• ×
الأربعاء 21 فبراير 2024 | 02-19-2024
احمد الفكي

إشتريت قلباً

احمد الفكي

 0  0  2895
احمد الفكي
إشتريت قلباً
أوتاد - أحمد الفكي
فى منتدى لمة الباشا الأسبوعي كان لي شرف إستضافة جلسة المنتدى مساء الخميس 26 يناير 2023 بمنزلي و بعد مشاهدة مباراة السوبر السعودي المؤهلة لنهاية البطولة التي جرت بين الإتحاد جدة و النصر و انتهت لصالح الإتحاد بثلاث أهداف مقابل هدف للنصر في وجود كابتن النصر البرتغالي كرستيانو رونالدو ، تناول الجميع مواضيع ثقافية مختلفة فكان من ضمنها القلب و قد كانت البداية بالتعابير السودانية الدارجة و الشائعة على شاكلة ( خُت الرحمن في قلبك ، الزول ده قلبه خفيف ، و الزول ده ماعنده قلب ، و التطرق لإطلاق عبارة وصف الشخص الحقود و بما يتصف به من سلوك عدواني غير محبب ووصفه بصاحب القلب الأسود و عكسه مباشرة بصاحب القلب الأبيض و هكذا دواليك) ، ثم دخلنا في العميق بعد سؤال د/ بدرالدين باشاب عن علاقة القلب و العقل وفقاً لما جاء في الكثير من الآيات القرآنية فكان خلاصة النقاش ذكر الآية الكريمة من قوله تعالى :
أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لاَ تَعْمَى الأَبْصَارُ وَلَكِن تَعْمَى القُلُوبُ الَتِي فِي الصُّدُورِ} [الحج: 46] .
و من منظور الآية نستطيع فهم أن القلب أداة وظيفتها التعقل، والأذن أداة وظيفتها السمع، والعين (البصر) أداة وظيفتها الإبْصار .
كما يمكن القول أن القلب ليس مضخة للدم فقط، بل به يكتمل العقل والتفكير الموصل إلى الحق سبحانه، قال تعالى: "أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَىٰ قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا" (24) سورة محمد .
و بمثل ما كانت إفتتاحية المنتدى بالتعابير السودانية أبت نفس د/ عوض بخيت محمد خالد إلا أن يختم الجلسة بقصة من التراث يدور محورها عن القلب و حضور التَّعقُل و عدم الغفلة ، فذكر قائلاً : ( يُحكى أنَّ رجلاً كان له إبل كثيرة، فقال لولده خذ من هذه الإبل و اعرضها للبيع ، أخذ الولد قطيع من الإبل كي يبعها في الطريق قابله رجل فسأله هل تريد بيع هذه الإبل.؟ قال نعم . قال الرجل : انا أشتريها منك بصاع من الأصفر و صاع من الأبيض . هل توافق .؟ قال الولد نعم أوافق. فتمت المكاتبة أخذ الرجل الإبل و أعطى الولد صاع من القمح و صاع من الذرة . وقتها صاح الولد ليس هذا ما تم الإتفاق عليه ، لقد وعدتني بصاع من الذهب و صاع من الفضة . قال الرجل لا لم أذكر لك ما قلته لي، فذهبا للقاضي فحكم القاضي لصالح المشتري و رجع الولد لأبيه بصاع من القمح وآخر من الذرة ، فسأله الاب ماذا فعلت بالإبل.؟ فقال بعتها بصاع من القمح و صاع من الذرة و لكني إشتريت قلباً . مرت الأيام و أخذ الولد من إبل أبيه قطيعاً لبيعها في السوق ، فقابله نفس الرجل السابق الذي اشتري منه الإبل ، فسأله بكم تبيع هذه الإبل .؟ فكان مع الولد فنجان قهوة فارغ فقال : أبيعك هذه الإبل بأن تعبي لي هذا الفنجان. فوافق الرجل و تمت مكاتبة البيع ، فأخذ الرجل الإبل و طالب الولد بدفع الثمن وهو عبارة عن ملء الفنجان من ماء عيني الرجل . هنا إحتج الرجل و صرخ و احتكما للقاضي فحكم القاضي للولد وتم فقع العين الأولى فلم يكن ماؤها في الفنجان سوى مليمترات ، و عند بدء التوجه لفقع العين الثانية صرخ الرجل وطلب السماح ولكن الولد قال له لن اسامحك إلا بشرط واحد . فقال الرجل ما هو.؟ قال الولد أن تعطيني وزنك ذهباً . فوافق الرجل ان يدفع وزنه ذهباً فداءً لعينه الثانية ، و بحضور القاضي تم وزن الرجل ذهباً و استلمه يداً بيدٍ و بذلك ربح الولد جراء قوله إشتريت قلباً .
* آخر الأوتاد :
عن النعمان بن بشير رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ( ألا وإنَّ في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله، وإذا فسدت فسد الجسد كله، ألا وهي القلب ) متفق عليه .
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : احمد الفكي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019