• ×
الأربعاء 28 سبتمبر 2022 | 09-27-2022
خلف الله ابومنذر

عاد الهلال وأهدى كل عاشق عطر وقمح وحياة

خلف الله ابومنذر

 0  0  693
خلف الله ابومنذر
غيض من فيض
خلف الله أبومنذر

عاد الهلال وأهدى كل عاشق عطر وقمح وحياة

# منذ سنوات طالت واستطالت ظل جمهور هلال السودان معشوق الفرسان والحسان وأحباب الرحمن في بلاد النيل والنخيل وتقابة القرآن ، ظل جمهوره الوفي يتلمس اللهفة ويتحرق شوقا ويناجيه الاشتياق للحظات التوتر والقلق والوله والزفرات الحرى ليعيشها ويتعايش معها داخل القلعة الزرقاء .
# في السنوات الاخيرة كانت مباريات الأزرق العاتي تأتى معظمها على المستوى المحلى ومحملة بالرتابة والكآبة من واقع ان الأزرق العاتي حسم بطولة الممتاز ( عادات وتقاليد ).
# غابت المباريات التي تحمل لجمهوره العاشق للصعاب طابع التحدي وطعم ولون يكون أو لا يكون لتحثه على تعفير أقدامه ليأتي من كل فج عميق ويحج الى القلعة الزرقاء بجيوش جمة وخيول فخمة ورماح وطبول ودفوف وسيوف تلمع في الظلام لتدس الخفة والخوف في قلوب المنافسين وتزرع الثقة والقوة والمنعة والصلابة في دواخل ومداخل فرسان هلال السودان .
# مساء الأحد الثامن عشر من شهر سبتمبر الجارى سبق الشوق للتحدى ، الشوق للتوتر والقلق وتهدج الأنفاس ، الشوق لقوة النزال وصلابة القتال ، الشوق لرؤية الأزرق يقارع العتاة الغلاظ ويزيل الصعاب ، سبق الشوق من بعد طول انتظار جمهور الهلال الوفي الى الجوهرة الزرقاء مقبرة المنافسين.
# سانت جورج الأثيوبي لم يكن هينا لينعصر ولا لينا لينكسر ، كان عنيدا ،شرسا ، صنديدا ، مدججا يكره الكماة نزاله ، قويا تخر له الجبابرة ساجدين ، جاء يجلس على ناصية القدرات والخبرات التى حنكته ، جاء يطلب الصدر دون العالمين .
# لله دره جمهور هلال السودان الذى رسم لوحة عاشق جبل على العطاء ، مسكون بالتضحيات ، معطون في الوفاء ، لوحة لا يجاريها ولا يباريها جمهور في العالمين العربي والأفريقي .
# لوحة غير مسبوقة في ملاعب العالمين العربي والأفريقي ، لوحة غزت شرايين ومواعين لاعبى الهلال بالقوة والحماس ، والمنعة والعنفوان وأمدتهم بهيبة الصولجان ، وجردت الأثيوبي من هيبته ورغبته ، وضعضعت قدراته وخبراته ، وتلاعبت بصموده لعب الصوالج بالاكر وزجرته ودحرته ونحرته .
# وكانت ساعة النصر ، النصر الحق المستحق لهلال السودان الذى رغم عملية تغيير الجلد وتواضع اعداده وضعف لياقة لاعبيه البدنية والذهنية مقارنة بمنافسه الا انه فرض سيطرته واسلوبه على مجاريات المباراة ، ومارس ضغطا على جبهة منافسه من العمق والأطراف ووجد العديد من السوانح لزيارة شباك منافسه وعلى مدار الشوطين حتى حقق الفوز والتأهل .
# كانت ساعة النصر المستحق وعاد هلال السودان بعد غيبة، عاد وأهدى كل عاشق حياة وقمح وماء قراح وعطر فضاح ، عاد الهلال ليمزج الفرح بالقلق ويأتى مزاجهما تحدى وشوق.
غيض
# باذن ناصب السماء بلا عمد سيعود هلال السودان أقوى وأشرس في مقبل المباريات وكل المطلوب المزيد من المباريات الاعدادية والتنافسية لتصل عناصره للانسجام المطلوب ويرتفع مخزونها من اللياقة البدنية والذهنية .
# ما قدمه محترفو الهلال والمدير الفني فلوران حتى الآن مبشر ويحمل تباشير عناصر قادرة ومدير فني قادر على احداث نقلة في صفوف الفرقة الزرقاء وكل المطلوب من جمهور الهلال الوفي الصبر ثم الصبر وعدم استعجال النتائج.
# اذا رأى مجلس ادارة النادى ان العروض التى تقدمت بها القنوات لنقل المباراة غير مجزية ولا تناسب حجم الهلال ومكانته وجمهوره الخرافى فمن حقه الرفض دون اعتراض من جانبنا لأن البائع هو الذى يحدد قيمة سلعته وليس المشترى.رصدابوسبأ
# شئ مؤسف ومحزن حالة الهياج والمغص والغضب التى اجتاحت جمهور واعلام نادى نجمة المسالمة السالب عبر مواقع التواصل الاجتماعي والصحف عقب فوز هلال السودان لدرجة ان شككوا في ضربة الجزاء وكالوا الاتهامات للهلال .
# معقول الهلال يضرب فريق أثيوبي والبكا والجعير وخمة النفس وشلل الأطفال بدل في أديس تكون في العرضة جنوب
# معقول نضرب تسفاى نسمع صوت بكا وجعير هناى ؟
# لكن بأمانة القصة حارة لأنو الجماعة ديل لغاية الدقيقة 84 كانوا في قمة شعورهم بالفرح والسعادة وجهزوا البوستات .
# بدل تتابعوا الهلال أحسن تعملوا شيرنق وتعيدوا تسجيل لاعبيكم وتصلحوا ملعبكم بدل لافين زى مروحة التربيزة .
# حازم ده لو باريتوه ممكن المباراة الجايه تلعبوها في لاهور.
# أنا شايف أحسن تتفرغوا لناديكم وتصلحوا ملعبكم وتعيدوا تسجيل التش وعمار طيفور وتشتروا لصلاح نمر نضارة نظر.
# انتو قايلين صلاح نمر بقدر يقيف ليكم قدام الأمين جارجو من غير نضارة نظر وبطانية وحبوب فايلم وكرتونة أندومى ؟
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : خلف الله ابومنذر
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019