• ×
الإثنين 6 فبراير 2023 | 02-04-2023
رأي حر

كتلة اندية الممتاز ولدت ميتة وتظل ميتة ؟!

رأي حر

 0  0  699
رأي حر
راي حر

صلاح الاحمدي

كتلة اندية الممتاز ولدت ميتة وتظل ميتة ؟!

الليل ينسحب مجهدا ليتواري ..كمريضتلد للحياة بعد ساعة موتها ..والنهار يحاول ان ينزلق من جوفه .ناقرا قشرته الرقيقة..محاولا ان يخرج راسه ليتلمس طريقه في حذر وخوف ..
احب التظاهر اكره جدا الفوضي والهرجلة والدهولة .
وسوف اظل احب النظام وان غاب عن حياتنا الادارية عبر ماتسمي كتلة الممتاز كاعلي سلطة تمارس كرة القدم في البلاد
واستعصي علي منالنا وسوف ابقي كاره للفوضي والهرجلة الدهولة وان اصبحت هي الطابع العام والنمط المعتاد والسمة المتوقعة في ما تسمي كتلة الممتاز الذي غاب منذ ميلادها تحديد الهدف منها بوضوح ودون تردد الاصرار عليه هو اول اسباب النجاح والتفوق في قضايا الاندية .
لكن الهدف مهما كانت دوافعه النبيلة ونواياه الادارية العظيمة سوف يظل محفورا في خانة الكلام والفضفضة والبكاءات الادارية المترنحة .
ولانني حريص مثل الكثيرين علي ان تخطوا كتلة الممتاز نحو التقدم والحرية والعدالة ارفض ان تضم اوزان زائدة من التخمة الادارية لا علاقة بالتقدم .الكارثة الاعظم او المصيبة الاشد هي اننا نتعامل بالمنطق الفوضوي المهرجل في اختيار الشخصيات التي تجلس علي كتلة الممتاز منعا
لكل دور يصل اليه التقدم كهدف نبيل وهو يحمل احلام اندية الممتاز في مجابهة الظلم وعدم الاكتراث لقضايهم وبرفعة امنياتهم وايجابيتهم .
والذي يؤخرنا ويوقف الصعود والمطالبة بالحق المفروض عدم الجدية الذي يتساهل مع تلك الاوزان الزائدة في التخمة الادارية الغير مؤهلة الا للرجوع الي الخلف

نافذة .
صدمة قوية تعرض لها كل المتابعين للمشهد الساخن جدا في تكوين العاشر من قيادات كتلة الممتاز والحصيلة صفر كبير .
رغم توفر كل عناصر الديمقراطية الكاملة فيها والتي يدور حولها جدل كبير بين الاندية في سياق الحقوق والواجبات الا انها لم تات باي جديد ولم تحرز اي تغير في الوجوه لدرجة ان بعض الاعضاء تكاد تكون هي هي وكانها بالتعين من مجلس القمة
هذه الازمة المتمثلة في كتلة الممتاز فرضت علي الساحة تساؤلات حول هل لا يميل الاداريين الي التغير ليس في الاشخاص ولكن الجوهر الاداري لكتلة الممتاز ام شعار حقيقة علي الاندية ان تخاف من الوجوه الجديدة وترفض ان تترك مستقبلها في يدها .
واجهنا العديد من القدامي الاداريين الذين تقلدوا مناصب في كتلة الممتاز والمتابعين لها بهذه التساؤلات لقراءة المشهد بابعاده وقربه ..
فوجدنا الاغلب يري الاداريين بالاندية التي تشملهم المنظومة الكتلة مهما كنت ثفافتهم الادارية المكتسبة من وجودهم فترات طويلة لا تهمهم سوي مصالحهم الشخصية وليس مهما بالنسبة لهم ان كان وجها قديما او جديدا مع ملاحظة الخبرة في التجربة السابقة تكسب القديم البقاء لدرجة انهم يرفضون اي جديد رغم انه ليس تشكيك في نزاهة الجديد ولكن يجب إحياء القديم .الذي يعرف ببوطن الأمور
البعض ذهب الي مرحلة تفكير اخر ان الاندية فطنة ومن الصعب خداعها فهي تسعي لمن يحقق اهدافها بغض النظر عن كونه من الاجيال الجديدة ام القديمة .كما انهم يبحثون عن الاستقرار المادي وعادة ما تقل رغبتهم في التغير اذا وجدوا ما يبحثون عنه في القديم لخوفهم الدائم من تقلبات المستقبل الذي يعتبرونه من وجهة نظرهم لا يبشر بخير
ان الادارييين بالاندية ليس ليسو سذجا فهم يستطيعون التفرقة بين الذي يسعي لمصلحتهم والذي يسعي لتحقيق مصالحه .فالتغير احيانا ليس الحل لمجرد كونه جديدا
نتفق ان الوجه القديمة لديها كشف حساب مسبق عن انجازاتها بعكس الجديد الذي يقدم فقط امالا وطموحات علي ورق ربما تتحقق في المستقبل ولكن بنسبة ضئلة للغاية .
ان الوجوه القديمة متماسكة واكثر احتكاكا عن الجديدة هذا سببا لبعد الاداريين عن اختيار الجديد وتفضيلهم عدم التغير
وهي سياسة يتبعها البعض لاغراض شخصية لانديتهم

