• ×
الأربعاء 28 سبتمبر 2022 | 09-27-2022
محمد كامل سعيد

“الفيلم ابتدأ.. وإتلم المنحوس على خايب الرجا”..!!

محمد كامل سعيد

 0  0  1665
محمد كامل سعيد
كرات عكسية
محمد كامل سعيد

“الفيلم ابتدأ.. وإتلم المنحوس على خايب الرجا”..!!

* تأهل الهلال “بخلع الضرس” الى الدور الاول ببطولة ابطال افريقيا، ذلك عقب فوزه “المتأخر” على ضيفه سان جورج الاثيوبي “العنيد” في الجوهرة الزرقاء، بهدف دون مقابل، وجاء هدف العبور الوحيد من ضربة جزاء، قبل نهاية اللقاء بدقائق معدودة.. مع الاشارة هنا الى ان المواجهة شهدت توترات عديدة على مدار الشوطين..!
* حقيقة لم أشاهد المقابلة، واكتفيت بمتابعة اجزاء منها عبر المذياع.. وعليه لا يمكنني بأي منطق ان احكم على ضربة الجزاء، التي كانت هي من أهم لقطات المواجهة.. كما انني لن استند على “الاراء الفطيرة الملونة” التي قيلت في وصف الركلة..!
* “والاراء الفطيرة الملونة” تلك تشمل ما قاله كل “متطرف”، سواء كان صحافيا ضل طريقه، ووصل الى مرحلة ممارسة التشجيع عبر بث التعصب من خلال كتاباته المجافية للحقيقة، او ما قاله احد الذين تحولوا مع الايام الى “طبال ارزقي”، “يكتب” من اجل ان “يقبض”..!
* واذا كانت هنالك اشارة فلابد من ارسالها الى مجلس الهلال، الذي كان عليه احترام جماهيره الوفية المنتشرة داخل البلاد، في الولايات، وخارجها بكل انحاء العالم، والسعي لارضائها بالموافقة على نقل اللقاء، ولو من باب ان ذلك يدخل في دائرة الاستثمار..!
* وبالعدم، اعتقد ان ما حدث من تعتيم، وبجانب انه اعادنا الى القرون الوسطى، فانه فرض على مجلس الادارة الشروع فورا في تشغيل القناة، وذلك لاستثمارها في مثل هذه المشاريع، وتوظيفها وتوجيهها ناحية الاستثمار، والشروع في تحقيق الفوائد المالية المطلوبة..!
* نعود للقاء، الذي احسست من خلال الاذاعة ان الهلال فرض سيطرته على الملعب، وتبارى لاعبوه وتفننوا في اهدار الفرص السهلة.. وبالمقابل شكلت محاولات الضيوف خطورة حقيقية على مرمي اصحاب الارض وشباكهم..!
* خطورة الموقف تمثلت حقيقة في تلك الحشود الجماهيرية الكبيرة التي دفعت حوالي 40 مليار جنيه.. وهنا فان تلك الفكرة الجهنمية كشفت عن خسائر مريخية كبيرة لا تحصى ولا تعد، بسبب عقلية “مدعي الرئاسة الفرحان” المتزاكي..! ********* تلك الحشود التي تدافعت بكثافة، ودفعت ذلك المبلغ الكبير، كان بالامكان ان تكون هي “جماهير المريخ”، والتي لا تقل في عشقها للاحمر عن الهلالاب.. ولعل ذلك الاهتمام وضح من خلال التجارب التي اداها الازرق قبل الانطلاقة القارية امام سيمبا التنزاني والاشانتي كوتوكو الغاني..!
* من السهل على اي انسان ان يخالف ضميره، ويفترض سوء الظن في الاخرين، على شاكلة ما طفح بالاسافير من تأكيدات على عدم صحة ضربة الجزاء، واشارات واضحة لمجاملة الحكام للهلال، وغير ذلك من ما قيل عن شراء المباراة، وتدخل مجلس الهلال في قصة الشراء تلك..!
* لنترك كل ذلك، ونتحول الى حقيقة واحدة ثابتة، تؤكد ان لقاء الهلال وسان جورج اختلف عن كل المباريات التي لعبت بالتمهيدي، سواء في بطولة الابطال او الكونفدرالية، ذلك لان المواجهة جاءت على قدر عال من الاثارة والقوة والندية..! رصدابوسبأ
* أقول ذلك من خلال متابعتي لاكثر من تسع مباريات لعبت في هذه المرحلة، عبر الشاشات التي تحترم المشاهد، وتتعامل معه كطرف اصيل وثابت في عملية التسويق والاستثمار، التي انتظمت كل الدول العربية المتطورة من حولنا..
