلي المصري في مباراة التوابيت والنوابيت المشهورة.. وكذا الحال بالنسبة لفريق الرجاء المغربي.

تأكيدات

* يواجه الزعيم مساء اليوم بقلعته الحمراء فريق النيل الحصاحيصا.. ونتمنى فوزاً مؤزراً للزعيم في المباراة ليرتاح في الصدارة وحيداً تاركاً خلفه الغير يتنافسون على اللحاق به أو الصمود والبقاء ضمن منظومة الممتاز.

* مباراة اليوم لا تقبل أي تراخٍ من لاعبي المريخ طوال شوطي المباراة ..لأن النيل ليس كالأمل فهو فريق منظم ويعرف متى يحرز الأهداف وكيف.. وتقوده خبرة كبيرة في هذه المباراة .. وعلى البدري أن يحذر التماسيح بإختياره للتشكيل المناسب.

* يبدو أن اللاعب بلة جابر مصر على تطوير الأزمة إلى أكثر من ذلك برفضه القاطع لتنفيذ عقوبة البدري.. نتمنى أن ترجع لصوابك يا بلة .. وخير لك أن تنتظر عما تسفر عنه الأيام القادمة.

* رحل من دنيانا أمس اللاعب الفذ.. ذو الخلق القويم مرتضى الجنيد.. بعد معاناة طويلة مع المرض.. وهو بالتأكيد فقد لكل القبيلة الرياضية في السودان.. إذ قدم اللاعب أفضل سيرة ذاتية في الملاعب السودانية .. بأداءه الجيد في اللعب .. وخلقه العميق.. وتعامله الجيد مع كل زملائه .. ومدربيه .. جماهيره وإدارييه في الهلال والمنتخب.

* رحيل ود الجنيد أصاب القاعدة الرياضية بالصدمة الكبيرة على فقد لاعب إنسان قدم للكرة السودانية عصارة جهده ولم يبخل لها بعرق وفن داخل المستطيل الأخضر.. وألم به المرض اللعين وهو يرتدي الشعار الذي أخلص له وتفانى من أجله حباً وإحتراماً.

* اللهم أرحم عبدك ود الجنيد .. بقدر ما أعطى وقدم للكرة السودانية ..وأسكنه فسيح جناتك مع الصديقين والشهداء.

قفلة كلام

* اللهم أرحم ود الجنيد.. وألهم آله وذويه وكل من تابع مسيرته العطرة بالهلال والمنتخب الوطني الصبر وحسن العزاء.

* وقطعاً سنلتقي بإذن الله إن كان في العمر بقية
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : السمؤل عبدالباقي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019