نافذة اخيرة
رابطة الاندية اسم كبير لم تصل تلك الفكرة الي اذهان الاداريين حتي الان لانها ذات ابعاد حقيقية تجسد قوة المنظومة في ادارة المنافسة وهي تضع الحلول الناجعة لكل لمشاكل الاندية التي تواجهها في مسيرتها في اكبر دوري في السودان .
تنوع الشخصيات في كتلة الممتاز لا تعني الجدية طالما لا يعترف بها مهما كانت قراراتها التي تخرجها لانها بصريح العبارة تعتبر جسم مضاد . التجارب السابقة اثبتت بان كتلة الممتاز رغم الظلم الذي يقع عليها من ظلم في الحقوق التي بجانب الاتحاد من التسويق والرعاية وغيرها لا تعطيها
الجلوس مع اي مكون يختاره الاتحاد للرعاية وهو امر مسلم به بجب ان يعلمه الكل .وهي عبارة عن شللية لا تقدر علي اتخاذ اي قرار يحرك الساكن من اجل حقوقها .لانها ولدت ميتة وستظل ميتة مهما تطاولت الايادي الادارية خاصة من اندية القمة الهلال والمريخ . الارجح ابعاد اندية القمة من الكتلة لانها لا تقدم المطلوب لها .
لانها ذات قوة قادرة علي مجابهة كل المشاكل عبر قرارات تخرج من مجالس ادارتها .دون مشاركة البقية التي لا تمثل اي دور لها في وجود اندية القمة .
دون ذلك ان القرارات التي تخرج قد تجد نصيب الاسد من بعض المريدين المؤيديين للاتحاد العام هذا مايجري وسوف تشهد الايام القادمة مهما تجددت قيادات الكتلة سيظل الوضع ما عليه .اي قرار لا ينصب في مصلحة الاتحاد العام من الكتلة يجد طريقه الي اذن الاتحاد الي اتخاذ القرار المضاد له طالما حدثتنا التجاربة بان اجتماعات الكتلة سابقا
كان يستمع لها رجالات الاتحاد من موقع الحدث عبر الاسبيكر للجولات الذكية .

خاتمة
سمك لبن تمر هندي في اختيار قيادات الكتلة مهما كانت الضمانات التي تضع اندية القمة في المقدمة .
يجب ان تعمل اندية الممتاز علي تكوين كتلة خالية من اندية القمة .اشباه الاداريين بالاندية التي اختارت نادي الهلال عبر ممثله بالتزكية لا يعلمون ببواطن الامور بل يذدون من فشل الكتلة فشلا اخر .لانهم لا يعلمون انهم دون اندية القمة هم قوة ضاربة .
عموما لم نشهد اي تطور طالما السماسرة في الاندية يتلقون وعود من الندية القمة بالدعم حتي تكون في القيادات .
كتلة الممتاز يجب تكون عبر اداريين قدامي يضعون منهج كبير يخرج قرارات حاسمة تعبر عن قوة الاندية في جلب حقوقها المسلوبة .الدوري علي نهاية الدورة الاولي
وكل نادي لم ينال الا اليسير من الاتحاد العام في ظل معانة كبيرة في التمارين وغيرها من الامور الاخري والكل يتفرج
للعلم كتلة الممتاز ليس لها مواقف ولك تكن لها ابدا طالما يطبطب عليها الاتحاد .
كتلة او رابطة ومهما كانت التسمية في ظل وجود قيادات تبيع نفسها للاتحاد العام من شخصيات هلامية لا تقدم الجديد .لا حقوق تاخذ ولا امور تستقيم ولا تحكيم نزيه
ولا غيره من الدعم .
كتلة ولدت ميتة وتجدد ميتانها بقيادات لا تملك الخبرة .
واخر محطة لها وخروجها من سريان قطار الاتحاد العام الذي يمارس المماطلة في الحقوق لاندية الممتاز مصير كل من يخرج الهواء السخن الي لجنة الانضباط
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : رأي حر
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019