• ×
الأربعاء 28 سبتمبر 2022 | 09-27-2022
احمد الفكي

قوة العين و إستاد الحكومة

احمد الفكي

 0  0  1389
احمد الفكي
قوة العين و إستاد الحكومة
أوتاد - أحمد الفكي
غسيل الوجه بماء الملح يشير إلى عدم الخجل و القدرة على المواجهة للمطالبة بالحقوق المادية و الشخصية فكثيراً ما سمعت العبارة السودانية الشعبية الدارجة : (الزول ده مُغَسِّل وشو بموية ملح) كناية عن عدم الخجل . و في قاموس كلماتنا الشعبية المتداولة التي تدل على عدم الخجل عبارة قوة العين، و ارتباطها بالمجاهرة و المصارحة و ارتفاع الصوت بمطالبةِ الحقوقِ في حالة المفارقة و المغادرة و الوداع فيقولون ( المفارق عينو قوية) ، وقد خَلَّد تلك العبارة الفنان حمد الريح " طيَّبَ الله ثراه" عندما تغنَّى بأغنية الوصية التي فيها :
كالسواقي النايحه وسط الليل
حنين الدنيا ممزوج في بكاها
زي طيوراً في الفروع محتارة
بتفتش جناها
البيوت والناس بتسأل عن صبية
فارقت حلتنا زي طيراً غريب سافر عشية
ما حرام ماضيك يصبح ليك أسية
يا سلام لو كان جفاك بي حسن نية
كنت نسيتنا الوصية
المفارق عينو قوية
لا سلام منك وما منك تحية
للوراك خليتو عايش في الأسية .
عدم الخجل عكسه الحياء و الحياء شُعبةٌ من شُعبِ الإيمان فهو يمنع المسلم من الأفعال المرذولة، ويدفعه إلى الأفعال المحمودة، فهو مثلا يمنع الإنسان من رذيلة النفاق التي انتشرت في حياتنا، فأخلاق المسلم لا تسمح له بأن يكون ذا وجهين يفعل أمام الناس شيئا وبينه وبين نفسه يفعل شيئا آخر مخالفا.. فهذا ليس من المروءة ولا من الأخلاق الكريمة في شيء ، وإنَّه ما مِن نَبيٍّ إلَّا وقد حثَّ على الحَياءِ، وبُعِثَ عليه، وإنَّه لم يُنسَخْ فيما نُسِخَ مِن شَرائعِهم، ولم يُبدَّلْ فيما بُدِّلَ منها؛ وذلك أنَّه أمر قد عُلِمَ صَوابُه، وبانَ فَضلُه ، واتَّفَقتِ العُقولُ على حُسنه ، وما كان هذا صِفتَه، لم يَجرِ عليه النَّسخُ والتَّبديلُ، ولَمَّا كان الحَياءُ على هذا النَّحوِ؛ كان مِن حِكَمِ الأنْبياءِ الثَّابتةِ فيه: ما أخبَرَ به سيدنا محمد صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ في هذا الحَديثِ، حيث قال: ( إنَّ ممَّا أدْركَ النَّاسُ مِن كَلامِ النُّبوَّةِ : إذا لم تَسْتَحِ فَاصنَعْ ما شِئتَ) ، والحَياءُ مِن أنبَلِ الأخْلاقِ وأعْلاها . جاء في تعريف الحياء : تَغيُّرٌ وانْكِسارٌ يَعْتَري الإنْسانَ مِن خَوفِ ما يُعابُ به. وقيلَ : هو انْقِباضُ النَّفْسِ عنِ القَبائِحِ، وتَرْكُها. والمُرادُ أنَّه إذا لم يكُنْ عندَكَ حَياءٌ يَمنَعُكَ مِن فِعلِ القَبيحِ؛ فافعَلِ ما شِئتَ ، دونَ تَحديدِ ما يَفعَلُه؛ لأنَّ كلَّ فِعلٍ قَبيحٍ سيَكونُ مُباحًا عندَه .
لذا قوة العين بتعبيرنا السوداني هي نقيض الحياء .
*آخر الأوتاد :
حُزن المريخاب على هزيمة سانت جورج الأثيوبي أيقظت عدائية تصريحات الجاكومي و اللعب في الجوهرة الزرقاء من جديد و تبعه في ذلك المريخاب ، فمن باب المناكفات بين الهلالاب و المريخاب قد سمعت رسالتين صوتيتين في قروب الرابطة الرياضية السودانية في حائل من الأخوين عمر محمد علي ترتوري ( هلالابي قح ) و سيف الدين عبد القادر ( مريخابي قح ) وهما أصدقاء لا يختلفان إلا في حب الأزرق و الأحمر . رسالة عمر الصوتية ( علي بالطلاق يا سيف أخوي أصلوا ما نخليكم تلعبوا في إستادنا .) رسالة سيف الصوتية : ( و الله نلعب في إستادكم غصباً عنكم ، و الإستاد ما إستادكم الإستاد إستاد الحكومة .) و من أوتاد للأخ سيف الدين عبد القادر بلهجة حبوبة قسمة الجزولي عليها رحمة الله - مدني حي البيان ( أجي يا أولادي شوفوا قوة العين دي ) .
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : احمد الفكي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019