* لقد ظهرت فوراق كبيرة في المستويات الخاصة بالفرق المتنافسة، وانتهت الكثير من الجولات بنتائج قياسية، وانتصارات مكررة “ذهابا وايابا”، وباعداد وافرة من الاهداف.. لكن ما حدث بين الهلال وسان جورج كان غير، وفي تفاصيله جاء مختلفا..!
* استفاد الهلال من قاعدة المنافسة، التي تقر باحتساب الهدف في ارض المنافس بهدفين، وعبر الى الدور الاول بواسطة هدف اعتباري، بعد التعادل مع سان جورج الاثيوبي في كل شئ، لينضم الازرق – مع المريخ وهلال الساحل – الى فرق الدور الاول ببطولتي الابطال والكونفدرالية..
* الصورة الخاصة بالمنافسة في المرحلة المقبلة، وتحديدا جولات الدور الاول، ظهرت بوضوح امام ثلاثي السودان.. وهنا فان الملمح الابرز فيها يحمل معه كل تفاصيل الصعوبة والتعقيد، الى جانب المعاناة التي ستكون حاضرة وحقيقية في سكة الوصول الى مرحلة المجموعات للفرق الثلاثة مجتمعة..! ******** واستنادا على الشكل الباهت المتواضع الذي ظهرت به فرقنا السودانية الثلاثة في ذهاب واياب الدور التمهيدي، سواء في بطولة الابطال او الكونفدرالية، فاننا لا ولن نتفاءل خاصة وان المرحلة المقبلة ستحمل معها كل تفاصيل الصعوبة والتعقيد..
* المريخ والهلال مؤهلان للتحول الى الكونفدرالية، ذلك في ظل ارتفاع مستوى الاهلي الليبي “منافس المريخ”، والشباب التنزاني “منافس الهلال”.. اما هلال الساحل فانه لن يقوى على الصمود امام بيراميدز المصري..!
* لا تزال قصة (سيدنا يوسف) تحاصر عقلي بالتحديد مشهد الكهنة الذين يعرف كل واحد منهم درجة الوهم التي يتعامل بها (كبيرهم اليخماو)، رغم ذلك يصرون على التسبيح بحمده ليل نهار رغم علمهم بانه موهوم وهم يفعلون ذلك من باب الحرص على مصالحهم الخاصة وما اكثر مثل تلك النوعية في زماننا الحالي.
تخريمة اولى: اتمنى ان يكون مجلس الهلال قد استفاد من تجربة عدم البث الاخيرة، وان يشرع فورا في الترتيب لنقل اللقاء المقبل، ولو من باب الاعتراف بحق الجماهير الموجودة خارج وداخل البلاد..!
تخريمة ثانية: نكرر ونعيد: “كمبالي” هو خبير برازيلي، يقود منتخب مصر الاولمبي.. سبق له قيادة منتخب السامبا لاحراز ذهبية اولمبياد “ريو دي جانيرو”.. ذلك الاسم الكبير يتولى حاليا مسئولية تدريب مصر الاولمبي ويسعى لتكرار انجازه السابق.. نقول ذلك ونعلم ان الديبة هو من يتولى تدريب منتخبنا الاولمبي السوداني.. ولا تعليق..!
تخريمة ثالثة: تابعت ملخص “التسريب” قصدي “التسجيل الصوتي” لمدعي الرئاسة الفرحان، والذي شرع فيه في حرق الموهوب التش.. “يعني ده فهمك وآخر ما توصل اليه تفكيرك يا فرحان”..؟!
حاجة اخيرة: “يا ريس، والله انا احوالي صعبة، وجريدتي ما بتبيع، ومطلوب مليارات، وناس الورق عايزين يسجنوني، عايز مليار لو امكن يعني”.. فيأتي الرد:” مليار ح تحل ليك مشاكلك”.. آي بالطبع وبكل تأكيد ياريس.. “اوكي هاك دي 400 الف جنيه كاش.. وده شيك ب 600 الف جنيه.. يللا خلاص انصرف”..!
همسة: لن نقول:” الفيلم ابتدأ.. وإتلم المنحوس على خايب الرجا”.. فقط كل ما نتمناه ان تخيب توقعاتنا تلك، ونتابع الثلاثي السوداني وهم يعبرون الى مرحلة المجموعات في البطولتين..!
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : محمد كامل سعيد
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019